روابط للدخول

رئيس أميركي أسبق يحذر البيت الأبيض من مغبة غزو العراق / أنان يطالب بغداد بدليل على عدم وجود أسلحة للدمار الشامل عندها


أعزائي المستمعين.. طابت أوقاتكم وسعدت وأهلا بكم في ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات عراقية حظيت باهتمام تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية. كما نقدم لكم رسائل وتعليقات ذات صلة. ومن أبرز عناوين ملف اليوم: - رامسفيلد يبدأ جولة في بريطانيا والهند وباكستان وعدد من دول الخليج، ومشكلة أسلحة الدمار الشامل على جدول الأعمال. - رئيس أميركي أسبق يحذر البيت الأبيض من مغبة غزو العراق قبل دراسة القرار جيدا والتأكد من تأييد دولي واسع له. - أنان يبدأ زيارة إلى موسكو ويطالب بغداد بدليل على عدم وجود أسلحة للدمار الشامل عندها، وتعيين مسؤول إغاثة جديد للأمم المتحدة في العراق. - فريق بليكس يجري استعداداته الأخيرة لاستئناف التفتيش عن الأسلحة في العراق والأمم المتحدة قد تعين كادرا إضافيا. وفي الملف محاور وموضوعات أخرى فضلا عن رسائل من مراسلينا في واشنطن والكويت وبيروت والقاهرة.

--- فاصل إعلاني ---

أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس من واشنطن أن وزير الدفاع الأميركي، دونالد رامسفيلد، سيجري هذا الأسبوع مشاورات مع حلفاء الولايات المتحدة تتعلق بمواجهة خصوم مزودين بأسلحة للدمار الشامل.
ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير طلب عدم الكشف عن هويته أن من المستبعد أن تتم مناقشة الموضوع العراقي قدر ما ستناقش مسألة أسلحة الدمار الشامل ووجودها لدى أنظمة ترعى الإرهاب.
جولة الوزير الأميركي ستشمل بريطانيا والهند وباكستان وعددا من دول الخليج.
وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة واشنطن بوست ونشرتها في عددها الصادر اليوم، كشف، رامسفيلد، أن شبكة القاعدة التي يتزعمها المتشدد السعودي المنشق، أسامة بن لادن، لا تزال تمارس نشاطاتها في أنحاء مختلفة من العالم ولكن لا توجد مؤشرات إلى أن نشاطاتها تتم عبر إشراف بن لادن.
وفي شأن العراق نقلت رويترز عن رامسفيلد قوله إن حكومة الرئيس صدام حسين الآن تشكل تهديدا اكبر مما كانت عليه عام 1998 عندما طردت مفتشي الأسلحة الدوليين عشية حملة الغارات الجوية الأميركية البريطانية على العراق.
وأضاف الوزير الأميركي أنه لا يوجد أدنى شك في أن برنامج العراق لأسلحة الدمار الشامل وقدراته العسكرية يتم بناؤها بطريقة تخدم نظام بغداد. ومع ذلك فإن رامسفيلد أوضح أن غزو العراق سيكون مشروعا كبيرا بالنسبة للجيش الأميركي. وأعرب عن مخالفته لبعض الاستراتيجيين العسكريين الذين يرون أن إسقاط نظام الرئيس العراقي صدام حسين أشبه برقصة زنجية على حد تعبيره. وشدد على أنه لا يوجد أمر سهل وإنما كل شيء متوقع وحكام العراق يملكون هذا النوع من الأسلحة وسوف يستخدمونها، لذا من الخطأ أن يبسط البعض الأمر بحسب رأي الوزير الأميركي.

--- فاصل ---

في واشنطن نقلت تقرير لوكالة اسيوشيتد بريس أن الرئيس الأميركي الأسبق، جيرالد فورد، رأى أن الأمل في إحلال سلام في الشرق الأوسط يبدو ملبدا بالغيوم بسبب ما وفه بعدم مرونة القادة الإسرائيليين والفلسطينيين.
الرئيس فورد، البالغ من العمر ثمانية وثمانين عاما، قال أيضا إن على الولايات المتحدة أن تتحلى بالحكمة والتعقل والحذر في التوصل إلى قرار عن غزو العراق وإسقاط النظام الدكتاتوري الذي يقوده صدام حسين.
وشدد فورد على أنه ما من شك في أن صدام حسين رجل شرير يسعى من اجل تطوير أسلحة نووية وصواريخ قادرة على حملها إلى أهدافها لكن الرئيس الأسبق رأى أن على واشنطن عدم القيام بأي عمل عسكري ضد بغداد قبل التأكد من تأييد دولي واسع.
على صعيد آخر تمسك مكتب المحاسبة التابع للكونغرس الأميركي بتقديراته لحجم مبيعات النفط العراقي خارج إطار برنامج النفط مقابل الغذاء وهو ما يعتبره المكتب تهريبا يخالف قرارات الأمم المتحدة. وتمسك المكتب أيضا بتقديراته لحجم تصدير النفط العراقي عبر الأنبوب الممتد إلى سوريا والذي يبلغ بحسب مكتب المحاسبة مائتين وخمسين ألف برميل يوميا رغم اعتبار بعض المحللين هذا الرقم مبالغا فيه.
مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي التقى مع سوزان ويستن التي أشرفت على إعداد التقرير ووافانا بالرسالة التالية:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون إلى ملف العراق اليومي من إذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
أنان يبدأ زيارة إلى موسكو ويطالب بغداد بدليل على عدم وجود أسلحة للدمار الشامل عندها، وتعيين مسؤول إغاثة جديد للأمم المتحدة في العراق.

--- فاصل إعلاني ---

في تقرير لها من الأمم المتحدة أفادت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء بان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يعتزم خلال زيارته الحالية لموسكو مناقشة عدد من القضايا الدولية المهمة منها عملية السلام في الشرق الأوسط والوضع في أفغانستان والعراق.
وفي شان الموضوع العراقي قال الأمين العام للأمم المتحدة إن المجتمع الدولي يرغب في الحصول على دليل قاطع على أن العراق ألغى مشاريعه لإنتاج أسلحة للدمار الشامل.
وجاءت تصريحات أنان في مقابلة خاصة مع وكالة ايتار تاس الروسية عشية زيارته إلى روسيا وأوكرانيا وسويسرا وإيطاليا. أنان أضاف أن عودة المفتشين الدوليين يعد شرطا أساسيا ملازما للعقوبات المفروضة على بغداد فمجلس الأمن سيرفع هذه العقوبات شرط أن تذعن القيادة العراقية لشروط جميع القرارات الدولية.
وحول محادثات انان في موسكو أعد الزميل ميخائيل الاندارينكو تقريرا يتضمن مقابلة مع خبير روسي:

يصل إلى موسكو اليوم الأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان) في زيارة تستغرق ثلاثة أيام. وكالات أنباء أفادت بأن (أنان) سيلتقي خلال زيارته الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) ورئيس الحكومة (ميخائيل كاسيانوف) ووزير الخارجية (إيغور إيفانوف) ورئيسي هيأتي البرلمان (سيرغي ميرونوف) و(غينادي سيليزنيوف). ومن المتوقع أن تكون القضية العراقية من بين المواضيع المطروحة على بساط البحث.
يُذكر أن (أنان) صرح أمس في الأمم المتحدة بأن المجتمع الدولي يريد الحصول على أدلة ثابتة تشير إلى تراجع العراق عن نيته تصنيع أسلحة للدمار الشامل.
(يلينا ميلكوميان) البروفسورة في قسم الأبحاث السياسية لمعهد دراسات آسيا وأفريقيا في موسكو أدلت برأيها في النتائج المحتملة لهذه الزيارة فيما يخص القضية العراقية.

(مقابلة)

على صعيد ذي صلة تعتزم الأمم المتحدة تعيين موظفين إضافيين في الفريق المكلف بالتحقيق من نزع أسلحة العراق في حال موافقته على عودتهم.
وأوضح رئيس لجنة نزع السلاح في الأمم المتحدة هانس بليكس في تقرير فصلي قدمه أمس إلى مجلس الأمن انه في ضوء إمكان استئناف أعمال التفتيش فان اللجنة تستعد لذلك عبر تعيين موظفين في القيادة العامة في مناصب كانت شاغرة في الماضي.
من جهة أخرى أوضح بليكس أن الأمين العام للأمم المتحدة سيجري جولة ثالثة من المباحثات مع وزير الخارجية العراقي ناجى صبري الحديثي في فيينا في الرابع والخامس من تموز المقبل.
وقال بليكس إن المباحثات في فيينا يجب أن تركز على موافقة العراق على الترتيبات العملية الضرورية لاستئناف أعمال التفتيش إذ سيكون من المؤسف أن يصادف المفتشون مشكلات عملية عندما يبدءون أعمالهم في العراق.
وقد شارك بليكس في جولتين من المفاوضات في نيويورك بشهر آذار ومطلع أيار.
وفى نهاية الشهر الماضي كان لدى لجنة الأمم المتحدة للتفتيش والتحقق والمراقبة 58 موظفا في مقرها الرئيسي و230 خبيرا مستعدا للتوجه سريعا إلى العراق.
بليكس قال في تقريره أيضا إنه لا يرغب في أن يمر اليوم الأول لفريق التفتيش في بغداد بطريقة هادئة وعملية خاصة وأن اهتمام المجتمع سيكون منصبا على كيفية بدء استئناف أعمال التفتيش في العراق لذا لا بد من التأكد من موافقة العراق الكاملة على عودة المفتشين واستئناف مهمتهم.

--- فاصل ---

أفاد تقرير لوكالة رويترز أن الأمم المتحدة أعلنت يوم أمس الاثنين أن مسؤولا كبيرا ببرنامج الغذاء العالمي اختير ليكون الرئيس الجديد للبرنامج الإنساني للمنظمة الدولية في العراق وانه سيتولى منصبه في شهر تموز.
وقالت ناطقة باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام كوفي أنان عين يوم الجمعة الماضي البرتغالي، راميرو ارماندو دي اوليفييرا لوبس دا سيلفا، البالغ من العمر ٥٣ عاما وهو يعمل حاليا مديرا ببرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ومقره روما ومنسقا للبرنامج الإنساني في العراق.
ومن المتوقع أن يصل لوبس دا سيلفا إلى بغداد الشهر المقبل. وسيخلف تون ميات وهو من ميانمار الذي اختير منسقا لأمن الأمم المتحدة في نيويورك. ويعمل ميات في العراق منذ شهر آذار ٢٠٠٠ بعد أن استقال اثنان من سابقيه في المنصب احتجاجا على استمرار عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على العراق منذ غزوه الكويت في آب ١٩٩٠.
وكان لوبس دا سيلفا مبعوثا خاصا لبرنامج الغذاء العالمي أثناء الأزمة الأخيرة في أفغانستان كما عمل منسقا إنسانيا للأمم المتحدة في انغولا في الفترة بين عامي ١٩٩٦ و١٩٩٨.
ووظيفته الجديدة هي إدارة برنامج النفط مقابل الغذاء الذي بدأ تنفيذه أواخر عام ١٩٩٦ لتخفيف آثار العقوبات على الشعب العراقي. ويسمح البرنامج للعراق ببيع النفط واستخدام العائدات في شراء الأغذية والأدوية ومجموعة من السلع الإنسانية تحت إشراف الأمم المتحدة.

--- فاصل ---

في بيروت تلقى رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل، نبيه بري، دعوة عراقية لزيارة بغداد فيما بدا اليوم وفد برلماني لبناني زيارة إلى العراق. والتفصيلات من علي الرماحي:

تلقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري دعوة رسمية من نظيره العراقي سعدون حمادي لزيارة العراق على رأس وفد نيابي.
الدعوة سلمها القائم بالأعمال العراقي في بيروت نبيل الجنابي الذي زار بري في مكتبه في مجلس النواب ولم يدل بأية تصريحات للصحافيين بعد اللقاء.
ولم تفصح أوساط رئاسة البرلمان عما إذا كان بري بحث مع الدبلوماسي العراقي في موعد الزيارة، وفيما إذا كان بري سيقوم بها أساساً.
العام 1999، والتي تزامنت مع اغتيال المرجع الديني العراقي السيد محمد محمد اتهمت المعارضة العراقية حينها الحكومة العراقية بالضلوع في ذلك الاغتيال، وقد أثار موقف بري آنذاك استياء أوساط سياسية واقتصادية صادق الصدر، يذكر أن رئيس مجلس النواب نبيه بري كان قد اعتذر عن استقبال وزير الخارجية العراقي السابق محمد سعيد الصحاف خلال زيارته لبيروت والذي لبنانية كانت تسعى لفتح علاقة مع الجانب العراقي. إلا أن بري عاد واستقبل فيما بعد،وزراء عراقيين خلال زيارتهم لبنان، بعد عودة العلاقات الدبلوماسية أوائل العام الماضي.
وتقول مصادر سياسية لبنانية أن الحكومة العراقية تحرص على رفع مستوى الاتصالات السياسية بين البلدين، فضلاً عن رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية التي رجح لبنان أن تظل في مستوى قائم بالأعمال بدرجة مستشار، رغم أن القائم بالأعمال العراقي الحالي يحمل درجة وزير مفوض في الخارجية العراقية.
من جانب آخر، غادر وفد نيابي لبناني بيروت اليوم متوجهاً إلى بغداد، عبر الأراضي السورية وذلك في زيارة تستمر ستة أيام يجري خلالها محادثات مع المسؤولين العراقيين وبينهم رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي.
الوفد يضم النواب أنطوان حداد، فيصل الداوود، محمد يحيى، جورج نجم وغنوة جلول وغالبيتهم من كتلة رئيس الوزراء رفيق الحريري في البرلمان، كما يرافق الوفد المستشاران الاقتصاديان فارس سعد وجوزيف السبعلي وعدد من رجال الأعمال اللبنانيين.
النائب حداد قال أن هدف الزيارة هو توثيق العلاقة بين البلدين في مختلف القضايا التشريعية وكذلك لإبداء تضامن الشعب اللبناني مع العراق واستنكار الحصار، وقال أن الوفد سيجري محادثات مع مختلف المسؤولين العراقيين لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين، كما قال.
يذكر أن وزير الاعلام غازي العريضي كان زار بغداد على رأس وفد إعلامي سياسي مؤخراً وقدم دعوة لنظيره العراقي محمد سعيد الصحاف لزيارة بيروت.
العلاقات اللبنانية العراقية كانت قد عادت العام الماضي بعد انقطاع بدأ منذ نيسان 1994 إثر ضلوع أركان السفارة العراقية في اغتيال معارض عراقي في بيروت هو الشيخ طالب السهيل.
علي الرماحي - بيروت.

--- فاصل ---

وفي القاهرة أعرب مواطنون مصريون متضررون من الغزو العراقي للكويت عن امتعاضهم من تأخير دفع تعويضات لهم عن الخسائر التي لحقت بهم خلال الاحتلال العراقي للكويت. أحمد رجب وتفصيلات أخرى من القاهرة:

(تقرير القاهرة)

ونبقى مع شؤون عراقية كويتية إذ يواصل رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي زيارته لإيران. فيما صرح الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني بأن أسرى إيرانيين من الحرب العراقية الإيرانية أفادوا بأنهم شاهدوا أسرى كويتيين في السجون العراقية.
مراسلنا في الكويت محمد الناجعي ومزيد من التفصيلات:

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG