روابط للدخول

سلطات الهجرة الأميركية تؤكد أنها سترحّل ابن الزوجة الثانية للرئيس العراقي / إحتمال قيام الولايات المتحدة بإحتلال العراق عسكرياً


سيداتي وسادتي.. نتابع في ملف اليوم عن العراق مجموعة من القضايا والمستجدات السياسية في مقدمتها: صحيفة أميركية تتحدث عن خطة أميركية شاملة لإحتلال العراق. الحوار بين الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية العراقية يتواصل لليوم الثاني وسط عدم توفر أي دليل الى إحراز تقدم ملموس. وسلطات الهجرة الأميركية تؤكد أنها سترحّل ابن الزوجة الثانية للرئيس العراقي المحتجز حالياً في الولايات المتحدة الى نيوزيلندا. هذا إضافة الى حديث أجراه رئيس تحرير إذاعة العراق الحر كامران قره داغي مع خبير أميركي حول إحتمال قيام الولايات المتحدة بإحتلال العراق عسكرياً، وتقريرين من مراسلينا في أربيل ودهوك حول تعزيز السلطات العراقية لإجراءاتها الأمنية والعسكرية في بغداد ومدن أخرى.

--- فاصل ---

كتبت صحيفة نيويورك تايمز أن الأوساط العسكرية الأميركية أعدت خطة شاملة لمهاجمة العراق من ثلاثة محاور، يشارك فيها عشرات الألوف من الجنود الأميركيين.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن شخص لم تكشف هويته لكنها قالت إنه من المطلعين على الوثيقة التي تضمنت الخطة، أنها تضم القيام بهجمات برية وجوية وبحرية، تنطلق خلالها مئات الطائرات من قواعد جوية في أكثر من ثمان دول بمهاجمة ألوف الأهداف في العراق. هذا في الوقت الذي تتولى فيه القوات الأميركية الخاصة مهاجمة المستودعات والمختبرات التي تُصنَع أو تُخزن فيها اسلحة الدمار الشامل العراقية والصواريخ القادرة على نقلها.
ونسبت الصحيفة الى أن مسؤولين عسكريين أميركيين لم تكشف أسماءهم أن ايا من الدول التي ترد أسماءها في الوثيقة لم تُبلغ رسمياً بلعب أي دور في تنفيذها. لكن مع هذا لا تتضمن الخطة أي إشارة الى ان الهجوم ضد العراق أصبح وشيكاً.
الزميل كامران قره داغي كان التقى في وقت سابق في واشنطن الخبير الأميركي في الشؤون السياسية والاستراتيجية كينيث بولاك وتحدث اليه حول ما يتردد عن وجود خطط أميركية لمهاجمة العراق بقوات كبيرة وإحتلاله لفترة زمنية قد تطول لسنوات. مستمعينا الأعزاء، نعيد لكم في ما يلي جزءاً من المقابلة التي كنا أذعناها في حلقة سابقة من برنامج عالم متحول.

(مقابلة)

نبقى في المحور ذاته، حيث افاد مراسلانا في أربيل ودهوك بأن السلطات العراقية إتخذت إجراءات أمنية وعسكرية مشددة في بغداد ومدن أخرى في إطار التكهنات القائلة بإمكان تعرض العراق الى حرب أميركية.
هذا أولاً مراسلنا في دهوك سنحاريب يوسف يشير الى التعزيزات الأمنية والعسكرية العراقية في العاصمة بغداد:

(تقرير دهوك)

ومن أربيل وافانا مراسلنا أحمد سعيد بتفاصيل أخرى عن الإجراءات الأمنية والعسكرية في تكريت ومدن عراقية:

(تقرير أربيل)

في الإطار نفسه، نقلت وكالة رويترز عن تقرير بثته وكالة الأنباء العراقية الحكومية أن الرئيس العراقي صدام حسين رأس إجتماعاً لكبار مساعديه للبحث في تحسين القدرات الدفاعية والقتالية للجيش العراقي.
وقالت الوكالة إن الإجتماع ضم قصي النجل الاصغر لصدام حسين المشرف على قوات الحرس الجمهوري، وعبد التواب ملا حويش نائب رئيس الوزراء وزير التصنيع العسكري، وسلطان هاشم أحمد وزير الدفاع، ورئيس الوكالة العراقية للطاقة النووية ووزير الصناعة ومجموعة من قادة القوات الجوية.
في غضون ذلك، نقلت وكالة رويترز عن ناطق عسكري عراقي تحدث الى وكالة الأنباء العراقية الحكومية أن طائرات غربية أغارت أمس (الخميس) على منشآت مدنية في محافظة نينوى وألحقت أضراراً بالغة بمنزل.
وأضاف الناطق العسكري العراقي ان الطائرات الغربية انطلقت من قواعد جوية في تركيا وحلّقت فوق العمادية وزاخو ودهوك.
لكن ناطقاً بإسم عملية مراقبة الشمال في قاعدة إنجيرلك التركية فإنه أكد أن الغارة جاءت رداً على نيران عراقية وألقت قنابل دقيقة التوجيه على منظومة للدفاع الجوي العراقي.

--- فاصل ---

في محور آخر، عاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي الى مواصلة حوارهما حول إيجاد حل لأزمة المفتشين الدوليين وسط عدم توفر دليل الى إحراز تقدم. وكالة رويترز للانباء قالت إن أنان أعرب عن أمله في تؤدي المحادثات الى قرارات حاسمة في إتجاه عودة المفتشين. أما الوزير العراقي فإنه أوضح أن موقف حكومته لم يتغير وأن من الضروري بحث المشكلات جميعها بين الطرفين في مقدمتها التهديدات الأميركية بإطاحة النظام العراقي.
وكالة رويترز نقلت عن مصدر لم تكشف هويته لكنها وصفته بالمطلع، أن المحادثات لم تفضي حتى الآن الى أي نتيجة ملموسة. فالعراق لم يغير موقفه في خصوص تسوية شاملة، ما دفع بالأمين العام للأمم المتحدة الى تأكيد أن يركز كل طرف على النقاط التي يوافق عليها. في ما بعد أكد أنان أن العراق يجب أن يتجرد من أسلحته:
"يجب ان ينزع العراق أسلحته. وحين يفعل ذلك سترفع العقوبات. شروط رفع العقوبات وتوقيته وكيفية رفعه سيتم بحثه في المداولات التي ستجرى بعد تخلي العراق عن اسلحته".

الى ذلك نقلت رويترز عن هانز بليكس رئيس لجنة التفتيش الدولية المعروفة بأنموفيك أنه بحث مع الخبراء العراقيين في ميدان اسلحة الدمار الشامل جملة من المشكلات العالقة في خصوص التفتيش، وأنه استمع الى وجهات نظرهم، كما اسمعهم وجهة نظره، واصفاً المحادثات بأنها كانت جيدة.
من جهة أخرى، وصف ناجي صبري الحديثي المحادثات بأنها كانت جدية، مشدداً على أنه لم يتخل عن أي سؤال من الاسئلة التسع عشرة التي قدمها في وقت سابق، ومعرباً عن تفاؤله بالتوصل الى تسوية شاملة:
"جئنا بنية جيدة وإيمان جيد، وأننا متفائلون بالتوصل الى أرضية مشتركة لإجراء تسوية شاملة حول العلاقات بين العراق والأمم المتحدة".

في السياق نفسه، نقلت رويترز عن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ان فرق مفتشي الوكالة جاهزون لبدء أعمالهم في العراق في غضون اسبوع بعد تلقيهم الضوء الأخضر.
من ناحية أخرى، نقلت رويترز عن يوري فورنتسوف منسق شؤون الأسرى والممتلكات الكويتية المنهوبة أنه واثق من أن المحادثات ستتطرق الى ترتيب إجراءات إعادة الأرشيف الكويتي، لافتة الى إحتمال أن يعيد العراق أعمالاً فنية كان قد سرقها من الكويت في فترة الغزو.
الناطق بإسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد رأى أن هذه الخطوة ستقود الى الإتجاه الصحيح، معتبراً الاتفاق على إعادة الارشيف الكويتي بمثابة صفقة مهمة.
على صعيد آخر، اعرب نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز عن ثقــته في ان جنوب افريقيا ستؤيد جهود بلاده لرفع العقوبات. وكالة رويترز نقلت عن عزيز ان شعب جنوب افريقيا وقيادتها يتعاطفون مع العراق.
أما وكالة فرانس برس للأنباء فإنها لفتت الى رفض عزيز التعليق على محادثات فيينا، معرباً عن أمله في ان يسير كل شيء على ما يرام، ومضيفاً انه تحدث مع رئيس جنوب افريقيا في شأن تلك القضية.

--- فاصل ---

في محور آخر، قالت الخدمة الخبرية التابعة لمجموعة صحف (نايتز ريدر) الأميركية أن محمد نور الدين الصافي إبن الزوجة الثانية لصدام حسين، موجود في مركز (كروم) للمحتجزين، حيث يتوقع ترحيله الى نيوزيلندا في وقت لاحق.
ونقلت الخدمة عن المحقق الأميركي في شؤون الهجرة بيل ويست أن الصافي لم يرد إسمه في أي من قوائم المشتبه فيهم كإرهابيين، وأن السلطات الأميركية لا تمتلك دليلاً على تورطه في أي عمل ارهابي.
الى ذلك نسبت الخدمة الى القنصل النيوزيلندي في واشنطن (غريتا فان زانتن) أنها أجرت إتصالاً هاتفياً مع الصافي الذي لم يطلب سوى إبلاغ زوجته بأن صحته جيدة.
الى ذلك قالت الصحيفة إن سلطات الهجرة الأميركية وضعت الصافي في حجز إنفرادي خشية أن يعتدي عليه محتجزون آخرون عند معرفتهم بهويته الحقيقية.
كما قالت (نايتز ريدر) إن الصافي غادر العراق في مطلع التسعينات بعد خلاف مع والدته الزوجة الثانية لصدام حسين، سميرة الشابندر، لافتة الى عدم إتضاح سبب الخلاف، لكن تكهنات في بغداد أشارت الى أن محمد ووالده نور الدين الصافي الزوج الأول للشابندر، خشيا على حياتهما من إنتقام صدام حسين. يذكر أن الإثنين توجها الى الاردن. وفي ما بعد غادر الإبن الى نيوزيلندا حيث استقر وحصل على الجنسية النيوزيلندية.
الى ذلك نقلت الخدمة عن استاذ عراقي في جامعة سانت كلاود ستيت، إسمه عباس مهدي ترجيحه أن محمد الصافي ليس من المقربين من صدام حسين، والدليل على ذلك أنه لو كان من المقربين لما عاش في نيوزيلندا وحصل على جنسيتها، بل ظل في العراق في مركز وظيفي كبير وحياة باذخة على حد تعبير الاستاذ العراقي عباس مهدي.

--- فاصل ---

على صعيد آخر نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد أن بلاده وقّعت مع تركيا اتفاقاً لمد انبوب لنقل الغاز الطبيعي من العراق الى تركيا واوروبا. لم يعلن رشيد تفاصيل الصفقة، لكنه قال إن الانبوب سيلبي الإحتياجات التركية المتنامية للغاز الطبيعي.
جاءت تصريحات وزير النفط العراقي في ختام الإجتماع الذي عقدته اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الدولتين في بغداد.
الى ذلك نقلت الوكالة عن وزير الدولة التركي أديب كايدال الذي رأس الوفد التركي الى الإجتماع، أن الدولتين ترغبان بإخلاص في تطوير علاقاتهما الثنائية على مختلف الصعد.
في محور آخر، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مصدر مسؤول في هيئة الكهرباء العراقية تحدث الى وكالة الأنباء العراقية الرسمية ان حريقا اندلع صباح امس في احدى محطات توليد الطاقة الكهربائية في بغداد ما ادى الى توقفها، مضيفاً ان جهودا كبيرة تبذل للسيطرة على الحريق واطفائه، وموضحا ان توقف المحطة سبب بعض النقص في الطاقة الكهربائية في العاصمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG