روابط للدخول

جهود دولية لتخفيف التوتر بين الهند وباكستان / اسرائيل تعارض إطلاق سجين فلسطيني


- تصاعدت اليوم وتيرة الجهود الدبلوماسية الدولية من أجل تخفيف حدة التوتر بين الهند وباكستان. - أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، أن بلاده ستسعى من أجل التأكد من أن أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لن يفرج عنه. - يواصل اليوم دبلوماسيون دوليون تنقلهم في الشرق الأوسط من أجل عقد سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. - اتفقت اليوم الفليبين مع الولايات المتحدة على نشر القوات الأميركية قريبا من المناطق التي يقاتل فيها جنود فليبينيون مسلحين إسلاميين على علاقة بأسامة بن لادن.

تفاصيل الأنباء..

- تصاعدت اليوم وتيرة الجهود الدبلوماسية الدولية من أجل تخفيف حدة التوتر بين الهند وباكستان.
وقد أعلن حاكم الباكستان الجنرال برويز مشرف لدى وصوله اليوم إلى ألماتي للمشاركة في مؤتمر عن الأمن الآسيوي أعلن أنه يرحب باقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عقد اجتماع يوم غد يضمه مع مشرف ورئيس الوزراء الهندي اتال بيهال فاجبايي.
مشرف أكد استعداده الشخصي لعقد محادثات مع فاجبايي ولكن من دون شروط مسبقة.
الرئيس الصيني جيانغ زيمان، وصل اليوم إلى كازاخستان لحضور المؤتمر وصرح هو الآخر بأنه يعد للاجتماع الزعيمين الهندي والباكستاني.
وقبل وصول الرئيس الروسي اتهم وزير دفاعه سيرغي إيفانوف باكستان بالسماح للإرهابيين بدخول الهند ودان إجراءها تجربتين صاروخيتين الأسبوع الماضي واعتبر القيام بها في مثل هذا الظرف الحساس أمرا مثيرا.

- أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، أن بلاده ستسعى من أجل التأكد من أن متشددا فلسطينيا محبوسا لن يفرج عنه.
وقال شارون إن إسرائيل ستتخذ ما وصفها كل الإجراءات اللازمة لضمان عدم الإفراج عمن وصفه بالمجرم، لكنه لم يوضح طبيعة هذه الإجراءات.
وجاءت تصريحات شارون بعدما أمرت المحكمة العليا الفلسطينية اليوم الاثنين بإطلاق سراح أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو أحد المطلوبين لدى إسرائيل بتهمة التورط في اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في شهر تشرين الأول الماضي.
وقالت المحكمة المنعقدة في غزة والمؤلفة من ثلاثة قضاة انه ليس هناك دليل يربط بين سعدات واغتيال زئيفي. يشار إلى أن سعدات محتجز في سجن ببلدة أريحا بالضفة الغربية تحت إشراف مراقبين أمريكيين وبريطانيين ومعه أربعة آخرون مدانون بالتورط في اغتيال الوزير الإسرائيلي. ولم يتضح ما إذا كان سيفرج عنه الآن أو كيفية رد فعل السلطات الأمريكية والبريطانية.
وكان اعتقال سعدات بندا في اتفاق ساعد على إنهاء حصار إسرائيلي استمر خمسة أسابيع لمقر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية. وكان سعدات ضمن المحاصرين داخل المقر.

- يواصل اليوم دبلوماسيون دوليون تنقلهم في الشرق الأوسط من أجل عقد سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
ففي دمشق صرح منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، بأنه ناقش خلال اجتماعه لمدة ساعة مع الرئيس السوري، بشار الأسد، إمكان عرض مبادرة لتحريك العملية السياسية.
ومن المقرر أن يصل سولانا إلى عمان في وقت لاحق اليوم لإجراء محادثات مع الملك عبد الله وذلك في آخر محطة له في جولته التي تستمر أسبوعا، وهي جولة شملت مصر ولبنان وإسرائيل والمناطق الفلسطينية والسعودية.
هذا وقد وصل اليوم إلى إسرائيل مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي اريئيل شارون. وسيقوم تينيت، الذي سبق له عام 2001 أن أعد خطة لوقف النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين لم تحقق نجاحا كبيرا، سيقوم خلال جولته في الشرق الأوسط بزيارة ستة بلدان.
يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي توغل اليوم في مدينة قلقيلية في الضفة الغربية وفرض عليها نظام حظر التجول. ويأتي هذا التحرك بعدما دخلت وحدات إسرائيلية أخرى مدينة نابلس في الضفة الغربية واقتحمت مخيمي بلاطا وعين بيت الماء للاجئين الفلسطينيين.

- أمرت المحكمة العليا الفلسطينية اليوم الاثنين بإطلاق سراح أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو أحد المطلوبين لدى إسرائيل بتهمة التورط في اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في شهر تشرين الأول الماضي.
وقالت المحكمة المنعقدة في غزة والمؤلفة من ثلاثة قضاة انه ليس هناك دليل يربط بين سعدات واغتيال زئيفي.يشار إلى أن سعدات محتجز في سجن ببلدة أريحا بالضفة الغربية تحت إشراف مراقبين أمريكيين وبريطانيين ومعه أربعة آخرون مدانون بالتورط في اغتيال الوزير الإسرائيلي. ولم يتضح ما إذا كان سيفرج عنه الآن أو كيفية رد فعل السلطات الأمريكية والبريطانية.
وقد انتقدت إسرائيل بشدة حكم المحكمة العليا الفلسطينية وقال رعنان جيسين المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إن الحكم يمثل انتهاكا لما اتفق عليه. وإذا أطلق سراحه من السجن سيحق لإسرائيل أن تطالب بتسلمه. وإذا لم يقدم للعدالة فبإمكانها تطبيق العدالة عليه.
وكان اعتقال سعدات بندا في اتفاق ساعد على إنهاء حصار إسرائيلي استمر خمسة أسابيع لمقر الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية. وكان سعدات ضمن المحاصرين داخل المقر.

- اتفقت اليوم الفليبين مع الولايات المتحدة على نشر القوات الأميركية قريبا من المناطق التي يقاتل فيها جنود فليبينيون مسلحين إسلاميين على علاقة بأسامة بن لادن.
الناطق الرئاسي الفليبيني، سلفستري أفيبل (Silvestre Afable)، صرح بأن التوصل إلى الاتفاق تم خلال محادثات بين مسؤولين في حكومة بلاده ونائب وزير الدفاع الأميركي، بول وولفوتيز، الذي يزور الفليبين.
وتحدث الجانبان عن أن حكومتي البلدين تدرسان القيام بتدريبات عسكرية موسعة في جنوب الفيليبين تهدف إلى القضاء على المتمردين لكن قرارا لم يتخذ بعد.
رئيسة الفليبين، غلوريا ماكاباغال أرّويو، قالت إنها تفضل نشر قوات أميركية بالقرب من جبهة القتال كي تسنح لها فرصة تدريب الجنود الفلبينيين الذين يقاتلون جماعة أبو سياف.

- أعلن اليوم الزعيم الباكستاني، برويز مشرف، انه يرغب في إجراء محادثات غير مشروطة مع رئيس الوزراء الهندي، اتال بيهاري فاجبايي، على هامش مؤتمر عن الأمن الإقليمي يعقد في كازاخستان.
تصريحات مشرف جاءت بعد وصوله إلى ألماتي، التي وصلها فاجبايي أيضا للمشاركة في مؤتمر يبحث غدا في إجراءات لبناء الثقة والتعامل في آسيا.
لكن فاجبايي قال إنه لن يجتمع مع مشرف إلا بعد أن تقوم باكستان بوقف تسلل المتشددين الذين يتخذون أراضيها مقرا. فيما صرح اليوم نائب وزير الخارجية الهندي عمر عبد الله بأن باكستان لم تتخذ بعد إجراء من هذا القبيل.
وبعد محادثات أجراها اليوم مع فاجبايي قال الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف، إن البلدان الستة عشر المشاركة في المؤتمر ستطرح إعلانا مشتركا يدين الإرهاب الدولي.
أما فاجبايي فقال إنه والرئيس نزارباييف يحملان وجهتي نظر متطابقتين في شأن الإجراءات التي يجب اتخاذها لحل أزمة الإرهاب، لكنه لم يذكر تفصيلاتها.

- قال وزير بارز في الحكومة الانتقالية في أفغانستان إن زعيم حركة طالبان، الملا محمد عمر، لا يزال حيا.
وأضاف وزير الداخلية يونس قانوني في حديث للمراسلين أدلى به اليوم في كابل، أن عمر يتنقل بين عدد من المخابئ في المناطق الجبلية المحاذية للحدود مع باكستان.
قانوني قال أيضا إن عمر يقيم خارج أفغانستان في معظم الوقت. وأوضح أن زعيم حركة طالبان لم يعتقل بعد لأنه يتحرك في مناطق لا تصلها قوات الحكومة الانتقالية الأفغانية ولا قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
يشار إلى أن الملا عمر وزعيم شبكة القاعدة أسامة بن لادن هما رجلان مطلوبان للعدالة الدولية.

على صلة

XS
SM
MD
LG