روابط للدخول

نظرة الشباب في الدول الإسلامية إلى الغرب


نشرت صحيفة لندنية نتائج استطلاع حول نظرة الشباب في الدول الإسلامية إلى الغرب. التفاصيل في العرض التالي الذي أعده ويقدمه (ناظم ياسين).

نشرت صحيفة (الغارديان) اللندنية الثلاثاء تقريرا لمحرر الشؤون الداخلية (ألان ترافيس) تحت عنوان (المسلمون ينظرون إلى الولايات المتحدة وبريطانيا بالحب والكراهية).
يستهل التقرير بالقول إن معظم الشباب في العالم الإسلامي لا ينظر إلى الولايات المتحدة وبريطانيا على أنهما دولتان شريرتان. بل أن نظرتهم إلى هاتين الدولتين تتسم بالإعجاب، وذلك وفقا لاستطلاع أجراه المجلس الثقافي البريطاني وتم نشره أمس الأول.
نحو خمسة آلاف شاب مسلم من تسع دول شاركوا في الإجابة على اسئلة الاستطلاع. وراوحت أعمارهم بين خمسة عشر وخمسة وعشرين عاما.
النتائج التي توصل إليها الاستطلاع تدحض الرأي القائل بأن مشاعر الكراهية تجاه الولايات المتحدة في أنحاء العالم الإسلامي قد ازدادت منذ الحادي عشر من أيلول.
ويستدل من الأرقام أن تسعة عشر في المائة من المشاركين، معظمهم فلسطينيون ومصريون وباكستانيون وسعوديون، ذكروا أن نظرتهم الودية إلى بريطانيا انخفضت منذ الحادي عشر من أيلول. فيما ذكر ثمانية عشر في المائة من المشاركين الذين يحمل أغلبهم جنسيات إندونيسية ونايجيرية وتركية ذكروا أن "الحرب ضد الإرهاب" أسهمت في تحسين نظرتهم إلى بريطانيا.
الشبان المشاركون في الاستطلاع الذي جرى في تسع دول، بينها أيضا بنغلادش وماليزيا، وضعوا الولايات المتحدة على رأس الدول التي يعجبون بها، تليها اليابان ومصر وبريطانيا وفرنسا.

--- فاصل ---

المجلس الثقافي البريطاني ذكر أن نتائج الاستطلاع تشير إلى أن المشاركين يعتبرون المملكة المتحدة مجتمعا تعدديا ناجحا على الرغم من النزعات العنصرية فيه. كما أنهم ينظرون بإعجاب خاص نحو النظام الملكي والتعليمي ووسائل الإعلام في بريطانيا.
الاستطلاع أظهر أيضا أن سبب انحسار النظرة الإيجابية للولايات المتحدة منذ الحادي عشر من أيلول يعزى إلى اعتبارها "شرطي العالم" وعدم تعاطفها مع القضية الفلسطينية. وقد انخفضت شعبية بريطانيا لهذين السببين أيضا. ولكن فيما انتقدت الولايات المتحدة أكثر من بريطانيا في العديد من المجالات، حافظت أميركا على مستويات مرتفعة من الإعجاب في مجمل النتائج.
وفي الواقع، تشير النتائج إلى أن تحفظات الشبان المسلمين على الدور السياسي لأميركا وبريطانيا لم تكن شديدة على النحو الذي يؤدي إلى تقليص "جاذبية الغرب" من حيث المستوى الاقتصادي والنظام التعليمي في هذين البلدين.
وقد وجد الاستثناء الوحيد لهذه المفارقة في إجابات المشاركين من الفلسطينيين المقيمين في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. فقد وضع أولئك الشباب مصر والعراق ولبنان على رأس قائمة الدول التي يعجبون بها.
ولكن حتى ضمن هذه المجموعة من المشاركين، احتلت الولايات المتحدة المرتبة الرابعة، تليها الأردن وسوريا وبريطانيا، بحسب ما ورد في التقرير الذي نشرته صحيفة (الغارديان) اللندنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG