روابط للدخول

لا تقدم ملموس في المحادثات بين العراق والأمم المتحدة / انفجار قنبلة في الجزائر


- أخفق العراق والأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق حول عودة المفتشين عن الأسلحة. - تمكنت السلطات الأميركية من تحديد هوية المسلح الذي أطلق النار على شخصين ما أدى إلى مقتلهما في مطار لوس أنجيليس الدولي يوم أمس، تمكنت من تحديد هويته بكونه من أصل مصري. - انفجرت قنبلة خارج العاصمة الجزائرية اليوم ما أدى إلى مقتل تسعة وعشرين شخصا في الأقل، والى إصابة ما يقرب من أربعين آخرين بجراح.

تفاصيل الانباء..

- أخفق العراق والأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق حول عودة المفتشين عن الأسلحة. وقد أعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري عدم التوصل إلى اتفاق بعد انتهاء الجولة الثالثة من المباحثات بين الجانبين.
وقد أشار أنان إلى حصول تقدم ما، والى أن الوفد العراقي سيعود إلى بغداد حاملا معلومات عن عمليات التفتيش عن الأسلحة، أما صبري فقد أعلن بأن العراق والأمم المتحدة سيواصلان الاتصالات.
إلى هذا، ذكرت وكالة أسوشيتدبريس بأن الأمم المتحدة أخفقت في إقناع العراق بالسماح بعودة المفتشين، وأشارت إلى نية عقد جولة أخرى من المباحثات لم تحدد بعد في دولة أوروبية خلال الأشهر المقبلة، ناقلة عن صبري قوله إن الاتفاق تم بين العراق والأمم المتحدة على استمرار الاتصالات حول المسائل الفنية.
وكانت وكالة فرانس بريس نقلت عن المتحدث بإسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد أن المنظمة الدولية لا ترى أي اختراق في الوقت الحاضر فيما يتعلق بعودة المفتشين عن الأسلحة إلى العراق.

- تمكنت السلطات الأميركية من تحديد هوية المسلح الذي أطلق النار على شخصين ما أدى إلى مقتلهما في مطار لوس أنجيليس الدولي يوم أمس، تمكنت من تحديد هويته بكونه من أصل مصري.
ونقلت شبكة تلفزيون (سي أن أن) عن مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) قوله بأن المسلح هو هشام محمد هدايت، ويبلغ من العمر واحدا وأربعين عاما، ويعيش في الولايات المتحدة منذ عام أثنين وتسعين.
هدايت قام بقتل الموظفة التي تعمل في مكتب التذاكر التابع لشركة طيران العال الاسرائيلية، كما قتل شخصا آخر، إضافة إلى إصابة ثلاثة آخرين بجراح، قبل أن يلقى مصرعه على أيدي حراس الأمن التابعين للشركة الاسرائيلية.
ولم تذكر الشرطة الأميركية أية دوافع لعملية إطلاق النار، لكن رون آيدن المسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي في لوس أنجيليس أشار إلى عدم وجود أسباب تدعو للاعتقاد بأن هذا العمل هو من أعمال الإرهاب. من ناحيته صرح وزير النقل الإسرائيلي أن بلاده ستفترض بأن الهجوم الذي وقع هو عمل من أعمال الإرهاب لحين ثبوت العكس.
ويأتي إطلاق النار هذا، والمدن الأميركية تعيش حالة إنذار تحسبا من هجمات محتملة أثناء الاحتفالات بيوم الاستقلال.

- انفجرت قنبلة خارج العاصمة الجزائرية اليوم ما أدى إلى مقتل 29 شخصا في الأقل، والى إصابة ما يقرب من 40 آخرين بجراح. وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أفادت بان الانفجار وقع سوق مفتوح في مدينة لاربا إلى الشرق من العاصمة. ويأتي هذا الانفجار في اليوم الذي يصادف احتفالات الجزائر بالاستقلال عن فرنسا منذ أربعين عاما. يذكر أن أعمال العنف حصدت أرواح ما يزيد على 100000 فرد، وأن المسؤولية عن غالبية هذه الأعمال تلقى على عاتق المتشددين الإسلاميين.

- قامت القوات الاسرائيلية باعتقال ما لا يقل عن ثمانية عشر فلسطينيا في عمليات تفتيش متواصلة عن متشددين مشتبه بهم. وأصدر الجيش الإسرائيلي اليوم بيانا جاء فيه أن القوات الاسرائيلية اعتقلت سبعة عشر متهما خلال مداهمات جرت ليلة البارحة في الضفة الغربية وفي قطاع غزة، في الوقت الذي تواصل فيه القوات فرض حظر التجوال في المدن المحتلة.
الفلسطينيون اتهموا إسرائيل بتدبير عملية تفجير السيارة التي أدت إلى مقتل قائد كتائب شهداء الأقصى في غزة، وضابط في قوات الأمن الفلسطيني.
إلى هذا قام الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات بتغيير رئيس جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية منهيا بذلك يومين من الإرباك والتكهنات. وأعلن زهير المناصرة محافظ جنين بأن قرار تعيينه رسميا قد صدر بتولي جهاز الأمن الوقائي بدل جبريل الرجوب الذي أستدعي ليلة أمس للقاء عرفات في مقره في رام الله.
ونقلت التقارير عن مسؤولين فلسطينيين بأن اللواء غازي الجبالي قدم استقالته بعد توارد الأنباء عن إقالة عرفات له الثلاثاء الماضي.
وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب صرح بأن هذه التغييرات تعد جزءا من الإصلاحات التي وعدت بها السلطة الفلسطينية.

- أنهى فريق مشترك من المحققين الأميركيين والأفغان، أنهى عملية التحقيق في الغارة الجوية الأميركية التي ذكر قرويون أفغان بأنها أودت بحياة ما لا يقل عن أربعين شخصا أوائل هذا الأسبوع.
ومن المتوقع أن يقدم الفريق النتائج التي توصل اليها إلى المسؤولين في كابول يوم غد السبت. المحققون أفادوا بأنهم لم يشاهدوا جثثا أو قبورا في قرية كاراكاك حيث جرت الغارة الجوية يوم الاثنين الماضي، وأنهم رأوا خمسة قبور مزعومة في قرية سيانسانك القريبة. وكانت التقارير أفادت بإصابة ما يقرب من مائة شخص بجراح، لكن المحققين لم يشاهدوا سوى عشرة أو عشرين من الذين جرحوا في الحادث.
وكرر المتحدث بإسم الجيش الأميركي الكولونيل روجر كينك اليوم قوله بأن الغارة الجوية كانت جزءا من عملية ضد مقاتلي القاعدة وطالبان، مضيفا بأن القوات الحليفة قامت خلال العملية باعتقال العديد من الذين يشتبه في كونهم من المتشددين.
من جانب آخر تمكنت قوات التحالف تحت قيادة كندية من العثور على مخبأ أسلحة في مجموعة كهوف تقع بالقرب من مدينة قندهار الجنوبية. وتضم الأسلحة التي تم العثور عليها صواريخ مضادة للطائرات.

- حث السناتور الأميركي ترينت لوت الدول الراغبة في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالعمل على مكافحة الفساد والتحامل باعتبار ذلك يمثل جزءا من جهودها للدخول في الحلف. السناتور الأميركي خاطب زعماء من عشر دول أوروبية شرقية تسعى للانضمام إلى الناتو يجتمعون في ريكا عاصمة لاتيفيا. وقد شاهد الزعماء عن طريق الفيديو رسالة موجهة من الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش وأخرى من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، تشيران إلى أن توسيع الحلف يمكن أن يساعد في مكافحة الإرهاب الدولي.
وحذر لوت الدول المرشحة من أن الحلف سوف لن يرجح كفة التعاون العسكري على مسألة الالتفات إلى المشكلات الداخلية مثل الفساد والتحامل وحرية الصحافة. لكن السناتور الأميركي ساند ايضا محاولة الدول المرشحة لاكتساب العضوية في الحلف، داعيا إلى الوحدة بين الدول الحليفة الصغيرة منها والكبيرة.
ويسبق هذا الاجتماع، اجتماع القمة الذي سيعقد في براغ في شهر تشرين الثاني المقبل لتقرير توسيع الحلف. يذكر أن الدول الراغبة في الانضمام إلى الحلف تضم ألبانيا وبلغاريا واستونيا ولاتفيا وليتوانيا ومقدونيا ورومانيا وسلوفينيا وسلوفاكيا.

على صلة

XS
SM
MD
LG