روابط للدخول

عملية انتحارية جديدة في القدس / اعتراضات عربية على فكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - عملية انتحارية جديدة في القدس تسفر اليوم عن مصرع سبعة أشخاص على الأقل. - الناطق باسم البيت الأبيض يصرح بأن الرئيس بوش أرجأ خطابه المرتقب عن خطط السلام في الشرق الأوسط. - مصر والأردن تعترضان بشدة على فكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة والرئيس مبارك يتوجه إلى سوريا إثر ختام محادثاته في عمّان. - الرئيس الأفغاني المؤقت (كرزاي) يعلن اليوم تشكيلته الوزارية الجديدة. - وزير الدفاع الهندي يصرح بان عدد المتطرفين الذين يعبرون من باكستان إلى الهند سجّل انخفاضا كبيرا.

تفاصيل الأنباء..

- أعلنت السلطات الإسرائيلية أن مهاجما انتحاريا فجّر نفسه مساء اليوم في موقف لحافلات الركاب في القدس الشمالية. وأسفرت العملية الانتحارية الجديدة عن مصرع سبعة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من أربعين آخرين بجروح.
الانفجار وقع بعد ساعات من إعلان إسرائيل بأنها تخطط لإعادة احتلال مناطق فلسطينية بشكل تدريجي إلى أن يتوقف الإرهاب.
إحدى المحطات التلفزيونية اللبنانية ذكرت أن (كتائب شهداء الأقصى) أعلنت مسؤوليتها عن انفجار اليوم.
الناطق باسم البيت الأبيض (آري فلايشر) ندد بتصاعد العنف في المنطقة. لكنه لم ينتقد الرد العسكري الإسرائيلي. وأضاف أنه أصبح من الواضح الآن أن الوقت غير مناسب لكي يعلن الرئيس جورج دبليو بوش خططه المرتقبة لسلام الشرق الأوسط.
(فلايشر) ذكر أن الرئيس بوش يرغب في توجيه الخطاب في الوقت الذي يمكن أن يكون له أقصى التأثير في إحلال السلام في المنطقة.

- أعربت مصر والأردن اليوم الأربعاء عن معارضتهما الشديدة لأي خطة تقضي بإقامة دولة فلسطينية "مؤقتة".
وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده في عمان مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر، أعلن وزير الخارجية الأردني مروان المعشّر أن أي دولة فلسطينية ينبغي أن "تتمتع بسيادة تامة على الأراضي الفلسطينية"، بحسب تعبيره.
الرئيس المصري حسني مبارك أجرى اليوم محادثات في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في شأن النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.
ومن المتوقع أن يعلن الرئيس جورج دبليو بوش في وقت لاحق من الأسبوع الحالي مبادرة أميركية جديدة لإحلال السلام في الشرق الأوسط. صحيفة (واشنطن بوست) ذكرت اليوم أن الخطة سوف تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية مؤقتة في وقت مبكر، إضافة إلى إنهاء المفاوضات في شأن الحدود الدائمة في غضون ثلاث سنوات.
مصر والأردن ناشدتا بوش اليوم إعلان ما وصفت بمبادرة عادلة ومتوازنة لسلام الشرق الأوسط.
هذا وقد توجه الرئيس مبارك إلى سوريا لإجراء محادثات مع الرئيس بشار الأسد.

- الوزير الفلسطيني صائب عريقات صرح اليوم بأن إعلان إسرائيل عن اعتزامها إعادة احتلال بعض الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ردا على هجمات المتطرفين يُظهر رغبة رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) في عرقلة جهود السلام.
إسرائيل أعلنت سياستها الجديدة إثر الهجوم الانتحاري الفلسطيني الذي أسفر عن مقتل تسعة عشر إسرائيليا وإصابة أكثر من خمسين آخرين في مدينة القدس أمس.
وقد اقتحمت قوات إسرائيلية ليل أمس مدن جنين ونابلس وقلقيلية في الضفة الغربية. فيما لم يتضح بعد مدى الفترة الزمنية التي سترابط خلالها القوات الإسرائيلية في المدن الفلسطينية.
أنباء أفادت اليوم بأن حظر التجول فُرض في جنين وقلقيلية. لكن القوات الإسرائيلية انسحبت من نابلس.

- ذكر مسؤول أمني أفغاني أن إطلاق قذيفتين في كابل ليل أمس لا يشكل تهديدا لمجلس القبائل المعروف باسم (لويا جرغا)، مشيرا إلى أن اجتماعاته المقررة سوف تستأنف اليوم.
وكالة (رويترز) نقلت عن مسؤول الشؤون الأمنية في وزارة الداخلية الأفغانية الجنرال (محمد جورات) قوله اليوم إن إطلاق القذيفتين تم بشكل غير منتظم بهدف الإخلال بالأمن.
وأشار (جورات) إلى اعتقاد السلطات بأن متعاطفين مع طالبان هم الذين أطلقوا النار، وقد تم اعتقال بعض المشتبه فيهم.
الإجراءات الأمنية شُددت في الخيمة التي تنعقد فيها اجتماعات (لويا جرغا).
يذكر أن إحدى القذيفتين أصابت عددا من المباني فيما سقطت الثانية على مسافة تبعد نحو ثمانمائة متر من السفارة الأميركية.
هذا ومن المقرر أن يعلن رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حامد كرزاي) اليوم أسماء الوزراء الجدد. كما يُتوقع أن يتم اليوم أيضا تنصيب (كرزاي) رسميا كرئيس للإدارة الانتقالية.

- على صعيد آخر، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية أنها ستعلن انسحاب قوة مشاة البحرية من أفغانستان خلال الأسبوع الحالي.
ناطق باسم الوزارة صرح بأن وزير الدفاع (جف هون) سيعلن انسحاب عناصر (المارينز) الملكية البريطانية المرابطة في أفغانستان لملاحقة مقاتلي طالبان والقاعدة.
وأضاف الناطق أن هذه القوة أنهت فترة الشهور الثلاثة التي كانت متوقعة لمهمتها.
هذا ومن المقرر أن تُسلّم بريطانيا قيادة قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان إلى تركيا في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

- ذكر وزير الدفاع الهندي (جورج فرنانديس) اليوم أن عدد المتطرفين الذين يعبرون الحدود بين باكستان والهند سجّل "انخفاضا كبيرا"، بحسب تعبيره.
لكن (فرنانديس) أضاف أيضا أن القوات الهندية ستبقى مرابطة على الحدود مع باكستان "طالما لزم الأمر ذلك"، على حد قوله.
وكانت نيودلهي طالبت إسلام آباد باتخاذ إجراءات مشددة ضد ما وصفته بـ "الإرهاب عبر الحدود"، محمّلةً باكستان مسؤولية دعم المتطرفين الذي نفذوا سلسلة من الهجمات على أهداف هندية.
القتال استمر ليل أمس في كشمير. وأسفر اشتباك عبر الحدود في ولاية (راجاسثان) الهندية الغربية عن مقتل شخصين اثنين. وكالات الأنباء أفادت بأن مقاتلين باكستانيين أطلقوا النار على جنود هنود كانوا يحققون مع متسلل باكستاني مشتبه فيه. فأسفر الحادث عن مقتل جندي هندي إضافة إلى الشخص المشتبه فيه.

- ذكر الوزير الروسي المكلف بالتحقيق في حادث غرق الغواصة (كورسك)، ذكر اليوم أن كارثة آب عام 2000 وقعت بسبب طُربيد معطوب كان يستخدم للتمارين.
وزير العلوم والتكنولوجيا (إيليا كليبانوف) استبعد أسبابا محتملة أخرى لوقوع الانفجار بما في ذلك الاصطدام بغواصة أخرى.
وأضاف (كليبانوف) أن اللجنة الحكومية ستعلن نتائج التحقيق النهائية يوم التاسع والعشرين من شهر حزيران الحالي.
مسؤولون لم يفسروا أسباب انفجار الطُربيد على متن الغواصة النووية (كورسك). فيما أمرت البحرية الروسية بإزالة طُربيدات مماثلة من الخدمة.
يذكر أن مائة وثمانية عشر بحارا على متن (كورسك) قتلوا نتيجة الانفجارات التي تسبّبت في غرق الغواصة قبل نحو سنتين.

على صلة

XS
SM
MD
LG