روابط للدخول

نجاة النجل الأصغر للرئيس العراقي من محاولة اغتيال / روسيا لا تستبعد تأجيل الجولة المقبلة من المحادثات بين العراق والأمم المتحدة


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ناظم ياسين، وتشترك معي في التقديم زينب هادي. أبرز مستجدات الشأن العراقي كما تناولتها صحف الأحد: العراق يأخذ التهديدات الأميركية بإطاحة النظام على محمل الجد، وجماعة معارضة تفيد بأن قصي، النجل الأصغر للرئيس العراقي، نجا من محاولة اغتيال، وروسيا لا تستبعد تأجيل الجولة المقبلة من المحادثات بين العراق والأمم المتحدة، فضلا عن أنباء متفرقة أخرى بينها التحاق أطفال المدارس بمعسكرات التدريب العسكري. وفي جولة اليوم، عرض لمقالة رأي في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية تحت عنوان (قانونية الحملة العسكرية الأميركية المرتقبة على العراق) بقلم فؤاد حسين. كما تتضمن الجولة رسائل صوتية من الكويت وعمان والقاهرة تعرض لما نشر في الشأن العراقي من متابعات وآراء وتقارير.

--- فاصل ---

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- بغداد تأخذ تهديدات واشنطن على محمل الجد: الشر الآتي ليس أقل مما تعرضنا له.
- واشنطن تتهم إيران والعراق بتسهيل عبور مقاتلي "القاعدة".
- موسكو لا تستبعد تأجيل الاجتماع بين أنان وصبري / العراق يشترط لعودة المفتشين جدولا زمنيا لعملهم ينتهي برفع الحظر.

--- فاصل ---

- جماعة عراقية معارضة تقول: قصي صدام نجا من محاولة لاغتياله في بغداد.
- بغداد تتحسب لتهديدات أميركية بإطاحة صدام.
- دورة جديدة لـ "أشبال صدام".

--- فاصل ---

- بدء الإنتاج في حقلي مجنون والقرنة / العراق يطالب "أوبك" بإبقاء سقف الإنتاج الحالي.
- معرضان سوري وإيراني في بغداد.
- واشنطن تجدد هجومها على العراق وإيران / رامسفلد ينفي بحث صفقة مع المعارضة العراقية لاحتلال كركوك.

--- فاصل ---

- سيضع "ميثاق شرف" يؤكد "المظلة السياسية" لنشاطهم / مؤتمر الضباط العراقيين في لندن لن يبحث في سبل تغيير النظام.
- أكبر الحركات الأصولية الكردية تنضم إلى جهود مكافحة الإرهاب في شمال العراق.
- خامنئي يجيز الاتصال بين المعارضة الشيعية العراقية وواشنطن.
- الآلاف من أشبال صدام يلتحقون بمعسكرات التدريب.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض لنا الآن ما نشر في الصحف الكويتية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن القاهرة، يعرض مراسلنا أحمد رجب لما نشرته صحف مصرية في الشأن العراقي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة (الحياة) اللندنية أفادت بأن أحد فصائل المعارضة العراقية، وهو (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق)، أكد أن قصي، النجل الأصغر للرئيس للعراقي "نجا من محاولة لاغتياله".
الصحيفة نقلت عن ممثل المجلس في لندن الدكتور حامد البياتي قوله إن "محاولة لاغتيال قصي نفذت في التاسع من الشهر الحالي بعد خروج موكبه من مبنى القصر الجمهوري في طريقه إلى مبنى الاستخبارات العامة في حي المثنى"، بحسب تعبيره.
وأشار إلى أن "استبدال قصي سيارته مكّنه من النجاة"، موضحاً أن قذائف استخدمت في الهجوم و"قُتل السائق وثلاثة من ضباط جهاز الأمن الخاص".
ونسب إلى مصادر أن "العملية نفذتها المقاومة الإسلامية، فيما ترى مصادر أخرى أنها تأتي في إطار الصراعات على السلطة وتصفية الحسابات داخل العائلة الحاكمة"، على حد تعبيره.
كما ذكر البياتي أن اثنين من القياديين البارزين في القيادة القطرية لحزب البعث تعرضا أيضاً لمحاولتي اغتيال، وهما محسن خضير الخفاجي وعزيز صالح النومان ، بحسب ما أفادت صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

الصحيفة نفسها ذكرت أن دبلوماسيا روسيا لم يستبعد احتمال تأجيل اجتماع فيينا بين وزير الخارجية العراقي ناجي صبري والأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان). لكنه أكد أن موسكو تتوقع "نتائج إيجابية" في حال انعقاده، مشيرا إلى أن بغداد ربما اتخذت قراراً بعودة المفتشين لكنها تساوم على الشروط.
وأضاف في حديث إلى (الحياة) أن موسكو لا تعتقد بأن ما وصف بالمواقف "المتشددة" قبل المفاوضات هو دليل على تراجع العراق عن رغبته في التوصل إلى اتفاق.
ويعتقد الخبراء الروس أن جولة المفاوضات في فيينا قد تؤجل لفترة قصيرة. لكنهم يرون في كل الأحوال أن محورها الأساسي لن يكون (هل يعود المفتشون أو لا يعودون) وإنما (بأي شروط)، حسبما أفادت صحيفة (الحياة) اللندنية.

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية أفادت بأن القيادة الإيرانية أذنت لفصائل المعارضة العراقية الشيعية بإقامة اتصالات مع الحكومة الأميركية على الرغم من القطيعة بين طهران وواشنطن، وذلك حتى لا تكون هذه الفصائل بعيدة عن التغييرات المحتملة في بغداد.
الصحيفة نقلت عمن وصفته بمصدر إيراني مسؤول قريب من ملف العراق في المجلس الأعلى للأمن القومي، قوله إن المجلس قرر أخيرا إطلاق أيدي الفصائل العراقية الشيعية لإجراء اتصالات مع الولايات المتحدة.
وأكد المصدر الإيراني الذي زار شمال العراق وقابل بعض القيادات الكردية برفقة ممثلين عن الفئات الشيعية المنضوية في (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) أن المرشد الروحي آية الله علي خامنئي وافق على إجراء هذه الاتصالات بعد التطورات الخطيرة التي شهدها المجلس الأعلى في السنوات الأخيرة، على حد تعبير صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وفي مقالات الرأي ، نشرت (الشرق الأوسط) مقالا تحت عنوان (قانون الحملة العسكرية الأميركية المرتقبة على العراق) بقلم فؤاد حسين.
يقول الكاتب إن أي حملة عسكرية على دولة ما يفترض أن تكون مستندة إلى الشرعية الدولية. ولذلك فإن السؤال المطروح هو: هل يجب على الحكومة الأميركية الرجوع إلى مجلس الأمن للسماح بالقيام بحملة عسكرية على العراق أم أنها لا تحتاج إلى هذه المراجعة باعتبار أن هناك قرارات سابقة بهذا الخصوص.
وفي هذا الصدد، يشير إلى أن بعض القادة الأميركيين أكدوا أن الرجوع إلى المنظمة الدولية غير وارد باعتبار أن القرارات الدولية السابقة تكفل التغطية القانونية لأي عملية عسكرية.
كاتب المقال يذكر أن الأهداف المعلنة للحكومة الأميركية في تعاملها مع النظام العراقي تتلخص بإزالة أسلحة الدمار الشامل وتغيير النظام في بغداد. والنقطة الأولى تدخل ضمن قرارات الأمم المتحدة. فإذا رفضت الحكومة العراقية عودة المفتشين أو وضعت العراقيل أمام عملهم فإن هذا قد يؤدي إلى التصادم بين لجنة (آنموفيك) وحكومة بغداد وبالتالي إلى القطيعة. وبافتراض حدوث ذلك، وهو غير مستبعد، فإن تلك الحالة سوف تمنح واشنطن ذريعة قانونية للرد العنيف على بغداد، استنادا إلى قرار مجلس الأمن ذي الرقم 687.

ثم يتطرق الكاتب إلى مسألة الربط بين حكومة بغداد والعمليات الإرهابية التي نُفذت ضد الولايات المتحدة، فيقول إن في الإمكان اتخاذ القرار المرقم 1373 في 28 أيلول 2001 سَنَدا قانونيا آخر ضد العراق. فهذا القرار الذي يتعلق الإرهاب العالمي لا يخص دولة بعينها وإنما يؤكد على انه يجب على "جميع الدول" أن لا تساند أو تدعم أو تؤوي المنظمات الإرهابية. أما السَنَد القانوني الآخر فهو مبدأ الدفاع عن النفس الوقائي. وأخيرا، يمكن تبرير الهجوم قانونيا على أساس تفسير الوضع القائم في العراق من أنه في حالة حرب مستمرة منذ عام1991. وفي هذا الشأن، يشير المقال إلى "أن الحكومة العراقية تطرح أن الحرب على العراق مستمرة ولم تتوقف، فإذا كانت الحرب مستمرة فإن الإدارة الأميركية تستطيع أن تدعي أن الحرب بدأت استنادا إلى الشرعية والقرارات الدولية، وبما أن الحرب مستمرة فإن ديمومة القرارات ما زالت قائمة"، بحسب تعبير الكاتب فؤاد حسين في مقاله المنشور في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG