روابط للدخول

إمكانية إيجاد حل للأزمة العراقية في ضوء محادثات فيينا


بدأت اليوم في العاصمة النمساوية فيينا الجولة الثالثة للمحادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي. معروف أن المحادثات تهدف إلى إيجاد حل لأزمة المفتشين الدوليين. لكن الجانب العراقي يؤكد أن هدفه من المشاركة في هذا الحوار هو طرح مجمل المشكلات العالقة بين بغداد والمجتمع الدولي على بساط البحث وإيجاد حلول لجميعها في إطار صفقة واحدة، وفي مقدمتها رفع العقوبات الدولية التي تفرضها الأمم المتحدة منذ اثني عشر عاماً. لكن اللافت أن الجولة الحالية تأتي في الوقت الذي تتعرض فيه العراق إلى تهديدات أميركية بإطاحة نظامه. وهذا ما يدفع ببغداد إلى رهن موافقتها على عودة المفتشين بتوقف الإدارة الأميركية عن توجيه أي تهديد بهجوم عسكري ضد العراق. وسط هذه التعقيدات، هل يمكن للدبلوماسية أن تنجز ما فشلت سياسة التهديدات من إنجازها؟ هل يمكن لمحادثات فيينا أن تمهد الطريق أمام حل سياسي للأزمة العراقية في الوقت الذي تصر فيه واشنطن على إطاحة نظام الحكم في بغداد؟ في هذا الإطار أجرينا الحوار التالي مع الخبير اللبناني في الشؤون السياسية والاستراتيجية الدكتور (قاسم جعفر).

على صلة

XS
SM
MD
LG