روابط للدخول

الملف الأول: مباحثات في واشنطن حول تنظيم مؤتمر للمعارضة العراقية / جدل في الأوساط الأميركية حول إطاحة النظام العراقي عبر حرب عسكرية


سيداتي وسادتي.. طغت على التطورات السياسية العراقية لهذا اليوم قضايا بينها ممثلون عن جماعات عراقية معارضة يجتمعون في واشنطن مع مسؤولين أميركيين بهدف البحث في تنظيم مؤتمر للمعارضة العراقية. وممثل جماعة كردية في العاصمة البريطانية يعلن أن حزبه يتطلع الى مساعدات أميركية لإطاحة النظام العراقي. وبغداد تُدخل خفضاً على الرسوم غير القانونية التي تفرضها على مشتري نفطها في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء. الى ذلك، يتابع مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث الجدل الدائر في الأوساط الأميركية حول إطاحة النظام العراقي عبر حرب عسكرية، وقضية اسرى حرب الكويت في المحادثات التي أجراها رئيس اللجنة الوطنية الكويتية لأسرى الحرب مع الزعماء اللبنانيين.

ملف اليوم عن العراق الذي أعده ويقدمه سامي شورش، يتناول هذه القضايا وأخرى غيرها لكن بعد هذا الفاصل.

--- فاصل إعلاني ---

يُنتظر أن يعقد ممثلون عن جماعات عراقية معارضة مؤتلفة في إطار ما اصبح يُعرف بالمجموعة الأربعة، إجتماعات مع المسؤولين الأميركيين خلال الاسبوع المقبل للبحث في عدد من التطورات السياسية المتعلقة بالقضية العراقية.
وكالة فرانس برس للأنباء قالت إن ممثلين عن المجموعة الأربعة المؤلفة من المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق وحركة الوفاق الوطني العراقي والحزب الديموقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني موجودون حالياً في واشنطن، مضيفة أن الفكرة المطروحة على بساط البحث هي أن جماعات المعارضة مستعدة للمشاركة في مؤتمر تنظمه وتموّله المعارضة نفسها لا الولايات المتحدة.
في هذا الإطار نقلت الوكالة عن ممثل المجلس الأعلى في العاصمة البريطانية حامد البياتي الموجود حاليا في واشنطن، أنه سيلتقي رفقة ممثلي بقية الأطراف مسؤولين أميركيين بينهم نائب وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية مارك غروسمان، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ريان كروكر الاثنين المقبل. يذكر أن المجموعة الأربعة لا تضم جماعة المؤتمر الوطني العراقي.
الى ذلك نسبت الوكالة الى البياتي أن عدداً من الدول الأوروبية أعربت عن استعدادها لإستضافة مؤتمر للمعارضة العراقية، لكنه تحفظ على ذكر اسماء هذه الدول أو إعلان موعد محدد لإنعقاد المؤتمر.
الى ذلك أشار البياتي الى أن ممثلين عن الجماعات المؤتلفة في إطار المجموعة الاربعة وممثلين عن جماعات معارضة أخرى ناشطة داخل العراق سيسهمون في المؤتمر المرتقب لمناقشة دور المعارضة العراقية ومستقبل البلاد، موضحاً أن من غير المقرر حتى الآن مشاركة الولايات المتحدة أو الجماعات العراقية المعارضة الناشطة في الخارج في هذا المؤتمر.

--- فاصل ---

في السياق نفسه، نقلت وكالة فرانس برس عن المعارض العراقي غسان العطية أن جهود المجموعة الاربعة في صدد عقد المؤتمر، تأتي بعد تأجيل مؤتمر للمعارضة العراقية نتيجة مناقشات وخلافات داخل أروقة الخارجية الأميركية في شأن الموقف من جماعة المؤتمر الوطني العراقي.
أما حامد البياتي فإنه أكد أن من غير المعلوم ما إذا كان المؤتمر الوطني سيدعى للمشاركة في هذا المؤتمر، لكنه نفى بحسب فرانس برس أن تكون المجموعة الاربعة بديلاً عن جماعة المؤتمر. الى ذلك شدد البياتي على قناعة المجلس الأعلى للثورة الاسلامية بأن التغيير المنتظر في العراق لا يمكن أن يأتي إلا من داخل العراق نفسه مع التزام الأمم المتحدة تقديم الحماية اللازمة للعراقيين في إطار القرارات الدولية.
من ناحية أخرى، عقد الأعضاء الديموقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي تحت اشراف زعيم الأغلبية في المجلس توم داشل إجتماعاً مغلقاً للبحث في صياغة موقفهم إزاء العراق والرئيس العراقي صدام حسين.
الخدمة الاخبارية الأميركية (فوكس نيوز) لفتت الى ان الاجتماع لم يصدر أي بيان عن نتائجه. لكن داشل أكد قبل إنعقاد الإجتماع أن الحزب الديموقراطي يؤيد في شكل تام إطاحة النظام العراقي الحالي.

--- فاصل ---

لكن ماذا عن المجموعة الأربعة؟ وهل يمكن لمحادثاتها أن تفضي الى إنعقاد مؤتمر هدفه توحيد جهود جماعات المعارضة العراقية؟ في إطار هذه الأسئلة أجرى مراسلنا في لندن أحمد الركابي الحوار التالي مع ضرغام كاظم عضو المكتب السياسي لحركة الوفاق الوطني العراقي:

(تقرير لندن)

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل أن نعود لمحور التعاون بين الادارة الأميركية وجماعات المعارضة العراقية، نستمع في ما يلي الى تقرير وافانا به مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي يسلط فيه الضوء على النقاشات الجارية داخل أروقة الإدارة الأميركية في شأن إزالة النظام العراقي والخطورة التي يمثلها هذا النظام بالنسبة الى المصالح الأميركية.
في هذا الإطار تحدث وحيد حمدي الى الخبير في الشؤون العراقية في مجلس العلاقات الخارجية الأميركي كنيث بولاك، الذي يعرف بأنه صاحب فكرة الغزو العسكري الشامل:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
نعود لمحور المعارضة العراقية والإدارة الأميركية، حيث نقلت وكالة فرانس برس عن ممثل للإتحاد الوطني الكردستاني في لندن أن المعارضة العراقية بما فيها الجماعات الكردية، تريد إطاحة النظام الديكتاتوري لصدام حسين حتى إذا تطلب هذا الأمر تسلم جماعات المعارضة لمساعدات خارجية وأميركية على حد تعبيره.
وأكد المسؤول أن حزبه بزعامة جلال طالباني يعمل من أجل إحداث تغيير في العراق يؤدي الى قيام نظام ديموقراطي يعترف بحقوق العراقيين، مشدداً على حرص حزبه على وحدة العراق وسيادته.
الى ذلك نفى المسؤول الأنباء التي ترددت عن قيام الزعيم الكردي مسعود بارزاني برفقة طالباني بزيارة سرية الى واشنطن ناقشا خلالها رغبتهما في فرض السيطرة الكردية على مدينة كركوك مقابل قيام الأحزاب الكردية بدعم الجهود الرامية لإطاحة صدام حسين.

--- فاصل ---

في محور آخر، خفّض العراق نسبة الرسوم الاضافية غير القانونية التي يستوفيها من مشتري نفطه في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن مايكل روثمان أحد المحللين الماليين في مركز مالي بنيويورك أن الأمم المتحدة بدأت حملة ضد دفع رسوم اضافية غير قانونية الى بغداد من قبل شركات تتعامل مع العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، مؤكداً أن بعض التجار في اسواق النفط بدأوا يخشون من عقوبات تفرضها الأمم المتحدة عليهم نتيجة تورطهم في دفع تلك الرسوم.
على صعيد آخر، وصل الى العاصمة العراقية وفد تجاري قطري يرأسه وزير التجارة والاقتصاد القطري الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني.
وكالة اسوشيتد برس نقلت عن الوزير القطري أن الوفد يضم أكثر من خمسين مسؤولاً ورجل أعمال قطري يبحثون مع نظرائهم العراقيين في سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.
نائب رئيس الوزراء وزير المال العراقي حكمت ابراهيم ووزير التجارة محمد مهدي صالح كانا على رأس مستقبلي الوفد القطري في مطار بغداد الدولي.

--- فاصل ---

في موضوع آخر، أجرى رئيس اللجنة الوطنية للأسرى والمرتهنين الكويتيين محادثات في العاصمة اللبنانية هدفت الى ممارسة ضغط على الحكومة العراقية من خلال الدورة الحالية للقمة العربية لكشف مصير أسرى حرب الكويت.
محمد الناجعي مراسلنا في الكويت وافانا بالتقرير التالي عن نتائج مباحثات المسؤول الكويتي في بيروت:

(تقرير الكويت)

في المحور نفسه، بحث وزير الخارجية اللبناني محمود حمود في إتصال هاتفي أجراه مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي في مبادرة القمة العربية التي يرأسها لبنان في دورتها الحالية، في إيجاد حلٍ لقضية الأسرى الكويتيين. التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة اللبنانية علي الرماحي:

(تقرير بيروت)
XS
SM
MD
LG