روابط للدخول

الملف الثاني: تحرك قضية فصل الدين عن الدولة في الولايات المتحدة


مراسل إذاعة أوروبا الحرة (أندرو تللي) تقريراً من واشنطن أشار فيه إلى أن قضية فصل الدين عن الدولة تشكل هذه الأيام إحدى القضايا الساخنة في الولايات المتحدة. (فوزي عبد الأمير) اطلع على التقرير وأعد العرض التالي، وفيه حوار مع خبيرين عراقيين بشأن قضية الدين والدولة وحرية الفرد في عراق المستقبل.

كتب مراسل اذاعة اوروبا الحرة، اندرو تولي، تقريرا من واشنطن، اشار في مقدمته، الى ان قضية فصل الدين على الدولة، اصبحت هذه الايام، من القضايا الساخنة في الولايات المتحدة.
فدستور البلاد يكفل الحرية الدينية، وينص على فصل الدين عن الدولة. وهو مبدأ دافع عنه بضراوة جميع المعنيين بالحريات المدنية.
لكن هذا الدفاع، حسب قول المراسل، وصل الى حدود بعيدة، عندما قضت محكمة اميركية، بان نص قسم الولاء الاميركي، مخالف للدستور.

--- فاصل ---

ويوضح مراسل اذاعة اوروبا الحرة في تقريره، ان احدى محاكم الاستئناف الاتحادية، حكمت يوم الاربعاء، الماضي، بان قسم الولاء، الذي يؤديه الملايين من طلاب المدارس الاميركية، كل صباح، مخالف للدستور، لانه يتضمن عبارات تدل على الولاء الديني، من خلال ذكر اسم الله في القسم.
هيئة القضاة اتخذت القرار بغالبية صوتين ضد صوت واحد. لكن القرار أصبح عديم المعنى، في وقت متأخر من يوم الخميس الماضي، بعد ان غير أحد القاضيين المؤيدين رأيه دون أن يذكر سببا. واشار المراسل الى ان وزارة العدل الاميركية، طلبت، في غضون ذلك، من المحكمة اعادة النظر في القضية.

--- فاصل ---

ويذكر تولي في تقريره، ان الدعوة القضائية رفعها احد المواطنين في كاليفورنيا، الذي اعترض على اضطرار ابنته ان تسمع التلاميذ يرددون كل صباح ولاء القسم الذي يتضمن عبارات دينية من نوع في "رعاية الله".
ورأت المحكمة التي نظرت في الدعوى، ان من غير المحبذ استخدام مثل هذه العبارات، وان وجودها في القسم الرسمي، هو خروج عن الحياد الذي يكفله الدستور الاميركي، فيما يتعلق بمسألة الايمان الديني.
وفي المقابل يشير الكاتب، الى ان ردود الفعل جاء سريعة وموحدة، من قبل الرئيس جورج بوش، والكونكرس الاميركي، وكذلك المواطنين العاديين، الذي وصفوا القرار بانه مضحك.
كما شجب مجلس الشيوخ الاميركي، قرار المحكمة، بعد ساعات من صدوره.
اما الرئيس الاميركي الذي كان يشارك آنذاك، في مؤتمر مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثمان في كندا، فقد انتقد قرار المحكمة بقوله:
"اميركا امة تقدّر علاقاتها بالخالق، وان ورود اسم الله في قسم الولاء، لا يعد انتهاكا للحقوق، بل هو في حقيقة الامر، اعتراف باننا نستمد حقوقنا من الله، حسب ما نص عليه اعلان الاستقلال لبلادنا".

و رد على سؤال فيما اذا كان ترديد اسم الله، في قسم الولاء الرسمي، الذي تتبناه الولايات المتحدة، يعد ترويجا للمبادئ الدينية، يقول روبرت ليفي، المختص في قضايا الدستور، في معهد كاتو في واشنطن، ان استخدام اسم الله في القسم الاميركي، ليس سوى انعكاس عفوي للثقافة الغربية.
"ما نعرفه هو ان واضعي الدستور، لم يسعوا بالتأكيد الى محو جميع الاشارات ذات البعد الديني، من الخطاب الشعبي"

واخيرا يرى ليفي، في حوار مع مراسل اذاعة اوروبا الحرة، ومعه الكثير من المراقبين، يعتقد ان قرار محكمة الاستئناف الاتحادية في سان فرانسيسكو، سيتم الغاؤه، متى ما وصل الى المحكمة العليا الاميركية.
مستمعي الكرام، في هذا السياق، وفي اطار قضية فصل الدين عن الدولة، وموقع حقوق الانسان منها، اجرينا حوارا مع الخبير القانوني العراقي، الدكتور منذر الفضل، وكذلك مع الكاتب والصحفي العراقي، محمد عبد الجبار.
هذا اولا الدكتور الفضل، يرد على سؤال بشأن فصل الدين عن الدولة، وموقع حقوق الانسان في هذه القضية.

(مقابلة 1)

اما الكاتب والصحفي العراقي محمد عبد الجبار، فيرى ان على الدستور ان لا يكون محايدا في مسألة الايمان والكفر.

(مقابلة 2)

على صلة

XS
SM
MD
LG