روابط للدخول

عوامل تأييد فرق كرة القدم بالنسبة إلى العراقيين في المهجر


هذه الأيام تسود حمى كأس العالم بقاع الكرة الأرضية ومنها العراق. ومع أن الفريق الوطني العراقي ليس ضمن المتنافسين على الكأس، لكن عشاق الكرة العراقيين لم يجدوا صعوبة في العثور على فريق يشجعونه. والملاحظ أن هذا التشجيع لم يك مرتبطاً بالعامل الكروي وفن اللعب فحسب، بل أثر فيه عامل آخر وهو جنسية البلد التي يحملها المهاجر أو اللاجئ العراقي. (عمر الكيلاني) وهو ضيف هذه الحلقة من موزاييك مواطن سويدي من أصل عراقي، لكن بعد أن خرجت السويد من كأس العالم يقول أنه بات يشجع الفريق الذي يحبه كل العراقيين وهو البرازيل.

على صلة

XS
SM
MD
LG