روابط للدخول

التحقيق في الهجوم على القنصلية الأميركية في كراتشي / إسرائيل تنسحب من مدينتين فلسطينيتين


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - محققون أميركيون وباكستانيون يواصلون البحث عن أدلة تشير إلى هوية المسؤولين عن الهجوم على القنصلية الأميركية في كراتشي. - مجلس القبائل المعروف باسم (لويا جرغا) في أفغانستان يبدأ مناقشة تركيبة الحكومة التعددية التي سيرأسها (كرزاي). - قوات إسرائيلية تنسحب من مدينتين فلسطينيتين بعد اقتحامهما لفترة قصيرة. - وزراء المالية في مجموعة الدول الصناعية السبع وروسيا يواصلون اجتماعهم في كندا لمناقشة الاقتصاد العالمي. - استطلاعات غير رسمية للانتخابات البرلمانية التشيكية تشير إلى تقدم ضئيل للحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم.

تفاصيل الأنباء..

- يقوم محققون أميركيون وباكستانيون بتمشيط الموقع الذي انفجرت فيه سيارة بمدينة كراتشي أمس، وذلك في محاولة للعثور على أدلة تشير إلى هوية المسؤولين عن الهجوم الذي وقع خارج القنصلية الأميركية.
وكانت منظمة غير معروفة تطلق على نفسها اسم (القانون) أعلنت مسؤوليتها عن الانفجار الذي أسفر عن مقتل أحد عشر شخصا، لم يكن بينهم أميركيون.
أنباء أفادت في بادئ الأمر بأن مهاجما انتحاريا نفذ الهجوم. لكن الشرطة تقول الآن إن القنبلة ربما كانت موضوعة في سيارة تقل معلما لقيادة السيارات مع ثلاثة من الطلاب، وتم تفجيرها بجهاز تحكم عن بعد.
الولايات المتحدة أغلقت قنصلياتها في كراتشي ولاهور وبيشاور، إضافة إلى المركز الأميركي في إسلام آباد. ووصف الرئيس جورج دبليو بوش المهاجمين بأنهم "قتلة متطرفون" مشيرا إلى أنهم سيقدمون إلى العدالة.
حادث الأمس كان الهجوم الرابع من نوعه الذي استهدف مقيمين أجانب في باكستان منذ كانون الثاني الماضي.

- وفي مدينة (سرينيغار)، نجا رئيس وزراء ولاية جامو وكشمير الهندية اليوم السبت من حادث اعتداء بالقنابل اليدوية أثناء حضوره احتفالا رسميا.
فاروق عبد الله كان يقوم بافتتاح بناية حكومية في (سرينيغار)، العاصمة الصيفية لكشمير، حينما ألقى متطرفون قنبلتين يدويتين على المبنى. فلم تنفجر إحداهما، فيما لم تسفر الثانية عن وقوع إصابات.
وأفيد بأن جماعة غير معروفة سابقا تطلق على نفسها اسم (فوج المدينة) أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.
يذكر أن كشمير هي محور النزاع بين الهند وباكستان اللتين قامتا بحشد نحو مليون عسكري من قواتهما حول المنطقة المتنازع عليها.
وعلى الرغم من الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار، استمر العنف في كشمير ليل أمس واليوم.
وكالات أنباء عالمية أفادت بأن نحو ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من عشرين آخرين بجروح في اشتباكات وقع معظمها على أراض هندية.

- بدأ مجلس القبائل المعروف باسم (لويا جرغا) في أفغانستان مناقشة تركيبة الحكومة التعددية التي سيرأسها الرئيس الأفغاني (حامد كرزاي).
وفي الكلمة القصيرة التي ألقاها اليوم السبت، حث (كرزاي) (لويا جرغا) على انتخاب برلمان انتقالي للإشراف على حكومته الجديدة والموافقة على الوزراء المعينين.
وأضاف (كرزاي) أن نواب المجلس التشريعي الانتقالي سيكفلون عدم خروج أعضاء الحكومة "عن الطريق الصحيح"، بحسب تعبيره. لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى حول تركيبة البرلمان المقترح.
وكان (كرزاي) ذكر أمس أن الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب ستبقى على رأس أولويات إدارته، إضافة إلى قضيتي المصالحة الوطنية وإعادة بناء البلاد. كما تعهد بتشكيل حكومة تمثل مصالح جميع فئات الشعب الأفغاني. وشكر المجتمع الدولي على تأييده. لكنه أضاف أنه سيبذل مزيدا من الجهود لحث الجهات الدولية المانحة على تقديم مساعدات إضافية.

- اقتحمت قوات إسرائيلية اليوم السبت مدينتين فلسطينيتين في شمال الضفة الغربية.
دبابات ومدرعات تساندها مروحيات عسكرية دخلت مدينة جنين صباح اليوم قبل أن تنسحب بعد بقائها نحو خمس ساعات. وكان الجيش الإسرائيلي اقتحم ليل أمس مدينة طولكرم، ثم انسحب منها في وقت مبكر اليوم.
وذكرت إسرائيل أنها قامت بذلك ضمن مساعي البحث عن متطرفين فلسطينيين مشتبه فيهم. فيما لم ترد أنباء فورية عن عمليات اعتقال أو وقوع إصابات.
الغارتان الإسرائيليتان الأخيرتان نفذتا في الوقت الذي تعمل الولايات المتحدة على إطلاق مبادرة جديدة من أجل السلام في الشرق الأوسط.
وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) اجتمع مع عدد من زعماء الشرق الأوسط أمس وذلك قبل الموعد المتوقع لقيام الرئيس جورج دبليو بوش بطرح اقتراحات السلام الجديدة.
وأفادت أنباء بأن من المتوقع أن يعلن بوش هذه الاقتراحات في الأسبوع المقبل.

- بدأ وزراء المالية من مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع وروسيا أمس اجتماعات تستغرق يومين في مقاطعة (نوفا سكوشيا) الكندية.
المؤتمر ينعقد في مدينة (هاليفاكس) لمناقشة الاقتصاد العالمي وسبل توزيع المساعدات المالية للبنك الدولي، إضافة إلى خطة جديدة للتنمية في أفريقيا. كما سيبحث الوزراء وسائل وقف التحويلات المالية الإرهابية.
المحادثات استؤنفت اليوم السبت. ومن المتوقع أن تنتهي بصدور بيان مشترك يطمئن المستثمرين بأن الاقتصاد العالمي في الطريق نحو استعادة عافيته.
أكثر من مائتي شخص قاموا بتظاهرة سلمية ضد العولمة في (هاليفاكس) ليل أمس.
يشار إلى أن اجتماع وزراء المالية يمهد للقمة التي ستعقدها مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع وروسيا في وقت لاحق من الشهر الحالي في أحد المنتجعات الجبلية الواقعة في مقاطعة (ألبرتا) الكندية.

- انتهت الانتخابات البرلمانية في جمهورية تشيكيا حيث أُغلقت مراكز الاقتراع بعد ظهر اليوم السبت. وأشارت الاستطلاعات الأولى إلى تقدم ضئيل للحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم.
الاستطلاعات غير الرسمية أظهرت فوز هذا الحزب الذي يتزعمه (فلاديمير شبيدلا) بنحو ثلاثين في المائة مقابل ستة وعشرين في المائة من الأصوات التي أيدت الديمقراطيين المدنيين بزعامة رئيس الوزراء السابق (فاتسلاف كلاوس).
وحصل تحالف الوسط على سبعة عشر في المائة من الأصوات، فيما نال الحزب الشيوعي ثلاثة عشر في المائة. ولم يحصل أي حزب آخر على نسبة الخمسة في المائة اللازمة للفوز بمقاعد برلمانية.
ونظرا لعدم حصول أي حزب على أغلبية واضحة، يتهيأ زعماء الأحزاب للبدء بإجراء مناقشات في شأن تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.
يذكر أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي حكم البلاد طوال السنوات الأربع الماضية من خلال ميثاق للتعاون بينه وبين الديمقراطيين المدنيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG