روابط للدخول

الرياض تجدد معارضتها لضربة أميركية ضد العراق / تضاعف عدد الزوار الإيرانيين للعتبات المقدسة في العراق


- أعاد مدير وكالة الاستخبارات السعودية – الأمير نواف بن عبد العزيز – أعاد تأكيد معارضة بلاده لأية ضربة عسكرية أميركية ضد العراق. - أعلن وزير الثقافة العراقي (حامد يوسف حمادي) أن عدد الزوار الإيرانيين القادمين لزيارة العتبات المقدسة الإسلامية في العراق تضاعف ليصل إلى نحو سبعة آلاف زائر في الأسبوع. - اكد وزير الخارجية الأميركي أن العراق لم يبد في جولات الحوار بينه وبين الأمم المتحدة حتى الآن أي إشارات الى إستعداده لإعادة المفتشين الدوليين والتعاون معهم.

تفاصيل الأنباء..

- أعاد مدير وكالة الاستخبارات السعودية – الأمير نواف بن عبد العزيز – أعاد تأكيد معارضة بلاده لأية ضربة عسكرية أميركية ضد العراق.
تصريحات الأمير نواف وردت في مقابلة أجرتها معه صحيفة الشرق الأوسط اللندنية في بيروت، حيث يقضي فترة نقاهة بعد إجراء عملية جراحية له لمعالجة نزيف في دماغه.
وأكد الأمير السعودي أن المملكة العربية السعودية تعارض أي خطة أميركية لضرب العراق بهدف إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين الذي تتهمه واشنطن بتطوير أسلحة دمار شامل.
وأضاف الأمير نواف أنه يعتبر مسألة طبيعة النظام الحاكم في بغداد قضية عراقية داخلية.

- أعلن وزير الثقافة العراقي (حامد يوسف حمادي) أن عدد الزوار الإيرانيين القادمين لزيارة العتبات المقدسة الإسلامية في العراق تضاعف ليصل إلى نحو 7000 زائر في الأسبوع.
وتابع حمادي أن الزوار يقومون بزيارة العتبات المقدسة في كل من سامراء والنجف وكربلاء، وأنهم يستخدمون السيارات والحافلات في السفر إلى العراق، إضافة إلى الرحلات الجوية القادمة من سورية.
من جهة أخرى أكد الوزير العراقي أنه بحث مع نظيره الايراني أحمد مسجد جمعي في التعاون السياحي بين الدولتين وإمكان قيام زوار عراقيين بزيارة العتبات المقدسة في ايران.
فرانس برس لفتت الى أن طهران وبغداد تحاولان تطبيع العلاقات بينهما، لكنهما أخفقتا حتى الآن في التوصل الى معاهدة سلام نهائي، مشيرة الى أن العائق الأكبر على هذا الطريق هو مشكلة أسرى الحرب العراقية الايرانية بين الدولتين.

- اكد وزير الخارجية الأميركي أن العراق لم يبد في جولات الحوار بينه وبين الأمم المتحدة حتى الآن أي إشارات الى إستعداده لإعادة المفتشين الدوليين والتعاون معهم.

- صرح رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي بأن التركيز الأهم في المرحلة الحالية يجب أن ينصب على إيجاد حل لأزمة الشرق الأوسط قبل أي خطوة في إتجاه إطاحة النظام العراقي.

- أغارت طائرات أميركية وبريطانية على موقع عسكري للقيادة والسيطرة في منطقة الحظر الجوي الجنوبية بعد تعرضها الى نيران عراقية.
وكالة الصحافة الألمانية أشارت الى أن البيان الذي أصدرته القيادة المركزية للجيش الأميركي لم يشر الى إسم الموقع الذي إستهدفته الغارة الجوية.

على صلة

XS
SM
MD
LG