روابط للدخول

صدام يطالب بزيادة موارد العراق غير النفطية / رامسفيلد يشدد من لهجته المعادية للنظام العراقي


- طالب الرئيس صدام حسين بزيادة موارد العراق غير النفطية الى نسبة الضعف خلال السنوات العشر المقبلة. - أفادت وكالة ايتار تاس الروسية للانباء، ان موسكو، تبذل كل ما في وسعها من اجل عدم اعطاء فرصة لاستخدام القوة العسكرية كوسيلة للتعامل مع المشكلة العراقية. - شدد وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد يوم أمس الاثنين من لهجة التصريحات الأمريكية المعادية للرئيس العراقي صدام حسين واصفا إياه بأنه (كذاب من الطراز الأول) بعد أن نفى صدام سعي النظام العراقي، لاكتساب أسلحة الدمار الشامل.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن الصحف العراقية الرسمية الصادرة اليوم الثلاثاء، ان الرئيس صدام حسين، طالب بزيادة موارد العراق غير النفطية الى نسبة الضعف خلال السنوات العشر المقبلة.
جاء ذلك في لقاء عقده صدام مع امناء سر فروع حزب البعث العربي الاشتراكي، اشار فيه ايضا، الى ضرورة تحسين قيمة الدينار العراقي، مقارنة بالعملات الاجنبية، او الذهب، مؤكدا انه بامكان الحكومة العراقية، تعديل سعر صرف الدينار العراقي، لكنها لا تريد احداث خلل في السوق العراقية.

- أفادت وكالة ايتار تاس الروسية للانباء، ان موسكو، تبذل كل ما في وسعها من اجل عدم اعطاء فرصة لاستخدام القوة العسكرية كوسيلة للتعامل مع المشكلة العراقية.
ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الروسي، ايكور ايفانوف قوله، ان روسيا تعمل على دفع تطورات الاحداث باتجاه التسوية السياسية.
ايفانوف كشف ايضا في لقاء اجرته معه صحيفة روسية، ان استئناف المباحثات بين العراق، والامين العام للامم المتحدة، تم بجهود ومشاركة روسية.

- اكد مصدر في وزارة النفط العراقية اليوم الثلاثاء ان وفد العراق، الى اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط اوبك، الذي يعقد في السادس والعشرين من الشهر الحالي، في فيينا، سيؤكد على اهمية الابقاء على مستويات الانتاج الحالية لدول اوبك والابتعاد عن اي زيادة في الانتاج.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن صحيفة القادسية العراقية، التي نقلت عن مصدر عراقي، مطالبته البلدان الاعضاء في منظمة اوبك، ان تعي دورها وتبتعد عن أي ضغوط خارجية للتأثير على مواقف المنتجين، ودفعهم لزيادة معدلات الانتاج، بهدف زعزعة السوق النفطية والتأثير على معدلات الاسعار الحالية.

- شدد وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد يوم أمس الاثنين من لهجة التصريحات الأمريكية المعادية للرئيس العراقي صدام حسين واصفا إياه بأنه (كذاب من الطراز الأول) بعد أن نفى صدام سعي النظام العراقي، لاكتساب أسلحة الدمار الشامل.
رامسفيلد كرر أن سياسة واشنطن تقوم على السعي إلى تغيير النظام الحاكم في بغداد لكنه رفض اعطاء المزيد من التفاصيل.
ويذكر ان رامسفيلد، اعرب، قبيل مغادرته الكويت في وقت سابق يوم امس الاثنين، انه يأمل الإطاحة بالرئيس العراقي خلال فترة توليه وزارة الدفاع الاميركية.

- على صعيد ذي صلة وصفت صحيفة اخبار الخليج البحرينية اليوم الثلاثاء التصريحات التي ادلى بها وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد، يوم امس بانها فجة، وذلك بعد ان سخر الوزير الاميركي، من محاولة العراق التقارب مع الكويت.
ووصف الكاتب علي سيار في تعليقة على تصريحات رامسفيلد، وصفها بانها بذاءة اميركية يقابلها كالعادة صمت عربي يعكس درجة الهوان التي وصلت اليها الزعامات العربية، حسب ما ورد في تقرير بثته وكالة فرانس برس للانباء.

- وفي السياق ذاته، اعتبر رئيس لجنة العلاقات العربية والاجنبية في المجلس الوطني العراقي سالم الكبيسي، اعتبر جولة رامسفلد في منطقة الخليج العربي، محاولة اميركية مفضوحة لافشال وعرقلة تنقية الاجواء العربية.
وكان رامسفيلد قد سخر يوم الاثنين في الكويت، من جهود التقارب التي يبذلها العراق وبدات خلال القمة العربية الاخيرة التي عقدت في بيروت في شهر اذار الماضي.

- افادت وكالة رويترز للانباء، نقلا عن مصادر رسمية، أن واشنطن عرضت يوم امس الاثنين، مبلغ ثمانية ملايين دولار، على المؤتمر الوطني العراقي المعارض، من اجل تغطية نفقاته للفترة المتبقية من العام الحالي.
رويترز نقلت ايضا عن مصدر مقرب من المعارضة العراقية، ان وزارة الخارجية الاميركية، تريد شطب التمويل المخصص لبرنامج المعارضة لجمع معلومات داخل العراق لكن المؤتمر الوطني العراقي يصر على اهمية البرنامج وضرورة تمويله.
على صعيد آخر اجرى، مسؤولون في وزارة الخارجية الاميركية، مباحثات يومي الجمعة والاثنين مع ممثلي اربعة تنظيمات عراقية، تعرف باسم مجموعة الاربعة.

- أفادت وكالات الانباء ان الرئيس الاميركي، جورج بوش، اكد في كلمة القاها يوم الاثنين الماضي، في حفل نظمه الاتحاد الديمقراطي الدولي، اكد مجددا ان واشنطن، تعارض جميع النظم الاستبدادية، وتسعى الى اسقاطها الواحد تلو الآخر، وتقديمها الى المحاكمة العادلة، مكررا تصنيفه العراق وايران وكوريا الشمالية، ضمن محور لدول الشر.

على صلة

XS
SM
MD
LG