روابط للدخول

فشل جولة الحوار الثالثة بين العراق والأمم المتحدة / اشتباكات بين قوات الاتحاد الوطني الكردستاني وجماعة (أنصار الإسلام)


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ناظم ياسين، وتشترك معي في التقديم زينب هادي. أبرز مستجدات الشأن العراقي كما تناولتها صحف السبت: فشل جولة الحوار الثالثة بين العراق والأمم المتحدة، وتأكيد بغداد حرصها على التعاون التجاري مع فرنسا، وخطة عسكرية أميركية مُفترضة لهجوم ضد العراق، ومواجهات مسلحة في شمال العراق بين قوات الاتحاد الوطني الكردستاني وجماعة (أنصار الإسلام)، فضلا عن أنباء متفرقة أخرى، بينها مباحثات تعزيز التعاون بين العراق وجنوب أفريقيا. جولة اليوم تتضمن عرضا لتعليق يعبر عن رأي صحيفة (القدس العربي) اللندنية نُشر تحت عنوان (انهيار مفاوضات فيينا حول المفتشين). كما نستمع إلى رسائل صوتية من الكويت وبيروت وعمان والقاهرة تعرض لما نشر في الشأن العراقي من متابعات وآراء وتقارير.

--- فاصل ---

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- فشل حوار أنان- العراق يفتح الباب للتصعيد الأميركي.
- النقطة الوحيدة الإيجابية تتعلق بالأرشيف الكويتي/ حوار بغداد والأمم المتحدة ينتهي من دون تقدم.
- الأمم المتحدة تقر بفشل المفاوضات مع العراق حول عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد.
- السياسي النمساوي يورغ هايدر يجتمع بوزير الخارجية العراقي.

--- فاصل ---

- خطة أميركية لاجتياح العراق من ثلاث جبهات.. ومساعٍ لوقف تشرذم المعارضة.
- خطة الهجوم الأميركي على بغداد: قوات برية من الكويت وطائرات تنطلق من تركيا وقطر.
- خطاب بوش عن فلسطين كان لصرف الأنظار عن التحضيرات للإطاحة بصدام / نائب وزير الدفاع الأميركي اجتمع بالمعارضة العراقية وتسلّم تقريرا سيئا عن حالها.

--- فاصل ---

- اشتباكات دامية بين قوات الطالباني وجماعة أصولية متطرفة في شمال العراق.
- قتلى في اشتباكات في كردستان/ وأنقرة تنفي حشودا أميركية على الحدود التركية-العراقية.
- بغداد تأمل أن "تكون إدارة الشر الأميركية في إجازة طويلة كي يستمر الحوار بهدوء ونجاح" / أنان وصبري يفشلان بالتوصل إلى تسوية حول عودة مفتشي الأمم المتحدة للعراق.

--- فاصل ---

ومن عناوين الصحف، نطالع أيضا:
- بغداد: حريصون على التعاون مع باريس.
- ابن زوجة الرئيس العراقي يُقر بارتكابه خطأ بتوجهه إلى أميركا.
- الحكومة النيوزيلندية لا تملك أدلة على علاقته بالإرهاب / صافي لم يكشف قرابته لصدام: "لم يرغب في الدعاية لنفسه".
- مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أكد عدم علاقته بالإرهاب / محمد الصافي: ارتكبت خطأ بدخول الولايات المتحدة للدراسة بتأشيرة سياحية.

--- فاصل ---

- العراق يريد تعزيز تعاونه مع جنوب أفريقيا.
- نيويورك تايمز نشرت مسودة أعدتها القيادة المركزية في تامبا بولاية فلويدا / خطة أميركية لهجوم شامل على العراق انطلاقا من الكويت.
- صدام بحث مع مساعديه العسكريين تقوية الدفاعات الجوية.

--- فاصل ---

- بغداد عرضت على بريتوريا تشكيل لجنة مشتركة لتطوير العلاقات / طارق عزيز يتوقع تأييدا أفريقيا لرفع العقوبات.
- البارزاني: الفدرالية حق طبيعي في إطار عراق ديمقراطي.
- أكراد عراقيون وأتراك "يتسللون" إلى إيطاليا.
- الغزو الأميركي للعراق من ثلاثة محاور بدعم ثماني دول.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض لنا الآن ما نشر في الصحف الكويتية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن بيروت، يعرض مراسلنا علي الرماحي لما نشرته صحف لبنانية.

في السفير يكتب الصحافي السوري شعبان عبود قائلا:
مع تزايد احتمالات توجيه ضربة عسكرية أميركية ضد العراق تستهدف تغيير النظام فيه، تعيش كل من إيران وسوريا وتركيا وهي الدول المجاورة للعراق حالة من الترقب والقلق بنفس الوقت الذي تسعى فيه، وكل حسب موقعها، لتطويق الآثار المترتبة عن عملية كهذه فيما لو حصلت قريباً، إضافة لأخذ حيطتها ودراسة التصورات والسيناريوهات المتوقعة لما بعد مرحلة صدام حسين.
وحقا انها لمعضلة اقليمية صارت تواجهها اليوم الدول الثلاث نظرا لما يمثله العراق لهذه الدول، كل حسب أسبابه وظروفه سواء منها الداخلية او الاقليمية.

في السفير ذاتها يكتب صحافي عراقي هو علي السعدي قائلا:
الموضوعية تقتضي القول إنهم أصبحوا في وضع قد يؤهلهم لتقبل حل من هذا النوع الى درجة ما، خصوصا اذا ترافق التنفيذ مع خطة نهوض اقتصادي شاملة تتخللها اعفاءات ملموسة مما يثقل كاهل العراق من ديون ترتبت على حرب الخليج الثانية ويتم فيه انعتاق البلد من طوق الحصار وتهيئته للانفتاح على العالم وهو ما يتخيلون وقوعه، وقد لا تكفي الأمنيات وحدها او استثارة النخوة الوطنية في الدفع ببدائل اخرى أكثر ملاءمة، فالوقائع بفجاجتها التي لا ترحم ولا تتوقف كثيرا عند المتمني، تشير الى ان العراقيين بحاجة الى التقاط الأنفاس قبل اتخاذهم قرارات تتعلق بنوعية وشكل الحكم الذي يريدون، اما الأهم بالنسبة اليهم فهو الا تطالهم طواحين دم جديدة، من هنا تأتي المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتق قوى المعارضة المخلصة لعراقها والتي ترى عن حق، ان شعب العراق ليس حقل تجارب للخطط والنظريات المسقطة عليه من الخارج وهو يملك من العراقة والنضج ما يجعله بعيدا عن الوصاية او التبعية ختم على السعدي في السفير.
علي الرماحي – بيروت.

--- فاصل ---

ومن القاهرة، وافانا مراسلنا أحمد رجب بالعرض التالي لما نشرته صحف مصرية في الشأن العراقي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
صحيفة (الحياة) اللندنية أفادت بأن وزارة الخارجية التركية نفت معلومات عن حشود عسكرية أميركية على الحدود العراقية – التركية، ووصول أعداد كبيرة من الجنود الأميركيين إلى قاعدة (إنجرليك).

الصحيفة نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية التركية (حسين دري اوز) نفيَه تقارير صحافية أشارت إلى هذا الموضوع.
فيما أكدت مصادر تركية مطلعة لـ (الحياة) أن أنقرة لا تشك في عزم واشنطن على تغيير نظام بغداد من خلال عملية عسكرية. واعتبرت هذه المصادر أن ما نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية حول خطة عسكرية مفترضة لم يأت بجديد إذ أن أنقرة أكدت لواشنطن أنها ستقدم الدعم اللوجستي لمثل تلك العملية مقابل شروط اتُفق على بعضها ولا يزال التفاوض على شروط أخرى مستمراً، بحسب تعبير الصحيفة.
(الحياة) أضافت أن مصادر تركية أخرى وصفت ما أوردته (نيويورك تايمز) عن الخطوط العامة لهجوم أميركي على العراق من ثلاث جبهات بأنه يأتي في إطار (الحرب النفسية) ضد هذا البلد من أجل التأثير في قياداته العسكرية والدفع باحتمال وقوع انقلاب عسكري يطيح الرئيس صدام حسين ويجنّب واشنطن مشقة الحرب، على حد تعبير الصحيفة اللندنية.

--- فاصل ---

صحيفة لندنية أخرى هي (الشرق الأوسط) ذكرت أن شمال العراق شهد خلال اليومين الماضيين اشتباكات عنيفة بين قوات الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني ومسلحي جماعة "أنصار الإسلام".
وأوضحت مصادر مطلعة أن مسلحي هذه الجماعة الأصولية شنوا الليلة قبل الماضية هجوما واسع النطاق استهدف احتلال ثلاث تلال استراتيجية تقع بالقرب من ناحية سيروان الواقعة على الطريق الرئيسي الذي يربط مدينتي حلبجة والسليمانية بهدف الاستيلاء عليها وقطع الطريق العام بين المدينتين.
وأضافت المصادر أن قوات الاتحاد الوطني ردت على الهجوم وتمكنت من تكبيد القوات المهاجمة أكثر من خمسة عشر قتيلا وعددا مماثلا من الجرحى.
الصحيفة أشارت إلى أن "أنصار الاسلام" متهمة بأن لها علاقات مع شبكة "القاعدة" الإرهابية . كما أنها متهمة أيضا بقتل مسؤولين كرد ومهاجمة مرافق سياحية في الإقليم الكردي العراقي، بحسب ما ورد في التقرير المنشور في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وفي زاوية (رأي القدس)، نشرت صحيفة (القدس العربي) اللندنية تعليقا ذكرت فيه أن انهيار مفاوضات فيينا يعزى إلى كون "نقاط الخلاف بين الجانبين أكبر بكثير من نقاط الاتفاق"، بحسب تعبيرها.
فالعراق يريد رفعا كاملا للحظر الاقتصادي قبل عودة المفتشين الدوليين، بينما يرى الأمين العام للأمم المتحدة عكس ذلك. فهو، كما تقول الصحيفة، يريد أن يعود المفتشون أولا لفترة زمنية مفتوحة النهاية، ولا يتم رفع العقوبات قبل إنجاز هؤلاء مهمتهم وتقديم تقرير يفيد بخلو العراق من جميع أسلحة الدمار الشامل.
فيما تعتبر بغداد أن مهمة المفتشين في السابق تضمنت "التجسس على العراق، وإهانة مسؤوليه، واختلاق الأعذار لتبرير أي عدوان أميركي عليه"، على حد تعبير الصحيفة.
وفي هذا الصدد، تشير (القدس العربي) إلى عدم وجود أي ضمانة لدى العراقيين بعدم تكرار التجربة السابقة وبقاء فرق التفتيش لأطول فترة ممكنة. ذلك أن واشنطن كانت تستفيد "من معلومات فرق التفتيش ..لاختيار الأهداف، وتوجيه الصواريخ الأميركية لتدميرها"، بحسب تعبير الصحيفة.
ويضيف التعليق أن الإدارة الأميركية وافقت على جولات المباحثات الثلاث السابقة لأنها تعرف مسبقا أن بغداد لن توافق على ما وصفتها الصحيفة بالشروط التعجيزية التي يحملها (أنان) الأمر الذي قد يسهل خططها لغزو العراق وإطاحة نظامه، على حد تعبيرها.
لكن القيادة العراقية، بحسب رأي الصحيفة، تعي وجود هذا المخطط. وعلى الرغم من أن العراق "لا يستطيع أن يهزم أميركا، القوة الأعظم في العالم، لكنه يستطيع أن يلحق بها اكبر قدر ممكن من الخسائر، والصمود لأطول فترة ممكنة تماما مثلما يفعل المقاومون في الأراضي العربية المحتلة حاليا"، على حد تعبير صحيفة (القدس العربي) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG