روابط للدخول

واشنطن تحتفظ بحق تنفيذ هجوم عسكري وقائي ضد الإرهابيين وداعميهم / تأسيس حركة وطنية فلسطينية جديدة


- صرح وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، بأن بلاده تحتفظ بحق تنفيذ هجوم عسكري وقائي ضد الإرهابيين وداعميهم إذا كشفت خططا للإضرار بالولايات المتحدة. - أعلنت وزارة الخارجية الهندية اليوم أن من السابق لأوانه بحث سحب جزء من قواتها من الحدود مع باكستان. - أعلنت اليوم جماعة من المثقفين والنشطاء الفلسطينيين أنها أسست حركة وطنية جديدة من أجل الإسراع في الإصلاحات الديمقراطية والمعيشية تحت قيادة الحكومة الجديدة للسلطة الفلسطينية.

تفاصيل الأنباء..

- صرح وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، بأن بلاده تحتفظ بحق تنفيذ هجوم عسكري وقائي ضد الإرهابيين وداعميهم إذا كشفت خططا للإضرار بالولايات المتحدة.
وقال رامسفيلد، في ملخص قدمه اليوم في مقر البنتاغون، عن الهجمات الإرهابية التي شنت في الحادي عشر من أيلول الماضي خلقت واقعا جديدا وحذر الوزير الأميركي من صعوبة معرفة زمان ومكان هجوم إرهابي آخر.
ونفى رامسفيلد تقريرا أفاد بأن وزارته صاغت عقيدة الضربة العسكرية الأولى لتفادي هجمات إرهابية لكنه رأى أن مؤسسات أخرى مثل وكالة الأمن القومي في البيت الأبيض ربما تنظر في خطط من هذا النوع.

- أعلنت وزارة الخارجية الهندية اليوم أن من السابق لأوانه بحث سحب جزء من قواتها من الحدود مع باكستان.
وقالت الناطقة باسم الوزارة، نيروباما راو، في مؤتمر صحفي إن بلادها لاحظت تغيرا في موقف باكستان إلا أنها أضافت أن الهند لا تعرف إن كان هذا التغير دائما.
وأوضحت راو أن أي سحب للقوات يتوقف على قدرة باكستان في تفكيك معسكرات الإرهابيين في الجزء الذي تديره من كشمير.
أما الناطق باسم الخارجية الباكستانية، عزيز احمد خان، فصرح اليوم بأن بلاده ستتجاوب عمليا بعد أن تبدأ الهند بسحب قواتها.

- أعلنت اليوم جماعة من المثقفين والنشطاء الفلسطينيين أنها أسست حركة وطنية جديدة من أجل الإسراع في الإصلاحات الديمقراطية والمعيشية تحت قيادة الحكومة الجديدة للسلطة الفلسطينية.
وقال الناشط الفلسطيني في مجال حقوق الإنسان، مصطفى البرغوثي، إن الحركة ستكون صوت من لا صوت له وستدفع باتجاه المشاركة الديمقراطية وخدمات صحية واجتماعية أفضل.
البرغوثي أشار إلى أن تأسيس حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية جاء في ظل إعادة تنظيم حكومة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، في وقت سابق من الشهر الجاري، والضغط الدولي من اجل تحقيق إصلاحات بحيث تصبح أكثر شفافية ومسؤولية.
وأعرب البرغوثي عن أمله في أن تصبح الحركة صوتا بين السلطة الفلسطينية والجماعات المتشددة.

- حذرت اليوم الإذاعة الرسمية في إيران من أن طهران ستتخذ إجراءات مضادة إذا مضت برلين قدما في تنفيذ خطة تتعلق بتشديد إجراءات الهجرة ضد المواطنين الإيرانيين الذين يسافرون إلى ألمانيا.
وقالت الإذاعة الحكومية إن القائم بالأعمال الألماني في طهران استدعي لإجراء محادثات في هذا الخصوص وأُبلغ بأن إيران ستتخذ إجراءات ضد الألمان في حال فرضت ألمانيا قوانين جديدة.
يشار إلى أن الحكومة الألمانية لم تعلن بعد أي تغيير في نظام السيطرة على الهجرة لكن وسائل الإعلام الألمانية ذكرت أن الحكومة تدرس خططا لتشديد منح تأشيرات الدخول وإجراءات التدقيق، ضد مواطني اثنين وعشرين بلدا، من بينها إيران وباكستان والسعودية.

- قال اليوم الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، إن خطوة إسرائيل لبناء سياج أمني على طول الحدود مع الضفة الغربية يعد اعتداءا رهيبا.
وأضاف أن هذا الإجراء يعكس التمييز العرقي الصهيوني وسياسة جديدة للفصل العنصري.
يذكر أن إسرائيل بدان أمس رسميا بإقامة الثلث الأول من سياج، يفترض أن يبلغ طوله ثلاثمائة وخمسين كيلومترا، يهدف إلى منع المتسللين والانتحاريين الفلسطينيين.
وسيمر السياج على طول الخط الأخضر، الذي يمثل حدود إسرائيل قبل احتلالها للضفة الغربية خلال حرب الشرق الأوسط عام 1967.
ويرى مستوطنون إسرائيليون ومناصرون لهم من الأحزاب اليمينية أن هذا السياج يعد مقدمة لانسحاب إسرائيلي إلى الخط الأخضر.
من ناحيته صرح وزير الدفاع الإسرائيلي، بنيامن بن أليعيزر، بان السياج ليس له هدف سياسي، ولكنه يقام من أجل أغراض أمنية تتعلق بإبقاء المسلحين والمتشددين الفلسطينيين خارج إسرائيل.

- في باريس، أعاد اليوم الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، تسمية جان بيير رفارين، كرئيس مكلف للوزراء وطلب منه تشكيل حكومة جديدة في أعقاب الفوز الساحق لليمين الوسط في الانتخابات الاشتراعية.
يشار إلى أن رافارين قدم استقالته إلى الرئيس شيراك قبل وقت قصير من إعادة تكليفه.
وتظهر النتائج النهائية أن اتحاد شيراك من أجل غالبية رئاسية وحلفاءه المحافظين فازوا بثلاثمائة وتسعة وتسعين مقعدا من مقاعد الجمعية الوطنية البالغ عدد مقاعدها خمسمائة وسبعة وسبعين. أما الاشتراكيون الذين يقودون اليسار فحصلوا على مائة وثمانية وسبعين مقعدا.
رافارين قال إن هذه النتائج ستضع حدا لتقاسم اليسار واليمين كلا من الرئاسة والبرلمان، وهو تقاسم تسبب على مدى سنين طويلة في تعاون أو تعايش غير مريح بينهما.
ومن المؤمل أن يقدم رافارين أسماء حكومته يوم غد.

- بدأ وزير الخارجية الإسرائيلي، شيمون بيريز، اليوم زيارة إلى بلغاريا تستغرق يومين، يجتمع خلالها مع الرئيس غيورغي بارفانوف. ومن المقرر أن يلتقي بيريز أيضا مع رئيس الوزراء، شيميون ساكسيكوبرغ غوثا، ووزير الخارجية سولومون باسي.
وستركز المحادثات على الوضع في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية وفي شان الشرق الأوسط رأى بيريز أن الوضع لم يصبح يائسا بعد.وقال إن إسرائيل لا تستطيع تحقيق الأمن إلا من خلال التسوية السياسية وإن إقامة سياج أمني على طول الضفة الغربية لا يشكل حلا كاملا.

- فجر اليوم انتحاري فلسطيني نفسه بالقرب من وحدة للدورية الحدودية للشرطة الإسرائيلية تقع عند حدود الضفة الغربية.
وقد أدى الحادث إلى مقتل منفذ العملية لكنه لم يفد بوقوع إصابات أخرى. ووقع الانفجار شمال مدينة طولكرم الفلسطينية. وقد أعلنت الشرطة أنها شاهدت الانتحاري عند وصوله وما أن اقترب منه رجالها للتأكد من الوثائق التي يحملها فجر نفسه بالمتفجرات التي كان يحملها.
وخلال الليل، دخل رتل إسرائيلي مسلح مدينة جنين بالضفة الغربية وتبادل النار مع الفلسطينيين قبل أن يغادرها. وقد صرحت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي بأن القوات الإسرائيلية كانت تقوم بدورية عادية في جنين عندما انفجرت قنابل على جانب الطريق عند مرور الدورية التي تعرضت بعد ذلك لإطلاق النار. ولم يفد بوقوع خسائر لدى أي من الطرفين.

- كلف الرئيس التشيكي، فاسلاف هافل، اليوم، زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي، والنائب الحالي لرئيس الوزراء، فلاديمير شبيدلا، بتشكيل حكومة جديدة بعدما حل حزبه في المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية التي أجريت نهاية الأسبوع. هذا وقد اجتمع الرجلان في قلعة براغ صباح اليوم.
شبيدلا قال إنه سيبدأ اليوم، محادثات مع شريكه المفضل، وهو كتلة ائتلاف الوسط. يذكر أن الحزبين يتمتعان معا بأغلبية بسيطة، إذ يبلغ عدد مقاعدهما في البرلمان التشيكي، مائة ومقعدا واحدا، من أصل مائتين.
وقد أظهرت نتائج الاقتراع أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي حصل على ثلاثين في المائة من الأصوات متقدما على الحزب الديمقراطي المدني اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء السابق فاسلاف كلاوس، الذي حصل على أربعة وعشرين في المائة من الأصوات.وقد جاء الحزب الشيوعي ثالثا بنسبة ثمانية عشر في المائة، بينما أحرز الائتلاف أربعة عشر في المائة.

- رفض اليوم الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، تعليقات نسبت لمستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي، غوندوليزا رايس، حول أهلية السلطة الفلسطينية.
وكانت صحيفة أميركية محلية نقلت عن رايس قولها الجمعة إن السلطة الفلسطينية الحالية فاسدة وقريبة من الإرهابيين وهي لا تصلح كمؤسسة لقيادة دولة فلسطينية في المستقبل.
عرفات قال إن تشكيل السلطة الفلسطينية هو شأن داخلي مشيرا إلى حصول تغييرات إيجابية عليها.

- بدأ اليوم الرئيس التركي، احمد نجدت سزر، زيارة إلى إيران تستغرق يومين تهدف إلى تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.
ومن المقرر أن يجتمع سزر مع الرئيس الإيراني، محمد خاتمي، وغيره من كبار المسؤولين الإيرانيين.
وقد أفادت وكالة الأنباء الإسلامية الإيرانية بأن سزر سيبحث مع مستضيفيه الوضع في الشرق الأوسط والعراق فضلا عن قضايا تتعلق بإعادة بناء أفغانستان.
ومن المقرر أن تتولى تركيا في وقت لاحق من الأسبوع الجاري قيادة القوات الدولية للحفاظ على الأمن في أفغانستان بدلا من بريطانيا.
يشار إلى أن العلاقات بين أنقرة وطهران تطورت خلال السنوات القليلة الماضية ولكن لا تزال هناك بعض العقبات.
جدير بالذكر أن إيران تعارض التعاون العسكري التركي مع إسرائيل، وفي المقابل تتهم أنقرة طهران باحتضان جماعات إسلامية راديكالية تتخذ من محافظات تركيا الشرقية مقرا.

على صلة

XS
SM
MD
LG