روابط للدخول

الملف الأول: طائرة إغاثة عراقية إلى سوريا تعود بمعدات تدخل ضمن برنامج العراق النووي / شركات سعودية تشارك في معرضين تجاريين في بغداد


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير، يحييكم ويقدم لحضراتكم، متابعة لاخبار العراق، كما تناولتها بالعرض والتحليل صحف ووكالات انباء أجنبية، ومنها: - رئيس الاستخبارات الاسرائيلية يحذر حلف شمال الأطلسي من التهديدات التي تمثلها برامج التسلح العراقية. - صحيفة بريطانية تذكر أن إحدى الطائرات العراقية التي أرسلت إلى دمشق حاملة مواد إغاثة تعود إلى بغداد محملة لمعدات تدخل ضمن برنامج العراق النووي. - شركات سعودية تشارك في معرضين تجاريين في بغداد، وإذاعة العراق الحر تحاور صحفياً سعودياً عن آفاق تطور العلاقات الاقتصادية بين العراق والسعودية. هذا وفي ملف اليوم أخبار ومحاور أخرى بالإضافة إلى رسائل صوتية من عمان والقاهرة وباريس.

--- فاصل ---

اعلن البيت الابيض الاميركي ان الجنرال واين داونيك، المستشار الاساسي للرئيس الاميركي جورج بوش، في شؤون الارهاب، سوف يغادر موقعه في مجلس الامن القومي، وسيخلفه الجنرال جون كوردون، المسؤول السابق في وكالة المخابرات المركزية الاميركية.
أفادت بذلك صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، التي وصفت داونيك، بانه واحد من المسؤولين رفعي المستوى، في الادارة الاميركية، الذي يساندون القيام بعمل عسكري ضد العراق، لاطاحة نظام صدام حسين.
و تشير نيويورك تايمز، الى ان داونيك، كان يأمل من خلال منصبه، ان يعمل على تحقيق رؤيته في طريقة التعامل مع العراق، لكنه يئس من مواقف الادارة الاميركية، التي اكتفت بالتهديدات دون اتخاذ أي اجراء عملي، حسب قول الصحيفة الاميركية.

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أمس أن رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الاسرائيلي الموساد، افراييم هاليفي حذّر حلف شمال الاطلسي من التهديدات التي تمثلها برامج التسلح غير التقليدية في ايران والعراق وسوريا وليبيا.
وقالت الصحيفة إن هاليفي أكد خلال اجتماع مغلق لحلف الناتو، عُقد يوم أمس الأول في بروكسل أنه يملك أدلة جزئية علي أن العراق يعمل مجدداً على إنتاج غاز الأعصاب وربما عصيات الجمرة الخبيثة ايضا
على صعيد آخر ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، نقلا عن صحيفة التايمز اللندنية، ان احدى الطائرات الاربعة والعشرين العراقية، التي ارسلت في الفترة الاخيرة، الى سورية لنقل المساعدات، اثر انهيار السد السوري، تقول الصحيفة ان احدى هذه الطائرات عادة محملة بمعدات ضرورية لبرنامج انتاج الاسلحة النووية العراقي.
الصحيفة الاميركية اشارت ايضا، الى ان دمشق ساعدت بغداد، على بيع النفط العراقي، خارج اشراف الامم المتحدة، ووفرت للحكومة العراقية، اكثر من مليار دولار، تستخدم من قبل نظام صدام حسين، لتمويل عمليات التسلح، بدلا من انفاقها على الشعب العراقي، حسب قول الصحيفة الاميركية.

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء، ان الجامعة العربية، كشفت عن تشكيل لجنة ثلاثية تضم ممثلين عن العراق والكويت والجامعة، للعمل تحت غطاء الأمم المتحدة، بهدف اعادة الأرشيف الوطني الكويتي الذي كانت القوات العراقية قد استولت عليه ونقلته الى العراق بعد اجتاح الكويت.
مراسلنا في القاهرة احمد رجب، تابع التفاصيل، واجرى في هذا حوارا مع محلل سياسي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.

دعت منظمة المؤتمر الاسلامي الى احترام استقلال العراق وسلامة اراضيه. جاء ذلك في البيان الختامي، الذي صدر يوم امس في الخرطوم.
وفي المقابل حث وزراء خارجية المنظمة، في بيانهم، العراق على احترام امن الكويت وسلامة اراضيها، واتخاذ الاجراءات المناسبة لاظهار حسن النوايا.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، نقلت وكالات الانباء،عن مسؤول عراقي، ان عددا من الشركات السعودية سوف تشارك في معارض زراعية واخرى لمعدات النفط، تقام في العاصمة بغداد.
واوضحت وكالة الانباء العراقية الرسمية، ان اثني عشرة شركة سعودية ستشارك في معرض للتقنية ومعدات انتاج النفط، يقام في بغداد، كما تشارك شركات سعودية اخرى، في معرض للمعدات الزراعية.
على صعيد ذي صلة، ذكرت وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن صحيفة صوت التأميم الاسبوعية العراقية الرسمية، ان وفدا من رجال العراقيين، سيزور المملكة العربية السعودية قريبا، بدعوة من اتحاد رجال الاعمال السعوديين، لاستكشاف فرص تطوير التعاون التجاري والصناعي بين الطرفين.
ويذكر ان السعودية قطعت علاقتها مع العراق، خلال حرب الخليج، وظهرت بوادر التقارب بين الرياض وبغداد خلال القمة العربية الاخيرة في بيروت.
ومن بوادر تحسن العلاقات بين العراق والسعودية اشارت وكالة فرانس برس للانباء، ايضا، ان البلدين، يستعدان لفتح معبر عرعر الحدودي بينهما والذي اغلق مع الغزو العراقي للكويت.
كما اعطت الرياض، الشهر الماضي، موافقتها على ارسال بعثة دبلوماسية عراقية، الى مقر منظمة المؤتمر الاسلامي في جدة.
ولقاء المزيد من الضوء على ابعاد التطورات الاخيرة على الصعيد الاقتصادي بين العراق والسعودية، وفيما اذا لها انعكاس على العلاقات السياسية بين البلدين، تحدثنا مع المحرر الاقتصادي في صحيفة الوطن السعودية، عدنان جابر.

--- فاصل ---

اعرب العراق يوم امس الخميس، عن استنكاره لقرار الحكومة والبرلمان التركيين بتمديد فترة بقاء القوات الاميركية والبريطانية، التي تعمل على مراقبة منطقة حظر الطيران في شمال العراق، لمدة ستة اشهر اخرى، اعتبارا من نهاية الشهر الحالي.
وكالات الانباء، اضافت ان المتحدث العراقي الرسمي، شدد على ان وجود القوات الاميركية والبريطانية يشكل خرقا لقرارات مجلس الامن ذات الصلة، التي تؤكد ضرورة احترام سيادة العراق وامنه وسلامته الاقليمية.
من ناحية اخرى، يصل وفد رسمي تركي برئاسة وزير الدولة اديب صفدر كيدلي الى بغداد، يوم غد السبت لاجراء جولة جديدة من المحادثات في نطاق اجتماعات اللجنة العراقية التركية المشتركة لتطوير التعاون الثنائي.
وكالة فرانس برس للانباء، نقلت عن مصدر في الدائرة التجارية التركية في بغداد ان ثلاثمئة شخصية من ممثلي المؤسسات الرسمية ورجال الاعمال الاتراك، سيرافقون الوزير كيدلي في زيارة رسمية تستغرق اربعة ايام.
المصدر اضاف ايضا، ان الوزير التركي سيجرى محادثات مع عدد من الوزراء العراقيين فيما يجرى رجال الاعمال اتصالات من نظرائهم للبحث في سبل التعاون المشترك.
وتجدر الاشارة الى وزير النفط عامر محمد رشيد، يرأس الجانب العراقي، في اجتماعات اللجنة المشتركة مع تركيا.

--- فاصل ---

على الصعيد الاقتصادي ايضا، افاد مراسلنا في باريس، نقلا عن دبلوماسي رفيع المستوى في وزارة الخارجية الفرنسية، ان باريس تنفي وجود خلافات داخل لجنة العقوبات الدولية، بشأن الخطة التي اقترحتها فرنسا لتسعير النفط العراقي.
التفاصيل تأتيكم من باريس، مع شاكر الجبوري:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية، عن مسؤول في شرطة خوزستان، ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانيها العراقيون، دفعت بالعديد منهم، الى التوجه نحو ايران، والدخول بطرق غير شرعية، بحثا عن فرص للعمل.
المسؤول الايراني، اوضح ايضا، ان حالات التسلل الى داخل ايران، غالبا ما تكون عبر الحدود الجنوبية والغربية مع العراق.
على صعيد آخر، ذكرت المسؤول الايراني، ان اكثر من مئة عراقي، القي القبض عليهم، بتهمة تهريب المخدرات الى ايران.

--- فاصل ---

استبعد سفير العراق لدى الامم المتحدة، محمد الدوري، احتمال موافقة بغداد على عودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق، في وقت قريب، متوقعا ان محادثات الاسبوع المقبل، بين العراق والامم المتحدة، سوف لن تكون الاخيرة، بل ستعقبها محادثات اخرى.
وفي المقابل افادت وكالة اسوشيتدبرس للانباء، ان الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، اكد رغبته في ان يكون الاجتماع المقبل مع وزير الخارجية العراقي في فيينا، حاسما، ويفضي الى عودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق، مشددا انه لا يمكن ان يسمح باستمرار المباحثات مع الجانب العراقي الى امد طويل.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، اعلن الناطق باسم الامم المتحدة فريد ايكهارد، ان مسؤولين دوليين، في مجال اسلحة الدمار الشامل، والتجارة الخارجية، وفي مجال الاسرى والمفقودين الكويتيين في العراق، سيشاركون، في المباحثات بين الامم المتحدة, والعراق، والتي ستجرى في فيينا الاسبوع المقبل.
المصادر اوضحت ان وفد الامم المتحدة سيكون برئاسة الامين العام كوفي انان، وسيضم الوفد كلا من هانز بليكس، الرئيس التنفيذي للجنة التحقق والتفتيش والمراقبة، وايضا محمد البرادعي، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهانز كوريل مستشار الامم المتحدة القانوني، بالاضافة الى يولي فورنتسوف، المنسق الدولي في ملف الاسرى الكويتيين.
وفي المقابل اعلن ايكهارد يوم امس في نيويورك ان بغداد، لم تسمي بعد اعضاء الوفد العراقي، الذين سيشاركون في مباحثات فيينا.

--- فاصل ---

واخيرا افاد مراسلنا في عمان، ان قياديين في لجنة التعبئة الوطنية الاردنية للدفاع عن العراق، اتهموا رئيس اللجنة بتراجع ادائها، وطالبوا باجراء اصلاحات داخلية، التفاصيل مع مراسلنا في عمان، حازم مبيضين.

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG