روابط للدخول

رفع العقوبات شرط لتوصل العراق الى اتفاق مع الأمم المتحدة / اتفاق إيراني عراقي للعودة الطوعية للاجئي البلدين


- قالت صحيفة بابل العراقية إن رفع العقوبات عن العراق شرط لتوصل العراق الى اتفاق مع الأمم المتحدة لعودة المفتشين الدوليين الى بغداد. - يُتوقع أن تثير مجموعة الدول الصناعية السبع زائداً روسيا جملة من الأسئلة في شأن خطط الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش لتوسيع نطاق الحرب ضد الإرهاب كي تشمل العراق ودولا أخرى. - أعلنت وزارة الخارجية العراقية في بيان أصدرته الأحد أن بغداد وطهران اتفقتا على جدول زمني لما وصفت بعملية "العودة الطوعية للاجئي البلدين".

تفاصيل الأنباء..

- اعتبر رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي أن قيام قادة الكونغرس الأميركي بدعم خطط الرئيس جورج دبليو بوش لإطاحة النظام العراقي تدخلاً في الشؤون الداخلية العراقية وإنتهاكاً لسيادة العراق. جاء ذلك في رسالة وجهها حمادي الى الأمين العام لجامعة الدول العربية والبرلمانات العربية.

- قالت صحيفة بابل التي يشرف عليها عدي النجل الاكبر للرئيس العراقي صدام حسين إن رفع العقوبات عن العراق شرط لتوصل العراق الى اتفاق مع الأمم المتحدة لعودة المفتشين الدوليين الى بغداد.
بابل اتهمت الأمم المتحدة بالمماطلة في الرد على أسئلة قدمتها بغداد الى مجلس الأمن في شأن أزمة المفتشين الدوليين.

- يُتوقع أن يثير حلفاء الولايات المتحدة في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع زائداً روسيا التي ستبدأ أعمالها بعد غد الأربعاء في أحد المنتجعات الكندية، جملة من الأسئلة في شأن خطط الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش لتوسيع نطاق الحرب ضد الإرهاب كي تشمل العراق ودولا أخرى.
يذكر أن اعلان الرئيس بوش عزم الولايات المتحدة شن ضربات وقائية ضد مَن يشتبه بكونهم إرهابيين أو الدول التي تدعمهم أثار قلق العديد من حلفاء واشنطن إزاء ما اعتبر ميولا أميركية باتجاه عمل أحادي الجانب.

- على صعيد ذي صلة، أشارت نتائج استطلاع للرأي العام أجرته شبكة (سي.أن.أن.) التلفزيونية بالاشتراك مع مجلة "تايم" الأميركية إلى أن واحدا وخمسين في المائة من الأميركيين، أي أكثر من النصف بقليل، يعتبرون أن على الولايات المتحدة أن تحاول اغتيال الرئيس صدام حسين. فيما بلغت نسبة المعارضين لهذه الخطة تسعة وثلاثين في المائة من المشاركين في الاستطلاع.
وكالة (فرانس برس) للأنباء ذكرت أن استطلاع الرأي العام الذي نشرته مجلة (تايم) الأميركية اليوم الاثنين جرى بين التاسع عشر والعشرين من الشهر الحالي.

- في محور آخر، أعلنت وزارة الخارجية العراقية في بيان أصدرته الأحد أن بغداد وطهران اتفقتا على جدول زمني لما وصفت بعملية "العودة الطوعية للاجئي البلدين". وكالتا الصحافة الألمانية و(فرانس برس) نقلتا عن البيان بأن البلدين توصلا إلى هذا الاتفاق في ختام اجتماعات الدورة الخامسة للجنة العراقية- الإيرانية المشتركة للملف الإنساني، تقرر على إثرها اعتماد نقطتي (الشلامجة) و(المنذرية) الحدوديتين لعودة اللاجئين والنازحين من كلا البلدين.
بيان الخارجية العراقية ذكر أن "الجانبين العراقي والإيراني وقعا اليوم محضر اجتماعات الدورة الخامسة للجنة العراقية-الإيرانية المشتركة للملف الإنساني والتي بدأت اجتماعاتها في بغداد في السابع عشر من حزيران الجاري واستمرت لغاية الثاني والعشرين منه".

- سخر مسؤولون أميركيون من فكرة محاولة الرئيس العراقي إحباط خطط البيت الأبيض لتغيير نظام بغداد عن طريق نقل السلطة إلى نجله الأصغر قصي على أن يستمر في قيادة البلاد بصورة فعلية على غرار الدور الذي كان يمارسه الزعيم الصيني الراحل (دنغ شاو بينغ).
صحيفة (نيويورك ديلي نيوز) الأميركية نقلت عن السيناتور الديمقراطي (بوب غراهام)، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي قوله أمس إن العراق يحتاج إلى تغيير في النظام وليس إلى تغيير صدام حسين فقط.

- في غضون ذلك، أفاد مراسلنا في أربيل أحمد سعيد بأن بغداد تستمر في حشد مزيد من القوات العسكرية على خطوط التماس مع المناطق الكردية التي لا تخضع للسلطة المركزية.

على صلة

XS
SM
MD
LG