روابط للدخول

احتمال حصول جماعات إرهابية على أسلحة دمار شامل عراقية / مواد هندية للعراق تدخل في صناعة قاذفات الصواريخ


- أصيب كردي من العراق يقيم في مركز للصليب الاحمر يكتظ باللاجئين في شمال فرنسا - أصيب بطعنات أثناء شجار مع مهاجر آخر. - نقلت وكالة رويترز للانباء عن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قوله يوم أمس الخميس إن هناك خطرا متزايدا من حصول جماعات إرهابية على أسلحة للدمار الشامل يجري تطويرها في العراق وإن هذا يتطلب ردا حاسما. - نقلت صحيفة هندوستان تايمز الهندية عن المدعي العام، أن السلطات الهندية اعتقلت مديرا تنفيذيا هنديا بتهمة تصدير مواد للعراق يمكن أن تدخل في صناعة قاذفات الصواريخ.

تفاصيل الأنباء..

- تعهد وزراء دفاع حلف شمال الاطلسي باتخاذ اجراءات شديدة وسريعة وبعيدة الاثر ضد الارهاب ممهدين بذلك الطريق أمام إصلاح شامل للعمليات التي يتولى الحلف القيام بها. وقد أشار متحدث أميركي الى أن الوزراء ركزوا على مسألة الرد على التهديدات التي تمثلها أسلحة الدمار الشامل وخاصة الكيمياوية والبايولوجية لدى الدول المارقة. المتحدث الاميركي قال إن الدول التي ورد ذكرها هي ايران والعراق وكوريا الشمالية وسوريا وليبيا وكوبا - بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس.

- أصيب كردي من العراق يقيم في مركز للصليب الاحمر يكتظ باللاجئين في شمال فرنسا - أصيب بطعنات أثناء شجار مع مهاجر آخر.
والرجل الذي يبلغ حوالي العشرين من العمر، والذي لم يكشف عن إسمه، أصيب بجراح في صدره ورقبته، لكن حياته ليست في خطر - بحسب ما نقلت وكالة اسوشيتيد بريس. وهذه الحادثة هي الثانية التي تقع في المركز الواقع بالقرب من النفق المؤدي الى الاراضي البريطانية.

- نقلت وكالة رويترز للانباء عن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قوله يوم أمس الخميس إن هناك خطرا متزايدا من حصول جماعات إرهابية على أسلحة للدمار الشامل يجري تطويرها في العراق وإن هذا يتطلب ردا حاسما.
وقال تشيني "إن هذا الخطر الذي يتزايد تدريجيا يتطلب ردا حاسما ويقظا ومدروسا إلى أقصى درجة من الأمريكيين وحلفائهم." نائب الرئيس الأميركي أضاف أن بلاده قلقة بشكل متزايد من احتمال أن تتعاون جماعات متشددة مثل تنظيم القاعدة مع حكومات دول تطور أسلحة للدمار الشامل. وتأتي ملاحظات تشيني في أعقاب سلسلة من التعليقات المتشددة بشأن العراق أدلى بها مسؤولون أميركيون كبار أشاروا فيها أيضا الى الرغبة في الاطاحة بالرئيس العراقي عن السلطة.

- أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن مسؤول أميركي بارز، بان روسيا استجابت بشكل جزئي للطلبات الأميركية المتكررة في شان منع انتشار أسلحة الدمار الشامل. ورأى جون وولف، مساعد وزير الخارجية لشؤون حظر انتشار الأسلحة المحرمة، في حديث أدلى به أمام لجنة مختصة في الكونغرس - رأى أن روسيا تتحرك باتجاه الموقف الأميركي لكنها لم تقم بتغطية جميع المستويات المتعلقة بالصناعات العسكرية المعقدة. واتهم المسؤول الأميركي موسكو باستمرار التعاون مع أنظمة تعتبرها واشنطن أنظمة تفرض تهديدا مثل إيران والعراق.

- أعرب دينس هاليداي، المنسق السابق للبرنامج الإنساني في العراق عن اعتقاده بأن العراق لا يحتفظ بأسلحة للدمار الشامل. وقال هاليداي إنه يرى أن الهجوم العسكري الأميركي على العراق سيتم على الأرجح في وقت لاحق من العام الجاري، وأن المواطنين العراقيين قلقون جدا من هذا الأمر لافتا إلى أن أي هجوم من هذا القبيل سيلحق بكل من المدنيين العراقيين والقوات الأميركية خسائر فادحة.

- نقلت صحيفة هندوستان تايمز الهندية عن المدعي العام، أن السلطات الهندية اعتقلت مديرا تنفيذيا هنديا بتهمة تصدير مواد للعراق يمكن أن تدخل في صناعة قاذفات الصواريخ. وقالت الصحيفة إن الادعاء العام يتهم راجيف دهير، البالغ من العمر ستة وأربعين عاما، بشحن كمية من مسحوق الألمنيوم الذري والتيتانيوم بقيمة تصل إلى سبعمائة وتسعين ألف دولار.

- أعرب أمس أعضاء في مجلس الأمن عن أملهم في أن تفتح الجولة المقبلة للمحادثات بين العراق والأمم المتحدة الطريق أمام عودة المفتشين الدوليين عن الأسلحة إلى بغداد. ونقل تقرير لوكالة رويترز عن هانز بليكس رئيس لجنة التفتيش والتحقق والمراقبة (أنموفيك) أنه لا توجد حتى الآن، مؤشرات إيجابية من الجانب العراقي، معربا عن أمله بحصول ذلك.
وأشار بليكس في حديث لمراسلي الصحف إلى أن الجميع في مجلس الأمن راغب بالتوصل إلى نتائج نهائية.
وذكر التقرير أن مسؤولين أميركيين يعتقدون أن على الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، الامتناع عن مواصلة مناقشاته مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي إذا لم يعثر على علامات إيجابية في موقف بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG