روابط للدخول

إسرائيل تقتحم مدينة رام الله الفلسطينية / محادثات أميركية باكستانية في إسلام آباد


- عاودت القوات الإسرائيلية التوغل في مدينة رام الله في الضفة الغربية بعد أن غادرتها صباح اليوم. - بدأت اليوم في اسلام اباد محادثات بين نائب وزير الخارجية الأميركي (ريتشارد ارميتاج) ومسؤولين باكستانيين في مسعى من اجل نزع فتيل التوتر بين باكستان والهند بسبب خلافهما على كشمير. - يعقد وزراء دفاع الدول الـ 19 الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لقاءً في بروكسل اليوم لمناقشة إصلاحات يجب تطبيقها من قبل الحلف بغية مكافحة الإرهاب وغيره من التحديات الجديدة.

تفاصيل الأنباء..

- عاودت القوات الإسرائيلية التوغل في مدينة رام الله في الضفة الغربية بعد أن غادرتها صباح اليوم. وقد لقي أحد حراس الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات مصرعه أثناء اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في مقره خلال الغارة الأولى. تقارير إخبارية أفادت بأن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على المقر خلال الغارة الأولى اليوم ودمرت بنايتيْن قبل الانسحاب. الجيش قال إن ذلك العمل كان انتقاما لهجوم انتحاري فلسطيني أودى بحياة 17 شخصا بالقرب من مدينة (مجِدّو) في شمال إسرائيل يوم أمس.
ويُذكر أن حوالي 100 من حراس عرفات وبعض من المدنيين الفلسطينيين كانوا يرحبون به عندما خرج من مقره الرئاسي المدمر في وقت بين الغارتين الإسرائيليتين الأولى والثانية. الزعيم الفلسطيني قال إن الغارة الإسرائيلية الأخيرة على مقره ستعزز من عزم الفلسطينيين على مواصلة الكفاح.
من جهة أخرى، نقل الناطق باسم البيت الأبيض عن الرئيس الأميركي (جورج بوش) أن عرفات غير فعال ولا يمكن الثقة به. الناطق (أري فلايشير) أدلى بهذا التصريح يوم أمس عقب ورود الأخبار عن الانفجار في شمال إسرائيل. (فلايشير) قال إن (بوش) لم يقطع الأمل نهائيا في عرفات، مضيفا أن الرئيس الأميركي لم يتصور أبدا أن الزعيم الفلسطيني هو شخص موثوق به أو فعال، على حد تعبير (فلايشير).

- بدأت اليوم في اسلام اباد محادثات بين نائب وزير الخارجية الأميركي (ريتشارد ارميتاج) ومسؤولين باكستانيين في مسعى من اجل نزع فتيل التوتر بين باكستان والهند بسبب خلافهما على كشمير.
(ارميتاج) التقى الرئيس الباكستاني (برويز مشرف) ووزير الخارجية (عبد الستار) قبل مغادرته الى العاصمة الهندية نيو دلهى صباح غد الجمعة للقاء القادة الهنود.
مشرف اعلن اليوم لمبعوث الولايات المتحدة ان باكستان سوف لا تبدأ الحرب مع الهند بشان قضية كشمير. ونقلا عن مشرف قال ارميتاج بعد لقائهما في اسلام اباد انه يريد السلام ويرغب في فعل أي شيء لتجنب الحرب.
يذكر ان مبعوث الولايات المتحدة يسعى لتخفيف حدة التوتر بين البلدين وسيغادر يوم غد الجمعة الى نيو دلهي للقاء الزعماء الهنود.
مستشار الأمن القومي الهندي (برجيش شاندرا ميشرا) اكد اليوم معارضة بلاده لأقتراح باكستاني باستخدام قوة دولية للأشراف على الخط الفاصل بين البلدين في كشمير. كما اكد دعمه اقتراح رئيس الوزراء الهندي (اتال بيهاري فاجبايي) يوم امس بتشكيل دوريات هندية باكستانية مشتركة لمراقبة حدود كشمير المتنازع عليها
ويوم امس رفضت باكستان اقتراحا هنديا بتسيير دوريات مشتركة على طول خط الحدود بين الطرفين في كشمير. وقالت انه اقتراح غير قابل للتطبيق.
يذكر ان حدة التوتر بين البلدين ازدادت بعد هجمات نفذت في القسم الهندي من الأقليم المتنازع عليه.وتتهم الهند جماعات متطرفة تتخذ باكستان مقرا،فيما تنفي اسلام اباد تورطها في أي هجوم. وقد تبادل البلدان اطلاق النار بالمدفعية اليوم مرة اخرى على خط الحدود بين الطرفين في كشمير.

- من المتوقع أن يلتقي الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) نظيره الصيني (جانغ زمين) في بطرس برغ اليوم، عشية قمة لدول آسيا الوسطى. ناطق باسم الخارجية الروسية أعلن أن العلاقات المتوترة بين الهند وباكستان ستتصدر مباحثات الزعيمين. يُذكر أن (بوتين) و(جانغ) قد التقيا في قمة حول الأمن في آسيا عُقدت في مدينة (ألماتي) بكازاخستان. كما أجرى بوتين على هامش قمة (ألماتي) اجتماعين منفصلين مع كل من رئيس الحكومة الهندية (أتال بيهاري فاجبايي) والرئيس الباكستاني (بيرويز مشرف)، وقال فيما بعد إن كلا الزعيمين قدّما له "إشارات إيجابية جدا" لكنهما ما زالا يختلفان على شروط مسبقة لمحادثات بين البلدين، على حد تعبير (بوتين).

- يعقد وزراء دفاع الدول الـ 19 الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لقاءً في بروكسل اليوم لمناقشة إصلاحات يجب تطبيقها من قبل الحلف بغية مكافحة الإرهاب وغيره من التحديات الجديدة. الأمين العام للناتو (جورج روبرتسون) أعلن في بداية الاجتماع أن الوزراء سيتباحثون في مبادرة لتعزيز قدرات الدول الأوروبية من أجل تضييق الفجوة الآخذة في الاتساع بينها وبين الولايات المتحدة. كما سيتطرق الاجتماع إلى منح الناتو دورا جديدا في مكافحة الإرهاب، وإلى إصلاحات داخلية من شأنها أن تضمن فعالية صنع قرارات الحلف بعد توسعه.

- واصلت الهند وباكستان تبادل إطلاق النار على الخط الفاصل في ولاية كشمير المتنازع عليها اليوم الخميس. وهذا في الوقت الذي تلقى فيه نائب وزير الخارجية الأميركي (ريتشارد ارميتاج) ضمانات من الرئيس الباكستاني (برويز مشرف) بأن إسلام آباد لن تبدأ حربا شاملة ضد نيودلهي. (أرميتاج) نقل عن مشرف أن باكستان تبحث عن حل سلمي للأزمة وتعمل كل ما في وسعها من أجل تجنب الحرب مع الهند. ومن المقرر أن يزور (أرميتاج) نيو دلهي غدا الجمعة للقاء القادة الهنود لمواصلة مساعيه لنزع فتيل الحرب بين البلدين.
مستشار الأمن القومي الهندي (برجيش شاندرا ميشرا) اكد من جهته معارضة بلاده لأقتراح باكستاني باستخدام قوة دولية للأشراف على الخط الفاصل بين البلدين في كشمير. كما اكد دعمه اقتراح رئيس الوزراء الهندي (اتال بيهاري فاجبايي) يوم امس بتشكيل دوريات هندية باكستانية مشتركة لمراقبة حدود كشمير.

- حكمت محكمة أوزبكية اليوم على ثلاثة ضباط من جهاز الأمن الأوزبكي بالسجن لمدة تتراوح بين خمس سنوات وخمس عشرة سنة لقتلهم شخصا محتجزا. الضباط الثلاثة اتُهموا بقتل (علي محمد محمود علييف) خلال استجوابه في تشرين الثاني الماضي بسبب ارتباطه المزعوم بحزب التحرير وهو أحد التنظيمات الدينية المحظورة. وقال والد القتيل إن ولده احتُجز مع أربعة شبان آخرين لاشتباه انتمائهم إلى هذا الحزب. وقد أُطلق سراح الثلاثة الآخرين في اليوم نفسه لكن جثة (محمود علييف) عُثر عليها في ساقية بعد شهر من اعتقاله.

على صلة

XS
SM
MD
LG