روابط للدخول

مباحثات مصرية أميركية تتطرق للعراق / بغداد تأمل في تسوية شاملة لكل المشكلات العالقة بين العراق والمنظمة الدولية


- التقى رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بوب غراهام الرئيس المصري حسني مبارك وتطرقا في مباحثاتهما إلى القضية العراقية. - أعرب وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي عن أمله في أن تسفر المحادثات المتوقع إجراءها بينه وبين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الأسبوع المقبل في العاصمة النمساوية ان تسفر عن تسوية شاملة لكل المشكلات العالقة بين العراق والمنظمة الدولية. - نفى وزير الخارجية الأردني مروان المعشر أمس السبت بشكل قاطع المعلومات التي نقلتها صحيفة لبنانية حول وجود قوات أميركية في الأردن استعداداً للقيام بعملية عسكرية ضد العراق.

- إلتقى رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بوب غراهام الرئيس المصري حسني مبارك. وأكد غراهام بعد اللقاء أنه بحث مع الرئيس المصري في عدد من القضايا بينها القضية العراقية.

- أعرب وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي عن أمله في أن تُسفر المحادثات المتوقع إجراءها بينه وبين الأمين العام للأمم المتحدة الاسبوع المقبل في العاصمة النمساوية عن تسوية شاملة لكل المشكلات العالقة بين العراق والمنظمة الدولية.
الحديثي قال في تصريحات أدلى بها قبيل مغادرته الى فينا، إنه يأمل في أن تكون المحادثات المرتقبة خطوة على طريق التوصل الى تسوية شاملة تتضمن الرفع الكامل للعقوبات المفروضة على بلاده، مشدداً على أن بغداد غير مستعدة للموافقة على حلول جزئية.

- نفى وزير الخارجية الاردني مروان المعشر يوم امس السبت، بشكل قاطع المعلومات التي نقلتها صحيفة لبنانية، حول وجود قوات اميركية في الاردن استعداد للقيام بعمليات عسكرية ضد العراق.
وقال الوزير الاردني في تصريح الى وكالة أنباء عالمية، ان هذه المعلومات مختلقة بالكامل ولا اساس لها من الصحة.

- على الصعيد ذاته، نقلت صحيفة السفير، عن مصادر دبلوماسية، وصفتها بواسعة الاطلاع، ان واشنطن باشرت بتنفيذ عمليات عسكرية وامنية في العراق، وانها ارسلت العشرات من عناصر القوات الاميركية، ووكلاء المخابرات المركزية الى داخل الاراضي العراقية.
مصادر الصحيفة اللبنانية، اضافت ايضا، ان مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية جورج تينيت، قام شخصيا بزيارة الى شمال العراق، خلال جولته الاخيرة في المنطقة، وانه اعطى اوامره ببدء عملية امنية مباشرة بعد مصادقة الرئيس جورج بوش على قرار بتكليف الوكالة الاطاحة بالرئيس العراقي.

- على صعيد ذي صلة، اعرب العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، يوم امس السبت، في حديث مع صحيفة اراب تايمز الكويتية، اعرب عن معارضة بلاده لاي ضربة عسكرية اميركية محتملة ضد العراق، مضيفاً ان اي عمل عسكري ضد هذا البلد، سيكون كارثة لا على العراق فحسب بل على المنطقة بكاملها.

- على الصعيد ذاته، أكد المعارض العراقي، مدير الاستخبارات العسكرية السابق، اللواء الركن وفيق السامرائي، في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية، وجود خطة اميركية تهدف الى اغتيال الرئيس صدام حسين، مشيراً الى ان الخطة الاميركية، تقوم على تجميع معلومات، عبر الاقمار الصناعية، ومصادر الاستطلاع الجوي الاخرى، بالاضافة الى الاستخبارات البشرية، لتحديد تحركات صدام حسين، ومضيفاً انه حالما يتم تحديد مكان الرئيس العراقي، فان الاوامر ستعطى الى القطعات العسكرية الاميركية، في قاعدة انجيرليك التركية، او في البحر الابيض المتوسط، او في الخليج، لتضرب جميع الامكان المحتملة في آن واحد، في محاولة لقتل صدام حسين.

- عقدت اللجنة الاقتصادية التركية العراقية المشتركة إجتماعاً في العاصمة العراقية اليوم (الأحد). وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤول عراقي لم تذكر إسمه أن المحادثات التي جرت في الإجتماع ركزت على تطوير التعاون التجاري بين الدولتين.
وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد راس الوفد العراقي، بينما رأس وزير الدولة التركي أديب صفدار غايدالي وفد بلاده الذي ضم ثلاثين مسؤولاً تركياً و22 رجل أعمال وممثلي شركات تركية.

على صلة

XS
SM
MD
LG