روابط للدخول

الملف الأول: بوش يحذر من تهديد محتمل ضد الولايات المتحدة / السعي لتشكيل ائتلاف جديد بإسم اتحاد القوى الاسلامية العراقية


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير، يحييكم ويقدم لحضراتكم، متابعة شاملة للشأن العراقي، كما تناولته وكالات الانباء والصحف الغربية، حيث ركزت على عدة محاور ذات صلة، منها: - الرئيس الاميركي، جورج بوش، يحذر من تهديد محتمل ضد الولايات المتحدة، ويعلن ان واشنطن لا يمكن ان تثق في كلمات الطغاة، الذي يوقعون معاهدات ثم ينتهكونها بعد ذلك بشكل متواصل، في اشارة الى العراق. - الرئيس العراقي، يعقد اجتماعا امنيا عسكريا، رفيع المستوى، في ظل تزايد التصعيد في مناطق حظر الطيران في شمال وجنوب العراق. - احد العاملين في جهاز امن الرئيس الاوكراني، يكشف لاذاعة اوروبا الحرة، عن حديث جرى بين الرئيس الاوكراني، وكبار مساعديه، بشأن بيع انظمة رادات متطورة الى العراق. ومن محاور الملف العراقي، الاخرى: - قوى اسلامية عراقية معارضة تسعى الى تشكيل ائتلاف جديد تحت اسم، اتحاد القوى الاسلامية العراقية، والتفاصيل تأتيكم من خلال حوار مع شخصية اسلامية عراقية معروفة. - وزير الاسكان المصري في العراق، حاملا رسالة من رئيس مجلس الوزراء المصري، الى نائب الرئيس العراقي، طه ياسين رمضان، ومراسلنا في القاهرة يتابع نشاطات السفير العراقي، الذي بدأ باجراء لقاءات مع قادة احزاب المعارضة المصرية. كما تستمعون في ملف اليوم، الى قضايا ومحاور اخرى، بالاضافة رسائل صوتية من عمان، والقاهرة، والكويت.

--- فاصل ---

طالب الرئيس الاميركي جورج بوش، يوم امس، ان تكون الولايات المتحدة مستعدة لشن هجوم حاسم في اطار حربها ضد الارهاب، كما حذر بوش، من امكانية تعرض الولايات المتحدة، لهجوم كيماوي او بيولوجي او نووي، يشنه الارهابيون والطغاة، حسب تعبير الرئيس الاميركي.
أفادت بذلك وكالة رويترز للانباء، مشيرة، الى ان هذه التصريحات، جاءت في خطاب القاه بوش، امام اول دفعة من خريجي اكاديمية وست بوينت العسكرية منذ هجمات الحادي عشر من ايلول.
وقال الرئيس الاميركي، في معرض حديثه عن التحديات التي ستواجه الخريجين الجدد، إنه يجب ملاحقة الارهابيين المختبئين في انحاء العالم، وكذلك الحيلولة دون حصول اعداء الولايات المتحدة على اسلحة نووية وبيولوجية وكيماوية.
رويترز افادت ايضا، ان الرئيس بوش، اعلن، دون الاشارة الى العراق بالاسم، اعلن انه لا يمكن لواشنطن، ان تثق في كلمات الطغاة الذين يوقعون على معاهدات الحد من انتشار الاسلحة النووية، ثم ينتهكونها بعد ذلك بشكل متكرر. وفي هذا السياق، اكد بوش، في خطابه، ان على الولايات المتحدة ان لا تنتظر كثيرا، بل عليها الذهاب الى مواجهة العدو، وافساد خططه، والقضاء على التهديدات قبل ظهورها.
رويترز ذكّرت ايضا، ان الرئيس الاميركي، صنف في السابق العراق بانه جزء من "محور للشر" وقال انه يهدد بنشر اسلحة الدمار الشامل مشيرا الى احتمال ان يصبح العراق، الهدف القادم للولايات المتحدة في حربها على الارهاب.
وكان بوش قد اعلن الاسبوع الماضي ردا على مخاوف حلفائه الاوروبيين من ان شن هجوم على العراق يعتبر من قبيل التسرع وانه سيسبب حالة من عدم التوازن،.. الرئيس بوش اعلن، انه لا توجد على مكتبة، في الوقت الراهن، أي خطط للحرب ضد العراق.

--- فاصل ---

وفي المقابل افادت وكالة الصحافة الالمانية للانباء، ان الرئيس العراقي صدام حسين، عقد يوم امس السبت، اجتماعا عسكريا ضم قصي صدام حسين النجل الاصغر للرئيس العراقي عضو القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم والمشرف على الحرس الجمهوري، وكذلك ضم الاجتماع الفريق سلطان هاشم وزير الدفاع وعددا من قادة الجيش.
الوكالة الالمانية التي نقلت الخبر، عن وكالة الانباء العراقية الرسمية، اشارت الى انه لم تذكر تفاصيل اخرى، عن الاجتماع ولكنها لفتت الى ان الاجتماع يعقد في ظروف تتصاعد فيها عمليات المواجهة بين الطيران الاميركي والبريطاني من جهة والدفاعات الجوية العراقية، من جهة اخرى في مناطق حظر الطيران، شمال وجنوب العراق.
وفي السياق ذاته، كشف احد العاملين في جهاز امن الرئيس الاوكراني، في مقابلة مع اذاعة اوروبا الحرة، ان احاديث دارت بين الرئيس الاوكراني، وعدد من المسؤولين، افشت عن بيع انظمة رادارات متطورة الى العراق قادرة على رصد طائرات الشبح الاميركية. الزميلة ولاء صادق اطلعت على التفاصيل واعدت لنا التقرير التالي:

اخبر ضابط سابق في جهاز المخابرات الاوكراني حصل على اللجوء السياسي في الولايات المتحدة اخبر صحفيين في اذاعة اوربا الحرة الاسبوع الماضي في واشنطن إن الحكومة الاوكرانية باعت العراق قبل سنتين نظام رادار قادر على رصد الطائرات الشبحية الاميركية.
وكان الضابط واسمه ميكولا ميلنيجينكو وكان يعمل ايضا في جهاز امن الرئيس الاوكراني ليونيد كوجما، كان قد سجل اعتبارا من منتصف عام الفين أحاديث لمدة ثلاثمائة ساعة جرت في مكتب الرئيس الاوكراني، بعضها بين الرئيس كوجما وليونيد ديركاج رئيس جهاز المخابرات، وبعضها الاخر مع يوري ليتفن مسؤول الادارة الرئاسية واخرى مع فاليري ماليف رئيس شركة اوكرسبيتز اكسبورت لبيع الاسلحة. وتكشف هذه الاحاديث عن بيع اوكرانيا العراق رادارات في انتهاك لعقوبات الامم المتحدة، كما تكشف ان هذه الرادرات المعروفة باسم كراز هربت الى العراق في شاحنات ثقيلة عبر الاردن حاملة تراخيص تظهر ان مقصدها هو وزارة الدفاع الاثيوبية. وقد زودت شركة متخصصة اسمها ايل آر افيانكس الشاحنات بهذه التراخيص، وهي شركة كانت الامم المتحدة قد كشفت عن تورطها في مبيعات الى العراق قامت بها رومانيا في عام 1999 في انتهاك ايضا لعقوبات الامم المتحدة. وقال ميلنيجينكو إن الاحاديث المسجلة تثبت بشكل قاطع تسليم رادارات كراز الى العراق.
هذا وقد حضر الجلسة التي تحدث فيها ميلنيجينكو ايضا، بروس كونغ وهو خبير تسجيلات صوتية معتمد لدى الامم المتحدة كان قد تثبت من صحة التسجيلات وقال انها لا تحمل اي دليل على تغيير او منتجة.
واضاف ميلنيجنكو إنه شهد امام لجنة المحلفين الكبرى في الولايات المتحدة قائلا " لم يأمرني احد ولم يعطني احد اي مال " لتسجيل هذه الاحاديث. وانه اتخذ قراره وحده ونصب الاجهزة في مكتب الرئيس بهدف المساهمة في القضاء على "الجريمة المنظمة" في اوكرانيا كما قال.
هذا وتكشف التسجيلات الصوتية ايضا عن احاديث دارت بين الرئيس الاوكراني كوجما وديركاج ولتفن تتعلق بقضية الصحفي هيورهي غونغادز الذي كتب تقارير عن فساد الحكومة والجريمة المنظمة في اوكرانيا. وقال ميلنيجينكو إن الدافع وراء قتل الصحفي غونغادز هو انه حاول التحقيق عن بيع اوكرانيا اسلحة بطريقة غير شرعية.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ نواصل مستمعي الكرام، بث محاور الملف العراقي.

اكد وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد، ان العراق لن ينتظر مجيء الشركات التي سبق التعاقد معها لتطوير حقوله النفطية.
جاء ذلك في تصريحات ادلى به الوزير العراقي، خلال لقاء مع الصحفيين، بمناسبة الذكرى الثلاثين لقرار تأميم شركات النفط الاجنبية.
رشيد اعلن ايضا، ان العراق باشر بجهوده الذاتية ودون الاعتماد على الشركات النفطية الاجنبية، بانتاج النفط في حقلي مجنون وغرب القرنة النفطيين جنوب البلاد بطاقة انتاجية تصل الى خمسين الف برميل نفطي في اليوم لكل منهما.
يذكر ان شركتي الف اكيتان وتوتال كانتا تتباحثان مع العراق توقيع عقود بشأن آبار مجنون شمال البصرة وفي نهر عمر.
ومن ناحية اخرى، اعرب وزير المالية حكمت العزاوي عن "تفاؤله" من امكانية اعادة العمل بالانبوب العراقي السعودي لنقل النفط العراقي بعد توقف طويل في اعقاب الغزو العراقي للكويت.

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء ان مباحثات رسمية بين مصر والعراق، تبدأ اليوم في بغداد، ويرأس فيها الجانب المصري، المهندس محمد ابراهيم سليمان وزير الاسكان ومن الجانب العراقي المهندس معن سرسم وزير الاسكان والتعمير.
وكالة انباء الشرق الاوسط، افادت ايضا ان نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان، يستقبل اليوم، وزير الاسكان المصري، الذي يسلم رمضان رسالة من رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور عاطف عبيد، تتعلق بتطوير مجالات العمل والتعاون بين البلدين في كافة المجال.
مراسلنا في القاهرة احمد رجب تابع التفاصيل واعد لنا التقرير التالي، كما افاد مراسلنا في القاهرة، ان السفير العراقي في مصر، يلتقي قادة عدد من الاحزاب المصرية المعارضة، بهدف شرح الموقف العراقي، من القضايا ذات الاهتمام المشترك، التفاصيل مع احمد رجب:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.

في بغداد اعلن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري ان الحكومة العراقية، تريد الا تقتصر جولة المحادثات الثالثة مع الامم المتحدة على عودة مفتشي الاسلحة الدوليين فقط، بل تشمل ايضا رفع العقوبات الاقتصادية عن العراق.
افادت بذلك وكالة رويترز للانباء، نقلا عن مقابلة اجراها التلفزيون العراقي الرسمي، مع الحديثي، الذي اكد ان العراق يريد، خلال حواره مع الامم المتحدة، ان يرى مسارا واضحا يؤدي الى رفع العقوبات المفروضة على الشعب العراقي.
هذا وقد اوضح وكالة رويترز للانباء، انه من المقرر ان يناقش الجانبان، احتمالات عودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق، وان الامم المتحدة تشترط ان يصدر تقرير ايجابي عن مفتشي الاسلحة، بشأن العراق، قبل رفع العقوبات الاقتصادية.

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء، ان رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي، بدأ يوم امس زيارة رسمية لايران. وقال الخرافي للصحافيين المرافقين ان الكويت مهتمة بالاستفادة من خبرة ايران في التعامل مع النظام العراقي فيما يتعلق بموضوع الأسرى.
التفاصيل في سياق الرسالة التالية، التي وافانا بها مراسلنا في الكويت محمد الناجعي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء، وبعض الصحف العربية الصادرة اليوم، ان خمس شخصيات عراقية معارضة اعلنت عن تشكيل فصيل اسلامي عراقي معارض جديد اطلق عليه اسم (اتحاد القوى الاسلامية العراقية) في خطوة، اعتبرتها وكالات الانباء انها تمثل انشقاقاً عن (المجلس الاعلى للثورة الاسلامية) (برئاسة سيد محمد باقر الحكيم) لاسباب لم تعلن.
و لمزيد من الايضاحات عن ظروف تشكيل اتحاد القوى الاسلامية العراقية، وعلاقته بالمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، اتصلنا بسيد محمد بحر العلوم، التي تفضل موضحا:

(تعليق السيد محمد بحر العلوم)

--- فاصل ---

واخيرا وافانا مراسلنا في عمان، بتقرير عرض فيه لوجهات نظر عدد من السياسيين الاردنيين، بشأن المسألة العراقية، التفاصيل مع حازم مبيضين من عمان:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG