روابط للدخول

بارزاني وطالباني يبحثان الضربة المحتملة للرئيس العراقي في واشنطن / تراجع السرقة والتهريب والقتل والتسول والادمان في العراق


- طائرة خاصة نقلت بارزاني وطالباني الى واشنطن لبحث الضربة المحتملة للرئيس العراقي. - وزارة الداخلية البريطانية تنفي استهداف العراقيين والصوماليين بالتعديلات المشددة لقوانين الهجرة. - السرقة والتهريب والقتل والتسول والادمان تتراجع في العراق مع الانتعاش النسبي بتآكل الحصار. - العراق يبدأ في استثمار حقلي مجنون والقرنة الغربي بعد نفاد صبره من مماطلة شركات النفط الاجنبية. - أميركا تعلن قصف دفاعات جوية عراقية.

أهلا بكم، مستمعي الكرام، في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم السبت، متابعين فيها أخبار الشأن العراقي عربيا واقليميا وعالميا.
ونستمع ضمن الجولة الى تقارير من مراسلينا تعرض لاهتمامات صحف صادرة في العواصم التي يقيمون فيها.

نبدأ جولتنا بقراءة العناوين وهذه اولا صحيفة الزمان اللندنية التي طالعتنا بما يلي:
- الامم المتحدة تعلن أن المحادثات مع العراق بعد شهر.
- غورباتشوف يصرح في لندن بعدم وجود مبرر لضرب العراق قبل نفاد الخيارات الدبلوماسية.
- فرقاطة بريطانية توقف سفينة نفط عراقي مهرب.
- سكرتير الحزب الشيوعي العراقي يطالب بتغيير ديمقراطي جذري في العراق.

ونشرت الزمان تقريرا اخباريا عن طالبي اللجوء في الدول الأوربية ذكرت فيه أن معظم طالبي اللجوء العراقيين هم من الكرد الهاربين من الاضطهاد والحرب.

وكتبت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية في عناوينها:
- طائرة خاصة نقلت بارزاني وطالباني الى واشنطن لبحث الضربة المحتملة للرئيس العراقي.
- وزارة الداخلية البريطانية تنفي استهداف العراقيين والصوماليين بالتعديلات المشددة لقوانين الهجرة.

وقالت صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن أيضا في عناوينها:
- السرقة والتهريب والقتل والتسول والادمان تتراجع في العراق مع الانتعاش النسبي بتآكل الحصار.
- العراق يبدأ في استثمار حقلي مجنون والقرنة الغربي بعد نفاد صبره من مماطلة شركات النفط الاجنبية.
- أميركا تعلن قصف دفاعات جوية عراقية.
- موسكو تعلن أن الغارات الاميركية والبريطانية لا تنسجم مع رغبة بغداد في التعاون.

أما صحيفة البيان الاماراتية فقد نشرت عنوانا يقول:
- بغداد تنتقد التسعير الاميركي للنفط العراقي.

نقلت صحيفة الشرق الاوسط عن مصادر كردية موثوقة ان طائرة اميركية خاصة نقلت في سرية تامة زعيمي أكراد العراق مسعود بارزاني وجلال طالباني الى واشنطن منتصف الشهر الماضي للإجتماع بمسؤولين اميركيين حول الدور المحتمل للاكراد ضمن خطة اميركية مفترضة للاطاحة بالرئيس العراقي.
المصادر الكردية أفادت بأن الزعيمين الكرديين طالبا بضمانات تكفل للاكراد الحماية ضمن نظام فيدرالي للعراق وضمان عدم استغلال تركيا وايران لظروف الضربة، وأكدت على ان الاميركيين تفهموا هذه المطالب وتعاطفوا معها وسيعملون على تلبيتها – بحسب قول الصحيفة.

مستمعي الكرام، من عمان وافانا حازم مبيضين بالرسالة التالية عارضا فيها لأخبار الشأن العراقي المنشورة في صحف اردنية:

(تقرير عمان)

ومن بيروت أرسل لنا علي الرماحي التقرير التالي متابعا فيه ما نشر في صحف لبنانية:

(تقرير بيروت)

وقام مراسل الاذاعة في القاهرة احمد رجب بملاحقة الآراء المطروحة في الصحافة المصرية ووافانا بالرسالة التالية:

(تقرير القاهرة)

ومن مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ ما يلي:
ماجد السامرائي في صحيفة الزمان عرض للأبعاد السياسية والاقتصادية التي تحكم توجهات الرياض والقاهرة ودمشق حيال الأزمة العراقية، لافتا الى قلق هذه العواصم العربية من تداعيات الخيار العسكري على
أمن المنطقة، والى أن السعودية ومصر ليستا ضد تغيير نظام الحكم العراقي من داخل البلد.
وأكد الكاتب على عدم وجود من يستطيع الوقوف بوجه واشنطن اذا ما قررت تنفيذ الخيار العسكري، لكنه زعم أن الحرب لن تكون سهلة على من يفجرها، كما أنها ستحمل الكثير من المفاجآت - على حد قوله.

وأشار محمود المبارك في صحيفة الحياة الى ما أسماه بمخالفة واشنطن لأعراف الامم والقوانين في سعيها للتدخل في شؤون العراق وقلب نظام الحكم فيه، زاعما بأن محاولات الولايات المتحدة للقضاء على أعدائها في كوبا وليبيا والعراق وافغانستان، باءت جميعها بالفشل الذريع – بحسب تعبيره.

واعتبر الكاتب والصحافي اللبناني سليم نصار في صحيفة الحياة أن علاقة روسيا بالولايات المتحدة باتت علاقة تبعية، ملاحظا ان الرئيس الروسي بوتين لم ينتقد هجوم الرئيس بوش على الرئيس العراقي مثلما فعل المستشار الالماني أو الرئيس الفرنسي، بسبب أن الولايات المتحدة وعدته برشوة اقتصادية ضخمة لقاء السكوت عن إزالة نظام صدام حسين. وأضاف الكاتب بأن الرشوة تبدأ بمنح الشركات الروسية الأفضلية في اعادة إعمار ما تهدم من العراق، وتنتهي بمساعدة موسكو على استخدام تكنولوجيا متطورة لزيادة انتاجها النفطي، وعلى أن تحل محل الخليج في تصدير النفط للسوق الاميركية خلال مدة لا تزيد على عشر سنوات - بحسب زعم الكاتب.

وقبل أن نصل الى ختام جولة اليوم في الصحافة العربية نستمع الى محمد الناجعي يعرض لأخبار الشأن العراقي في الصحافة الكويتية:

(تقرير الكويت)

جولتنا لهذا اليوم انتهت. شكرا على المتابعة، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG