روابط للدخول

حوار مع الفنان المطرب فؤاد سالم والشاعر العراقي رياض النعماني / أوضاع الصحافة والصحفيين في المنطقة الكردية


- مقطع من قصيدة (صوت) للشاعر العراقي خالد الحلِّي. - صدر ديوان جديد للشاعر العراقي المقيم في برلين فاضل العزاوي بعنوان إعراب تحت سماء غريبة. - صدرت للكاتب العراقي أحمد النعمان رواية بعنوان "الانهيار". - في دمشق أجرى مراسلنا رزوق الغاوي حوارا سريعا مع الفنان المطرب فؤاد سالم والشاعر العراقي رياض النعماني. - تقرير حول رسالة موجهة من نقيب صحفيي كردستان العراق إلى لنقابة الصحافيين العالميين تشرح أوضاع الصحافة والصحفيين في المنطقة الكردية. - أعلن في العاصمة السويدية استوكهولم تبني «اتحاد الجمعيات العراقية في السويد» لـ «مشروع برلمان العراق الثقافي». - ذكرت الصحف العراقية يوم الأربعاء أن الرئيس صدام حسين كرم الشاعرة العراقية نازك الملائكة ضمن الشخصيات العراقية التي منحت جائزة المبدعين ووسام صدام للعلوم لهذا العام.

أصدقائي المستمعين..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية، أقامها مبدعون عراقيون في الداخل والخارج فضلا عن رسائل صوتية من بعض من مراسلينا.

--- فاصل ---

نص شعري..
للشاعر العراقي خالد الحلِّي اخترنا هذه المقاطع من قصيدة عنوانها (صوت):

وأنا أفتحُ نافذةً للأحلامِ بعيداً عن ألمي
وأحاولُ أن أرسمَ في عينيها حُلُمي
كَتَبَتْ لي:- باريس جميلة...
تاريخٌ يمشي في رأسي، وأنا أمشي في باريسْ
أيفل يهتز بقلبي، وأنا أهتز إلى الأعلى
كنتُ الأحلى
والكلُّ هباءْ
ليتكَ كنتَ تلامس شعري فوق السينْ
ليتكَ كنتَ تقبلني.. وأنا اهتز بقلبي، ويسافر بي أيفل نحو صعود أجهله

يأخذني الحزن إلى وطني
في بابل أثوابي تبكيني
وأنا أبكي أيامي وسنيني
أحلامي سُرِقتْ
وذراعي فُقِدِتْ
ولساني يحكمه الموتُ
صمتٌ..
صمتٌ..
صمتٌ..
صمتُ
سيجيء الصوتُ
وسيعلو الصوتُ

--- فاصل ---

إصدارات جديدة..
صدر عن منشورات الجمل في كولونيا (ألمانيا) ديوان جديد للشاعر العراقي المقيم في برلين فاضل العزاوي بعنوان إعراب تحت سماء غريبة ويشتمل هذا الديوان على 74 قصيدة، توزعت في 168 صفحة من الحجم المتوسط.

--- فاصل ---

صدرت للكاتب العراقي أحمد النعمان عن دار الكنوز الأدبية في بيروت رواية بعنوان "الانهيار" وتدور على خلفية أحداث العقدين الأخيرين الذين سبقا انهيار الاتحاد السوفيتي. كتب عن هذه الرواية الأديب العراقي المعروف إبراهيم احمد.

--- فاصل ---

صدر عدد جديد من مجلة "المسلة" التي تصدر عن الاتحاد العام للكتاب والصحفيين العراقيين، ويرأس تحريرها الشاعر علي عبد الأمير. وقد تضمن العدد دراسات منها "مراجعة لثقافة العنف في العراق" للكاتب عبد الستار ناصر الذي يعترف بأنه قد كتب مالا يسر أثناء انضوائه تحت عباءة الثقافة الرسمية في بغداد.
ودراسة "في ضيافة كردستان" للكاتب جمعة الحلفي يتحدث فيها عن مشاهداته في كردستان والجهود المبذولة لترميم" حياة أفسدها الأوباش". ويكتب الناقد محمد الجزائري دراسة بعنوان "والأوغاد سرقوا اللسان أيضا" وهي رؤية وتداعيات عن قراءة لعدد من قصص ذكرى لعيبي أما احمد هاشم المولى فقد كتب "الأنا المستلبة - تشريطات النتاج واعادة إنتاج القمع" وتناول هيمنة الأنا المتضخمة في النص عبر دراسة مقارنة للشاعرين عدنان الصائغ ومحمد مظلوم.

--- فاصل ---

مقابلة العدد..
في دمشق أجرى مراسلنا رزوق الغاوي حوارا سريعا مع الفنان المطرب فؤاد سالم والشاعر العراقي رياض النعماني:

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

عن أوضاع الصحفيين في كردستان..
وجه فرهاد عوني نقيب صحفيي كردستان العراق رسالة لنقابة الصحافيين العالميين شرح فيها أوضاع الصحافة والصحفيين في المنطقة الكردية. التفصيلات من أحمد سعيد:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

أخبار ثقافية..
أعلن في العاصمة السويدية استوكهولم في الواحد والثلاثين من شهر (أيار) الماضي وأمام جمع كبير من أبناء الجالية وبحضور الشاعر سعدي يوسف، صاحب «مشروع برلمان العراق الثقافي»، تبني «اتحاد الجمعيات العراقية في السويد» تأسيس هذا البرلمان. وكان مثقفون عراقيون قد اجتمعوا في لندن قبل عامين وأعلنوا تشكيل هيئة تحضيرية للبرلمان، لكنهم فشلوا في الاتفاق على تحديد آليته اللاحقة.
وجاء الإعلان الجديد عن تأسيس برلمان العراق الثقافي الذي أطلق عليه «إعلان استوكهولم» وتلاه عبد الواحد الموسوي، رئيس اتحاد الجمعيات العراقية، بعد مهرجان «أيام الثقافة العراقية» التي جرت نشاطاته في قسم من المدن السويدية، وشمل بالإضافة إلى تكريم الشاعر سعدي يوسف، محاضرات فنية وثقافية ومعارض تشكيلية ومسرحا وسينما، شارك فيها السينمائي قاسم حول، والتلفزيوني قاسم والتشكيلي قاسم الساعدي والموسيقي احمد المختار والناقد قاسم البريسم والملحن طالب غالي وأنوار عبد الوهاب وحيدر أبو حيدر وآخرون، بالإضافة إلى شاعرات وأديبات سويديات.
وعبر الشاعر سعدي يوسف عن تفاؤله بإمكانية نجاح هذا المشروع في استوكهولم، وذلك «كونه ينطلق من عاصمة غير كولونيالية»، و«أن الظروف السياسية في العاصمة البريطانية لا تساعد كثيرا على تحقيق مشروع كهذا. كما انه «وضمن ما يتناوب الآن على الجهد الوطني العراقي من ضغوط، فأن تحقيق هذا المشروع في عاصمة غير كولونيالية يعد مكسباً هاماً».

--- فاصل ---

ذكرت الصحف العراقية يوم الأربعاء أن الرئيس صدام حسين كرم الشاعرة العراقية نازك الملائكة ضمن الشخصيات العراقية التي منحت جائزة المبدعين ووسام صدام للعلوم لهذا العام.
وذكرت الصحف العراقية أن مرسوما جمهوريا صدر بمناسبة تكريم هؤلاء المبدعين وشمل 13 شخصية عراقية من العاملين في العلوم الإسلامية وعلوم الصرف والعلوم الطبية والعلوم القانونية والعلوم العسكرية والأدب والفنون والعلوم الاجتماعية.
وشمل التكريم إضافة إلى الشاعرة نازك الملائكة المقيمة في القاهرة منذ عدة سنوات في حقل الأدب، الفريق الأول الركن عبد الجبار شنشل وزير الدولة للشؤون العسكرية في العلوم العسكرية.
كما شمل الدكتور جعفر ضياء جعفر المستشار في رئاسة الجمهورية في العلوم الصرف والطبيب الفنان علاء بشير في الفنون، إلى جانب الفنان التشكيلي المرحوم إسماعيل الشيخلي في الفنون.
المعروف أن الشاعرة العراقية نازك الملائكة التي تناهز الثمانين من العمر وتعاني من أمراض مختلفة تعتبر رائدة للشعر العربي الحر ولها ثمانية دواوين شعرية وأربعة كتب تعني بالمسائل الأدبية والفكرية.

--- فاصل ---

منذ صدور مجموعته الأولى «نزهة في شوارع مهجورة» 1974، نشر القاص العراقي احمد خلف عدة مجموعات قصصية منها «صراخ في علبة» و«خريف البلدة» و«في ظلال المشكينو»، إضافة إلى عدد من الدراسات. وفي حوار أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط اللندنية قال إن الوعي المتوتر والمتحفز، هو نتيجة الحوار الدائم، غير المنقطع مع الواقع اليومي.. إن عدم الرضا واللاانسجام ينعكس في نصوصنا هو تعبير غير مباشر عن جدلية، لا يمكن نفيها أو دفعها نحوا لعدم، أي أن الحوار مع الواقع ـ سلبا أو إيجابا بلور لدينا تلك النصوص الملغومة بعشرات الأسئلة التي يلقيها أبطال القصص على أنفسهم، وعلى من حولهم، أو القريبين لهم.. والأبطال هنا شخوص غير حياديين، غير سلبيين، كما فسرهم هنا بعض نقاد الأدب.. إن عدم الإنسجام مع الآخر أو الوسط لا يأتي ـ بالضرورة ـ من إحكام قبضته على لب الحقيقة أو الموضوع برمته، وقد يكون العكس صحيحا، أي أن الأسئلة الملحة التي يطرحها أشخاص القصص هي نتيجة حتمية للمعرفة الفائضة التي يتمتعون بها كحياة فاعلة أو عارفة، غير أنها لا تستطيع أن تفعل أو تقدم فاعلية مؤثرة، على الرغم من معرفتها للوسط أو الآخر. لقد بلورني ظرفي العام ودفع بي إلى تحديد سمات ظرفي الخاص، أي أني لا انفي حوار الخاص بالعام، إذ أني لا أعيش في كبسولة فضائية منعزلة.. قد تبدو في أحيان كثيرة استقلاليتي، ولكنها تحلق مع السرب على انفراد خاص.

--- فاصل ---

تقرير ثقافي من السليمانية.

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG