روابط للدخول

الملف الأول: إنتهاء المحادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية العراقي / مستجدات إحتجاز ابن زوجة الرئيس العراقي في الولايات المتحدة


سيداتي وسادتي.. نركز في ملف اليوم على إنتهاء المحادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية العراقي من دون الإتفاق على عودة المفتشين. ونشير الى تصريحات لأمين عام المنظمة الدولية يلمح فيها الى إحتمال جولة أخرى من المحادثات، ووزير الخارجية العراقي يتهم الولايات المتحدة بمحاولة استثمار أزمة المفتشين لتوجيه ضربة عسكرية الى بلاده. كذلك نتطرق لردود فعل أميركية، وفرنسية وعربية في تقارير وافانا بها مراسلونا في واشنطن وباريس والكويت وعمان والقاهرة وبيروت التي تتضمن مقابلات مع عدد من المحللين السياسيين. إضافة الى هذا، نتابع في الملف الذي اعده ويقدمه سامي شورش، آخر المستجدات في مسألة إحتجاز ابن زوجة الرئيس العراقي في الولايات المتحدة، وقضايا عراقية أخرى.

--- فاصل ---

أقرّت الأمم المتحدة والعراق بفشل محادثاتهما الثنائية في فينا. وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان أن الطرف العراقي لم يوافق على عودة المفتشين، لكنه المنظمة تبقى على إتصال مع وزير الخارجية العراقي لمعرفة الموقف الأخير، مؤكداً في الوقت نفسه تواصل المحادثات الفنية بين الطرفين.
ناجي صبري الحديثي من ناحيته أكد إستمرار الاتصالات، لكنه إتهم في مؤتمر صحافي عقده بعد مغادرة أنان المبنى الذي جرت فيه المحادثات، إتهم الولايات المتحدة بأن إصرارها على عودة المفتشين يهدف الى توجيه ضربة عسكرية الى بلاده، مشيراً الى أن واشنطن تريد من المفتشين في حال عودتهم، مساعدتها في تجديد معلوماتها عن العراق وتسهيل خطط هجومها العسكري المرتقب.
وكالة فرانس برس لفتت الى أن أنان حرص على النأي بنفسه عن التهديدات الأميركية ضد العراق، مشيراً الى جولة أخرى من الحوار مع بغداد من دون أن يحدد تاريخ أو مكان إنعقادها.

--- فاصل ---

وكالة اسوشيتد برس للأنباء بثت تقريراً عن الموضوع ذاته، ونسبت الى ديبلوماسيين لم تكشف أسماءهم أن الأمم المتحدة وبغداد تخططان لجولة أخرى من المحادثات في إحدى الدول الأوروبية. كما نسبت الى الأمين العام للمنظمة الدولية أن الوفد العراقي يحتاج الى المداولة مع قيادته في بغداد. لكن الإنجاز الوحيد الذي تم تحقيقه في فينا بحسب اسوشيتد برس هو موافقة العراق على إعادة الارشيف الكويتي المنهوب في آب 1990.
اسوشيتد برس قالت إن عدداً من الديبلوماسيين شككوا في جلسات خاصة في أن العراق يحاول كسب الوقت على أمل أن تقوم الدول الكبرى بثني الولايات المتحدة عن عزمها شن الهجوم العسكري طالما ظل باب الديبلوماسية مفتوحاً.
ولفتت الوكالة الى ان الحديثي أوضح أن بلاده لن توافق على عودة المفتشين إذا لم يكن ذلك في إطار صفقة تلتزم بموجبها الأمم المتحدة برفع العقوبات.
في السياق نفسه، نقلت وكالة فرانس برس عن الوزير العراقي وصفه عودة المفتشين بأنها حلم إستعماري غير قابل للتحقيق، يراود قادة واشنطن الشياطين على حد تعبيره.

--- فاصل ---

من جهة أخرى، نسبت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء الى ناطق بإسم الخارجية الأميركية لم تذكر إسمه أن واشنطن لم تفاجأ بعدم توصل محادثات فينا الى أي نتيجة.
أما وكالة فرانس برس فإنها نقلت عن الناطقة بإسم الخارجية الأميركية (جو آن بروكوبويتس) إن الوفد العراقي إستمر في إثارة المواضيع التي تعرقل التركيز على التزاماته التي تتضمن التعاون الكامل غير المشروط مع المفتشين الدوليين، مؤكدة أن واشنطن لا ترى داعياً لإطالة النقاش حول التزامات العراق لأن هذه الإلتزامات معروفة ومعلنة.

مستمعينا الأعزاء..
نبقى في محور ردود الأفعال في شأن فشل محادثات فينا.
هذا أولاً مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي يتحدث الى خبير أميركي حول فشل المحادثات في الوقت الذي اشارت فيه تقارير صحافية الى خطة عسكرية أميركية لإحتلال العراق:

(تقرير واشنطن)

ومن باريس وافانا مراسلنا شاكر الجبوري بالتقرير التالي الذي يشير فيه الى شعور فرنسا بخيبة أمل من فشل المحادثات:

(تقرير باريس)

أما على الصعيد العربي، فقد رصد مراسلونا في الكويت والقاهرة وعمان وبيروت ردود فعل محللين سياسيين عرب وعراقيين لفشل المباحثات. هذا أولاً مراسلنا في الكويت محمد الناجعي:

(تقرير الكويت)

وفي عمّان تحدث مراسلنا حازم مبيضين الى محلل سياسي أردني ووافنا بالرسالة الصوتية التالية:

(تقرير عمان)

ننتقل الى القاهرة حيث تحدث مراسلنا أحمد رجب الى خبير سياسي مصري حول رأيه في الآفاق التي تنتظر الأزمة العراقية بعد إخفاق العراق والأمم المتحدة في التوصل الى حل لإعادة مفتشي الأسلحة الدوليين الى بغداد:

(تقرير القاهرة)

وفي بيروت تحدث مراسلنا علي الرماحي الى الاستاذ العراقي في القانون الدولي الدكتور حسن الجلبي حول العوامل التي دفعت بالحكومة العراقية الى المشاركة في مباحثات فينا في الوقت الذي كان واضحاً أن الأمم المتحدة عازمة على عدم التركيز سوى على مسألة المفتشين:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

في مواضيع عراقية أخرى، اشارت الخدمة الخبرية في مجموعة صحف (نايتز ريدر) الى أن السلطات الأميركية كانت تعرف منذ الرابع والعشرين من حزيران الماضي بأن محمد نور الدين الصافي ابن الزوجة الثانية لصدام حسين، المحتجز حالياً في ولاية فلوريدا كان ينوي المجيء الى ميامي لدخول دورة تدريبية في الطيران.
ونقلت الخدمة الخبرية عن بيرتون بيتش نائب شركة (ايروسبيس سيرفس) الأميركية للتدريب الجوي أن شركته لم تكن تعرف بصلة القرابة التي تربط الصافي بالرئيس العراقي، إنما سمع بذلك بعد إلقاء القبض عليه.
ولفتت الخدمة الى ان الصافي أراد تلقي دروس في هندسة الطيران بهدف التأهل للعمل في شركة خطوط جوية مختصة بالنقل اسسها ملاحان جويان أميركييان احدهما مولود في العراق.
خدمة نايتز ريدر نقلت عن مصادر في مكتب التحقيقات الفيدرالي أن إحتجاز الصافي لم يتم إستناداً الى معلومات شركة إيرسبيس سيرفس. إنما إستناداً الى معلومات استخباراتية أخرى حصل عليها مكتب التحقيقات.
أما وكالة اسوشيتد برس فإنها نقلت عن الناطقة بإسم رئيس الوزراء النيوزيلندي هيلين كلارك أن حكومة بلادها لا أدلة لديها عن علاقة الصافي بالإرهاب. كذلك نقلت الوكالة عن الناطق بإسم الخارجية النيوزيلندية (براد تاترسفيلد) أن الصافي يعرف الآن أنه أخطأ، ويعرف أنه سيعاد الى نيوزيلاند خلال أيام. بينما أكدت الشرطة النيوزيلندية أنها تتعاون مع السلطات الأميركية في خصوص ملف محمد نور الدين الصافي.

--- فاصل ---

في محاور أخرى، التقى نائب وزير الخارجية الروسي ألكساندر سلطانوف السفير العراقي الجديد في موسكو عباس خلف وبحث معه، بحسب وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء، في العلاقات الثنائية والمستجدات السياسية على صعيد الشأن العراقي.
من جهة أخرى، قالت وكالة رويترز إن نائب رئيس جنوب أفريقيا (جاكوب زوما) دعا الى رفع العقوبات عن العراق. دعوة المسؤول الجنوب الأفريقي جاء خلال لقاءه نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في ميناء دوربان.
على صعيد آخر، ذكرت وكالة فرانس برس أن زعيم السود المسلمين في الولايات المتحدة لويس فرخان وصل الى بغداد في زيارة قال إنها تهدف الى منع واشنطن من مهاجمة العراق.
الوكالة الفرنسية اشارت الى ان فرخان الذي وصف ذات يوم الزعيم النازي ادولف هتلر بأنه الرجل العظيم، سيلتقي مسؤولين عراقيين ويبذل ما في وسعه من أجل منع تفاقم الأوضاع نحو الحرب.
أخيرا، وصل الى العاصمة العراقية أيضاً وزير النفط الهندي، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام للبحث في تعزيز العلاقات التجارية بين الدولتين.

على صلة

XS
SM
MD
LG