روابط للدخول

الملف الأول: العراق في قمة كندا وفي إجتماع مغلق لحلف شمال الأطلسي / ايران لم تعد تساعد المهربين في الخليج في تهريب النفط العراقي


سيداتي وسادتي.. نتابع في ملف اليوم عدداً من القضايا والمستجدات السياسية بينها العراق في قمة كندا وفي إجتماع مغلق لحلف شمال الأطلسي. وإخفاق مجلس الأمن في تبني الإقتراح الفرنسي الخاص بتعديل نظام تسعيرة النفط العراقي بأثر رجعي. ومسؤول عسكري أميركي بارز يؤكد أن ايران لم تعد تساعد المهربين في الخليج في تهريب النفط العراقي. هذه وقضايا أخرى عدة في ملف اليوم الذي أعده ويقدمه سامي شورش، والذي يتضمن تقارير من مراسلينا في واشنطن و القدس وأربيل، إضافة الى مقابلة أجريناها مع معلق سياسي لبناني في شأن مناقشات مجلس الأمن حول العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
نستهل ملف اليوم بالمحور العراقي على طاولة قمة الدول الصناعية السبع زائداً روسيا في كندا، حيث وافانا مراسلنا في واشنطن بتقرير يتحدث فيه مع خبير أميركي حول سعي الرئيس جورج دبليو بوش اقناع زعماء الدول الاوروبية وروسيا بتأييد موقف واشنطن إزاء العراق.
لكن كيف يمكن للرئيس الأميركي أن يتعامل مع انتقادات أوروبية لسياسة واشنطن الرامية الى ضرب العراق في إطار عقيدتها المعروفة باستراتيجية الضربات الوقائية.
مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي تابع التطورات:

(تقرير واشنطن)

نبقى في الإطار ذاته، حيث إحتل الشأن العراقي موقع الصدارة في إجتماع مغلق عقده مجلس حلف شمال الأطلسي أمس (الأربعاء) في العاصمة البلجيكية بروكسل.
رئيس جهاز الموساد الاسرائيلي أفرايم هليفي أكد في الإجتماع أن السلطات العراقية تواصل إنتاج غازات كيمياوية سامة في مختبراتها.
تفاصيل تأكيدات المسؤول الأمني الاسرائيلي في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في القدس كرم منشي:

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

في محور آخر، أخفق ممثلو الدول الأعضاء في مجلس الأمن في الإتفاق على اقتراح كانت فرنسا قدمته الى المجلس لوقف سياسة تسعيرة النفط العراقي بأثر رجعي.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن ديبلوماسيين غربيين لم تذكر اسماءهم أن أغلبية الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيدت الاقتراح الفرنسي. لكن الإنقسامات ظلت كبيرة بين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة وروسيا من جهة ثانية في شأن الموقف من نظام تسعيرة النفط العراقي.
الديبلوماسيون الأميركيون والبريطانيون رأوا أن نظام تسعيرة النفط في نهاية كل شهر ساعد في الحد من قدرة العراق على استيفاء رسوم إضافية عن مشتري نفطه. لكن المنتقدين، بينهم مسؤولو الامم المتحدة، إحتفظوا برأيهم القائل بأن التسعيرة بأثر رجعي أدى الى إنخفاض بنسبة 25 في المئة في صادرات النفط العراقية.
يذكر أن العائدات المتأتية عن بيع النفط العراقي تحت اشراف الأمم المتحدة تشكل المصدر الرئيسي لتوفير الاحتياجات الانسانية للعراقيين في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء. في هذا الخصوص أكد مسؤولو المنظمة الدولية أن هبوط سقف الصادرات النفطية العراقية أدى الى نقص في عائدات البرنامج الانساني العراقي.

--- فاصل ---

في السياق ذاته، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الديبلوماسيين الاميركيين والبريطانيين في المنظمة الدولية أن الولايات المتحدة وبريطانيا أييّدتا الاقتراح الفرنسي الخاص بوضع نظام جديد لتسعير النفط العراقي. لكنهما اشترطتا أن يتضمن فقرة تلزم مشتري النفط العراقي بتحميل مشترياتهم أيا كان التغيير الحاصل في أسعار النفط.
أما المندوب الروسي في مجلس الأمن فإنه انتقد نظام التسعيرة بأثر رجعي، لكنه تجنب مناقشة الاقتراح الفرنسي قائلاً إنه لم يتلق تعليمات من حكومته في خصوص الاقتراح.
اسوشيتد برس لفتت الى أن الديبلوماسيين وافقوا على عقد إجتماع آخر في غضون الاسبوعين المقبلين لمناقشة الاقتراح الفرنسي، مضيفة أن الديبلوماسيين أرجعوا السبب في معارضة روسيا الى مصالحها التجارية المتنامية مع العراق خصوصاً بعد أن كافأت بغداد الشركات الروسية بصفقات نفطية كبيرة.
الى ذلك قالت الوكالة إن الاقتراح الفرنسي يحاول معالجة الزيادات التي تستوفيها بغداد من مشتري نفطها عن طريق مطالبة الشركات المشترية بأدلة عن حجم رأسمالها وجدارتها المالية وخبرتها في الاسواق النفطية، مشيرة الى أن موسكو عارضت في السابق إقتراحاً من هذا القبيل.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال ريتشارد مايرز أن مهربي النفط في الخليج بدأوا بإستخدام قوارب صغيرة لتهريب النفط العراقي بدل إعتمادهم على السفن الكبيرة، معتبراً أن ذلك يرجع الى قيام ايران بمنع المهربين من استخدام مياهها الاقليمية.
المسؤول العسكري عزا سبب قيام البحرية الاميركية والغربية بوقف قوارب كثيرة في الخليج خلال هذه الفترة الى هذا التطور على صعيد تهريب النفط العراقي.
ولفتت الوكالة الى أن قوات الاعتراض الغربية في الخليج أوقفت خلال الاسبوع الماضي نحو 21 قارباً لتهريب النفط العراقي، مؤكداً أن القوارب المحتجزة هي من النوع الصغير الذي يصعب كشفه وتحديد مواقعه.
الى ذلك ذكرت الوكالة أن الجنرال مايرز لم يتوسع في اشارته المتعلقة بإيران لكنه أكد أن طهران لم تعد تساعد المهربين في تهريب النفط العراقي.
يذكر أن تصريحات مايرز جاءت في مؤتمر صحافي عقده أمس (الأربعاء) في وزارة الدفاع الأميركية.

--- فاصل ---

في المؤتمر الصحافي ذاته، أكد الجنرال ريتشارد مايرز أن الدفاعات الجوية العراقية أطلقت خلال اليومين الماضيين نيرانها لأكثر من عشر مرات على طائرات التحالف الغربي في أجواء منطقتي الحظر الجوي شمال العراق وجنوبه، مشيراً الى أن الطائرات الغربية إضطرت الى قصف موقع للدفاعات الجوية أمس في منطقة الحظر الشمالي.
مايرز اعتبر عدد المرات التي أطلقت فيها الدفاعات العراقية النار على طائرات غربية أصبح يفوق الحد الإعتيادي.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الجنرال مايرز أن طائرات التحالف ألقت أمس قنابل دقيقة التوجيه على نظام للدفاع الجوي في شمال العراق. كما أشارت الوكالة الى أن ناطقاً عسكرياً عراقياً أكد قيام الدفاعات الجوية في بلاده بإطلاق الصواريخ ضد طائرات للتحالف حلّقت في أجواء دهوك ونينوى واربيل.

--- فاصل ---

في عودة أخرى الى محور المناقشات الجارية في مجلس الأمن حول تسعيرة النفط العراقي، وتأكيد رئيس هيئة الاركان الأميركية المشتركة أن ايران لم تعد تسمح بدخول السفن المحملة بالنفط العراقي المهرب الى مياهها الاقليمية، أجرينا مقابلة مع الصحافي اللبناني المختص بالشؤون العراقية علي حماده المحرر في صحيفة النهار البيروتية، وسألناه أولاً عمّا إذا كان يعتقد أن النقاش الجاري حول تسعيرة النفط في مجلس الأمن يشير الى عودة المجلس الى حال إنقساماته السابقة في خصوص الموضوع العراقي:

(مقابلة)

--- فاصل ---

من جهة أخرى، حدث إنفجار كبير في إحدى المرافق المدنية العامة في مدينة أربيل الخاضعة لسلطة الحزب الديموقراطي الكردستاني. السلطات المحلية الكردية لم تحمّل أي جهة مسؤولية الإنفجار، لكنها قالت إن التحقيقات جارية لمعرفة المسؤولين عن الحادث. كما أشارت تلك السلطات الى وقوع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين. لكن مصادر كردية أخرى أشارت الى أن الإنفجار أسفر عن عدد من القتلى بين المواطنين إضافة الى الجرحى. التفاصيل مع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

أخيراً، ذكرت وكالة فرانس برس أن وزير الثقافة العراقي حماد يوسف حمادي يقوم اليوم (الخميس) بزيارة الى العاصمة الايرانية تستغرق خمسة أيام. ونسبت الوكالة الى مصدر ايراني مسؤول لم تكشف هويته أن الزيارة تأتي بمثابة إشارة إضافية الى التحسن الحاصل في علاقات الدولتين.
يتوقع أن يزور حمادي الذي يلبي دعوة وجهها اليه نظيره الايراني أحمد مسجد جمعي، كلاً من مدينتي مشهد وأصفهان، إضافة الى العاصمة طهران.
من جهة أخرى، التقى وزير الخارجية الايراني كمال خرازي في العاصمة السودانية نظيره العراقي ناجي صبري الحديثي. فرانس برس أشارت الى أن اللقاء تم على هامش قمة منظمة المؤتمر الاسلامي التي تُعقد في الخرطوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG