روابط للدخول

اوامر الى وكالة المخابرات المركزية الاميركية للقيام بعمليات سرية بهدف الاطاحة بصدام حسين / مبيعات النفط العراقي تتراجع بمعدل نصف مليون برميل يوميا


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم ويقدم لحضراتكم، متابعة لآخر اخبار العراق، كما تناولتها صحف ووكالات انباء غربية، ركزت على محاور عدة، من بينها: - صحيفة اميركية، تكشف ان الرئيس جورج بوش، اعطى اوامره الى وكالة المخابرات المركزية الاميركية، للقيام بعمليات سرية، بهدف الاطاحة بالرئيس صدام حسين. واذاعة العراق الحر، تحاور عسكريا وسياسيا عراقيا بهذا الخصوص. - صحيفة بريطانية تنقل عن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية، ان واشنطن ربما تبدأ حملتها العسكرية ضد العراق، قبل حلول شهر شباط من العام المقبل. - الدفاعات الجوية العراقية، تتصدى لطائرات عسكرية اميركية وبريطانية، اثناء طلعاتها الدورية فوق منطقة حظر الطيران جنوب العراق، ووزير الخارجية العراقي، يوجه رسالة الى الامم المتحدة، متهما واشنطن القيام بعمليات ارهابية ضد العراق. - وزير النفط العراقي، يحذر من ان بغداد، قد توقف التعامل مع برنامج النفط مقابل الغذاء، اذا ما واصلت الامم المتحدة، تسعير النفط العراقي، باثر رجعي. - وفي الشأن العراقي النفطي ايضا، تراجعت مبيعات النفط العراقي، بمعدل نصف مليون برميل يوميا، والحكومة العراقية، تعلن ان خسائرها من تراجع مبيعات النفط، بلغت نحو اربعة مليارات دولار. هذا وتستمعون في ملف اليوم، الى محاور وقضايا اخرى، بالاضافة الى رسائل صوتية من السليمانية والقاهرة ودمشق.

--- فاصل ---

أفادت وكالة رويترز للانباء، نقلا عن صحيفة واشنطن بوست الاميركية، في عددها الصادر اليوم الاحد، ان الرئيس الاميركي، جورج بوش وقع في اوائل العام الحالي امرا ينيط بوكالة المخابرات المركزية الامريكية، القيام بعمليات سرية للاطاحة بالرئيس صدام حسين.
رويترز اشارت ايضا، ان الصحيفة الاميركية، نقلت عمن وصفتهم بمصادر مطلعة، ان الامر الذي صادق عليه الرئيس الاميركي، يتضمن تفويضا باستخدام القوة التي قد تفضي الى الموت، في سبيل ازاحة صدام عن السلطة.
وفي هذا السياق، تشير رويترز الى ان الرئيس الاميركي، اعلن من قبل عن رغبته في الاطاحة بالرئيس العراقي، حتى لو تطلب ذلك استخدام القوة العسكرية، دون الكشف عن تفاصيل اخرى، حول كيفية تحقيق ذلك.
واشارت صحيفة واشنطن بوست الاميركية، الى ان الامر الرئاسي يعطي الضوء الاخضر لوكالة المخابرات المركزية باستخدام كافة الادوات المتاحة، التي من بينها زيادة الدعم المقدم لجماعات وقوى المعارضة العراقية في الداخل والخارج. ويشمل هذا الدعم تقديم اموال واسلحة وتجهيزات وتدريب ومعلومات مخابراتية.
الصحيفة الاميركية، ذكرت ايضا، ان الرئيس بوش، سمح لوكالة المخابرات المركزية الاميركية، بجمع معلومات استخباراتية من داخل العراق، تتعلق بجهاز الجيش والامن، وكذلك عن الوضع بين العراقيين، في حال اكتشاف تجمعات يسودها شعور معادي لصدام.

--- فاصل ---

الصحيفة الاميركية كشفت ايضا، ان الامر الرئاسي سمح باستخدام فرق من وكالة المخابرات المركزية، والقوات الخاصة الامريكية على غرار الفرق التي تم نشرها بنجاح في افغانستان منذ هجمات الحادي عشر من ايلول. وستكون هذه القوات مفوضة لقتل الرئيس العراقي اذا كانت في حالة دفاع عن النفس.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن مصادر، لم تكشف هويتها، ان جورج تينيت مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية، ابلغ بوش وحكومته بان فرصة نجاح الخطة السرية التي وضعتها الوكالة، للاطاحة بصدام تتراوح بين عشرة وعشرين في المئة، اذا لم ترافقها عمليات عسكرية، او تحركات دبلوماسية او اقتصادية.
واخيرا تذكر الصحيفة ان احد المصادر، اشار الى ضرورة النظر الى العمل السري الذي تقوم به وكالة المخابرات المركزية الاميركية، بانه عمل تحضيري، يهيئ لهجوم عسكري اميركي، حيث تقوم الوكالة، بتحديد الاهداف وتكثيف العمل في مجال جمع المعلومات الاستخباراتية من داخل العراق، بالاضافة الى اقامة علاقات مع قادة احزاب وجماعات عراقية معارضة، يمكن ان تكون بديلا يتولى الحكم في العراق، بعد ازاحة صدام عن السلطة.

مستمعي الكرام..
لقاء المزيد من الضوء، على التفاصيل التي بثتها وكالة رويترز للانباء بشأن خطة الـ CIA لاطاحة صدام، اتصلنا بالعميد توفيق الياسري، الامين العام للائتلاف الوطني العراقي، وسألناه عن رأيه في هذه التفاصيل:

(مقابلة)

مستمعي الكرام..
المزيد عن التفاصيل التي كشفتها صحيفة واشنطن بوست الاميركية، بشأن قرار الرئيس بوش، وتفويضه وكالة المخابرات المركزية الاميركية، باعداد خطة سرية تهدف الى ازاحة الرئيس صدام حسين عن السلطة، تستمعون اليها من اذاعة العراق الحر، في وقت لاحق من بثنا لهذا اليوم.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، ذكرت صحيفة ذا تايمز البريطانية، في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي، انه من المحتمل ان تقوم ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش، بعمل عسكري ضد العراق، بحلول فصل الشتاء المقبل، وان واشنطن تعول في هذا المجال على دعم القوات البريطانية، لعملياتها ضد العراق.
الصحيفة البريطانية نقلت ايضا، عن ريتشارد بيرل، احد كبار مستشاري وزارة الدفاع الاميركية، انه يتوقع ان تبدأ العمليات العسكرية ضد صدام، قبل حلول شهر شباط المقبل، وان واشنطن ستعتمد بشكل اساسي على المشاركة البريطانية في هذه العمليات، بالاضافة الى فصائل المعارضة العراقية.
وفي هذا السياق، اشارت الصحيفة ان تصريحات المسؤول الاميركي، تأتي لتبدد الشكوك التي بدء الحديث عنها في الفترة الاخيرة، بان الادراة الاميركية، اظهرت نوعا من التراجع بشأن خططها لازاحة صدام عن الحكم في العراق.
وفي اطار الاجراءات الامنية التي اتخذتها الحكومة العراقية، لمواجهة احتمال تعرض العراق لضربة عسكرية اميركية، افاد مراسل اذاعة العراق الحر، في السليمانية، ان قوات عسكرية تابعة لتنظيم مجاهدي خلق في العراق، تم نقلها الى منطقة خانقين، التفاصيل مع مراسلنا سعد عبد القادر.

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي، حيث افادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، ان الدفاعات الجوية العراقية، تصدت يوم امس السبت، للطائرات الحربية الاميركية والبريطانية التي شنت اثنين واربعين غارة جوية، على مناطق في جنوب العراق.
الوكالة الالمانية نقلت الخبر عن وكالة الانباء العراقية الرسمية، التي اضافت ايضا، ان الطائرات الاميركية والبريطانية، انطلقت من قواعد عسكرية موجودة في الكويت.
و في السياق ذاته افادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، ان الحكومة العراقية، اعتبرت عمليات المراقبة التي تقوم بها طائرات التحالف في مناطق حظر الطيران، شمال وجنوب العراق، اعتبرتها، شكلا من ارهاب الدولة.
و جاء في رسالة وجهها وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، ان العراق يطالب الامم المتحدة، بتزويد لجنة مراقبة الحدود العراقية الكويتية، والتي تسمى بـ (أونيكوم)، بالمعدات والاجهزة الضرورية، لمراقبة ما اسمته الرسالة العراقية الرسمية، بانتهاكات المجال الجوي العراقي من قبل الطيران الاميركي والبريطاني، حسب ما افادت به وكالة الصحافة الالمانية للانباء.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.
حيث اعلن وزير النفط العراقي، عامر محمد رشيد، انه من الوارد ان توقف الحكومة العراقية، تعاملها مع برنامج النفط مقابل الغذاء، اذا ما واصلت الامم المتحدة فرض نظام تسعير النفط الخام باثر رجعي، مشيرا الى ان هذا النظام يؤدي الى خفض صادرات النفط العراقية، أفادت بذلك وكالة رويترز للانباء، مضيفة ان الوزير العراقي، حــمـــل ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات الدولية، التابعة للامم المتحدة، حملهم مسؤولية تأخير الموافقة على اسعار النفط العراقي، واوضح الوزير، ان هذا التأخير يخفي اهدافا سياسية ضد العراق.
رويترز نقلت ايضا عن رشيد قوله، في مؤتمر صحفي عقد في بغداد، ان العراق يعتزم إثارة موضوع تسعير النفط في المحادثات التي سيجريها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري مع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في فيينا اوائل الشهر المقبل.

--- فاصل ---

وفي الشأن النفطي العراقي ايضا، حذر وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد، يوم امس اليوم السبت من احتمال تدني صادرات العراق من النفط، خلال الشهر الحالي، الى مادون المليون برميل يوميا بسبب آلية تثبيت الاسعار بأثر رجعي، التي تطبقها الامم المتحدة وتعارضها بغداد.
وكالة فرانس برس للانباء، افادت ان الوزير العراقي، اعلن في مؤتمر صحفي عقده مساء امس السبت، ان الوضع اصبح خطيرا جدا.
و اتهم وزير النفط العراقي، الولايات المتحدة، بسعيها لايذاء الشعب العراقي، من خلال افشال برنامج النفط مقابل الغذاء، الذي تشرف عليه الامم المتحدة.
عامر رشيد توقع ايضا، ان تنخفض عوائد العراق من تصدير النفط، في نهاية المرحلة الحالية برنامج النفط مقابل الغذاء، ان تنخفض الى اربعة مليارات دولار، موضحا ان تصدير النفط العراقي قد تراجع، بمعدل نصف مليون برميل يوميا.

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء ان الرئيس صدام حسين، امر يوم امس السبت بتخصيص ما قيمته عشرة ملايين يورو من النفط الخام العراقي، لبناء مجمعات سكنية في سورية، للعوائل التي دمرت بيوتها بسبب انهيار سد زيزون شمال سورية.
الوكالات اشارت ايضا، الى ان صدام، سبق وان امر باقامة جسر جوي بين العراق وسورية، لنقل المساعدات الغذائية والمعدات الطبية لضحايا السد، وامر ايضا، بارسال بعثة طبية عراقية تضم مختلف الاختصاصات لتقديم المساعدات للمرضى السوريين، الذين اصيبوا في حادث انهيار السد.
وكالات الانباء العالمية نقلت ايضا، عن الصحف العراقية الرسمية، ان بغداد قامت بتسيير اربع وعشرين رحلة جوية، ما بين بغداد ودمشق لنقل المساعدات العراقية الى سورية.
مستمعي الكرام، مراسلنا في دمشق رزوق الغاوي، تابع التفاصيل ووافانا بالتقرير التالي.

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر، اذاعة الحرية في براغ، نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.
أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان العراق وفيتنام، وقعا يوم امس السبت، على محضر اتفاق للتعاون بين البلدين، في المجالات الصناعية، وذلك في ختام المحادثات التي اجراها وفد فيتنامي منذ وصوله الى بغداد، يوم الخميس الماضي.
فرانس برس، نقلت عن وكالة الانباء العراقية، ان وزير الصناعة ميسر رجا شلاح وقع على الاتفاق عن الجانب العراقي، فيما وقعه عن فيتنام وزير الصناعة دانك فو تسو الذي غادر بعد ذلك والوفد المرافق له بغداد، عائدا الى بلاده.
ويذكر ان الوزير الفيتنامي، التقى خلال زيارته، نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان، وكذلك وزير التجارة محمد مهدي صالح، ووزير الصحة العراقي، أوميد مدحت مبارك.
فرانس برس ذكرت ايضا، ان حجم الاستيرادات العراقية من فيتنام تبلغ نحو ستــمئة مليون دولار سنويا، في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

--- فاصل ---

واخيرا افاد مراسلنا في القاهرة، احمد رجب، ان الدوائر السياسية في القاهرة تتحدث عن لقاء في الخامس والعشرين من الشهر الجاري سيتم بين وزيري خارجية العراق والسعودية في الخرطوم على هامش اجتماعات وزراء خارجية المؤتمر الإسلامي.
كما افاد مراسلنا ايضا، ان مصدرا عراقيا كشف لمجلة مصرية، ان اتصالات سرية تجري بين السعودية والعراق تهدف إلى التوصل لآلية لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما التفاصيل مع مراسلنا في القاهرة احمد رجب.

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG