روابط للدخول

الملف الأول: بغداد تعلن وقوع ثلاث اصابات بين المدنيين نتيجة غارة اميركية / وزير النفط العراقي يعلن بدء استغلال حقلين نفطيين في الجنوب بإمكانات ذاتية


مستمعينا الأعزاء.. نتابع في ملف اليوم مجموعة من المستجدات والقضايا السياسية على صعيد الشأن العراقي. ونركز في هذا الصدد على محاور عدة بينها: - الأمم المتحدة تعلن أن محادثات الجولة الثالثة من الحوار بين أمينها العام ووزير الخارجية العراقي تبدأ في الرابع من الشهر المقبل، ووزير الخارجية العراقي يدعو الى محادثات شاملة تنتهي الى رفع العقوبات الدولية المفروضة على بلاده. - بغداد تعلن وقوع ثلاث اصابات بين المدنيين نتيجة غارة اميركية. ووزارة الخارجية الروسية تعتبر أن الغارات الأميركية لن تُسهم سوى في تعقيد فرص إقناع الحكومة العراقية بحل سياسي. - ووزير النفط العراقي يعلن بدء استغلال حقلين نفطيين في الجنوب بإمكانات ذاتية. إضافة الى هذه المحاور والمحطات السياسية، نستمع في ملف اليوم الى تقارير من مراسلينا في لندن أحمد الركابي، والكويت محمد الناجعي، وعمان حازم مبيضين، وبيروت علي الرماحي. إضافة الى مقابلتين إحداهما مع محلل سياسي عراقي والثانية مع نقيب الصحافيين الكويتيين.

--- فاصل ---

أعلنت الأمم المتحدة أن الجولة الثالثة من محادثاتها مع العراق في شأن عودة المفتشين الدوليين ستبدأ يوم الرابع من تموز المقبل.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن الناطق بإسم المنظمة الدولية فريد إيكهارد أن المحادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي ستُجرى في العاصمة النمساوية فينا بدلاً من نيويورك.
وكالة فرانس برس للأنباء تحدثت بدورها عن المحادثات المرتقبة، ونقلت عن الحديثي أنها يجب أن تكون شاملة وتؤدي الى تقديم ضمانات الى العراق برفع العقوبات الدولية المفروضة عليه.
الوزير العراقي رأى أن كلمة الحوار لا تعني المفاوضات، إنما تعني محاولة للتوصل الى تفاهم ثنائي أو تقريب وجهات النظر بين طرفين، مشيراً الى أن بلاده تريد آليات واضحة لرفع العقوبات الدولية وحفظ السيادة العراقية واستقلالها وسيادتها، ومحذراً في القوت نفسه من أن المحادثات يجب أن لا تركز فقط على مسألة الأسلحة.
في إطار الجولة المقبلة للحوار بين العراق والأمم المتحدة إتصلنا بالمحلل السياسي العراقي قيس العزاوي المقيم في باريس وسألناه عن رأيه في آفاق الحوار المقبل بين وزير الخارجية العراقي والأمين العام للأمم المتحدة:

(مقابلة)

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
قبل أن نعرض لبقية محاور ملف العراق، نستمع في ما يلي لتقريرين من مراسلينا في لندن والقاهرة عن مستجدات سياسية عراقية على صعيد الأزمة مع الولايات المتحدة.
هذا أولاً مراسلنا في لندن أحمد الركابي ينقل عن مصادر قريبة من الخارجية الأميركية أن واشنطن عازمة على عقد إجتماعات منفردة مع خمس مجموعات من المعارضة العراقية في غضون الاسبوعين المقبلين وذلك للبحث في أوجه دعم جهود إطاحة الرئيس العراقي:

(تقرير لندن)

ننتقل الى القاهرة حيث اصدرت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان المصري تقريراً عن إحتمالات تعرض العراق الى هجوم عسكري أميركي ودعوة البرلمان الى رفض هذا الهجوم المرتقب.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة المصرية أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

من جهة ثانية قال مسؤولون أميركيون إن طائرات تابعة للتحالف الغربي قصفت منظومة رادار في جنوب العراق، في حين أكدت بغداد أن الغارة إستهدفت موقعاً مدنياً وأوقعت ثلاثة جرحى بين المدنيين. هذا في الوقت الذي اعتبرت فيه موسكو أن الغارات الجوية لا تفضي الى أي حل للأزمة العراقية مع المجتمع الدولي.
وكالة فرانس برس نقلت عن بيان أصدرته القيادة المركزية للجيش الأميركي في تامبا بولاية فلوريدا أن طائرات تابعة للقوة الأميركية البريطانية استخدمت قنابل دقيقة التوجيه لضرب منظومة رادار عراقية.
من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء العراقية الحكومية إن ثلاثة مدنيين أصيبوا بجراح في الغارات التي استهدفت جنوب العراق. الوكالة العراقية نقلت عن ناطق عسكري لم تذكر إسمه أن الغارات استهدفت منشآت مدنية في محافظة الناصرية. يذكر أن هذا هو القصف الخامس من نوعه للطائرات الأميركية على أهداف في شمال العراق وجنوبه خلال الاسبوعين المنصرمين.
في غضون ذلك، أكد الناطق بإسم الخارجية الروسية ألكسندر ياكوفنكو أن العمليات الجوية الأميركية والبريطانية ضد العراق لا تساعد في إيجاد حل سياسي للأزمة العراقية. وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء نقلت عن ياكوفنكو أن موسكو تعمل من أجل إقناع بغداد بالتعاون مع المجتمع الدولي. لكن القصف الأميركي البريطاني في منطقتي الحظر الجوي يتنافر في شكل مطلق مع هذا الأمر، ولا يساعد في إيجاد تسوية للمشكلة العراقية مع المجتمع الدولي على حد تعبير المسؤول الروسي.

--- فاصل ---

في شؤون عراقية أخرى، أكد وزير النقل الاردني أن تجارة بلاده مع العراق تدنت في الفترة الأخيرة بشكل لافت، خصوصاً في مجال الترانسيت من خلال ميناء العقبة. ورأى الوزير أن تصاعد وتيرة الأزمة بين العراق والولايات المتحدة سبب رئيسي لذلك التدني. هذا في الوقت الذي أشارت فيه السلطات الأردنية الى أن تلك الأزمة لم تَعكس أي تأثير سلبي على الإقتصاد الاردني.
التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن الكويت وافانا مراسلنا محمد الناجعي بالرسالة الصوتية التالية التي يتحدث فيها عن زيارة متوقعة لرئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى والمرتهنين الكويتيين الشيخ سالم الصباح الى بيروت بهدف البحث مع الرئيس اللبناني رئيس القمة العربية في دورتها الحالية أميل لحود عما وصلت اليه جهود حل قضية الأسرى مع العراق:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في هذا الإطار تحدثنا الى نقيب الصحافيين الكويتيين فيصل القناعي وسألناه أولا عن الجهود المبذولة لحل الخلافات بين العراق والكويت، وآفاق حل مشكلة الأسرى بين البلدين:

(مقابلة)

--- فاصل ---

في قضايا عراقية أخرى، ذكرت وكالة فرانس برس أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قرر تعيين البرتغالي راميرو أرماندو داسيلفا، مسؤول قطاع المواصلات في منظمة الأغذية العالمية مسؤولاً عن البرنامج الانساني التابع للأمم للمنظمة الدولية في العراق.
ولفتت الوكالة الى أن داسيلفا حلّ محل المسؤول السابق تون ميات، ويرفع تقاريره عن الشأن الانساني الى رئيس برنامج النفط مقابل الغذاء في الأمم المتحدة بينون سيفان.
يذكر أن داسيلفا عمل في الأمم المتحدة منذ عام 1985 وكان مسؤولاً عن البرنامج الانساني التابع للمنظمة الدولية في أنغولا منذ عام 1996 حتى عام 1998 حيث تم نقله الى منظمة الأغذية العالمية.
في موضوع آخر، قالت وكالة اسوشيتد برس إن البرلمان الدانماركي صوّت أمس (الجمعة) لصالح تشديد إجراءات الحد من تدفق اللاجئين الى الاراضي الدانماركية.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، نقلت فرانس برس عن وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد أن بغداد بدأت بإستغلال حقلين نفطيين بالإعتماد على قدراتها الذاتية ومن دون أي مساعدة خارجية.
رشيد أكد في حديث تلفزيوني في بغداد بمناسبة ذكرى التأميم، أن السلطات العراقية بدأت عمليات الإستغلال في حقلي مجنون وغرب القرنة وأن القدرة الإنتاجية لكل من الحقلين هي خمسين ألف برميل من النفط يومياًَ.
الوزير العراقي لفت في حديثه الى الخطورة التي أحاقت بالأعمال التي أنجزتها شركة نفط الجنوب في حقل مجنون، مؤكداً أن منطقة مجنون كانت تضم حقولاً كبيرة للألغام خلفتها الحرب العراقية الايرانية، وأن الشركات الأجنبية طالبت بمبالغ مالية هائلة مقابل العمل فيها.
أخيراً، أكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي أن المندوب العراقي الى منظمة المؤتمر الاسلامي في جدة سيغادر الى السعودية لمباشرة عمله خلال الشهر الجاري. وكالة فرانس برس نقلت عن صبري أن وجود مندوب عراقي في جِدَّة إشارة جديدة الى تحسن العلاقات بين بغداد والرياض.

على صلة

XS
SM
MD
LG