روابط للدخول

تحديد موعد محادثات العراق مع الأمم المتحدة / روسيا تنتقد الغارات الجوية الأميركية على العراق


- أفاد فريد ايكهارد المتحدث بإسم كوفي أنان الامين العام للامم المتحدة، بأن أنان سيعقد الجولة الثالثة من المباحثات مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في فيينا، وذلك في الرابع والخامس من شهر تموز القادم. - ذكرت مصادر قيادة القوات الاميركية الوسطى أن طائرات التحالف قصفت أمس رادارا في المنطقة الجنوبية من العراق. - استنكرت روسيا الموجة الاخيرة من الغارات الجوية على العراق، واصفة اياها بكونها معاكسة للجهود الرامية الى جر بغداد للحوار السياسي.

تفاصيل الانباء..

- أفاد فريد ايكهارد المتحدث بإسم كوفي أنان الامين العام للامم المتحدة، بأن أنان سيعقد الجولة الثالثة من المباحثات مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في فيينا، وذلك في الرابع والخامس من شهر تموز القادم.
وأشار ايكهارد الى ان المباحثات بين الجانبين ستركز على قضية عودة المفتشين عن الاسلحة، والى أنها ستضم - من جانب المنظمة الدولية رئيس لجنة التفتيش عن الاسلحة العراقية هانس بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي.

- ذكرت مصادر قيادة القوات الاميركية الوسطى أن طائرات التحالف قصفت أمس رادارا في المنطقة الجنوبية من العراق. وأضافت المصادر أن عملية القصف تمت بواسطة قذائف تتصف بالدقة، على مسافة 240 كيلومترا الى الجنوب الشرقي من العاصمة بغداد.

- استنكرت روسيا الموجة الاخيرة من الغارات الجوية على العراق، واصفة اياها بكونها معاكسة للجهود الرامية الى جر بغداد للحوار السياسي.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الروسية الكساندر ياكوفينكو إشارته الى ضرورة تقوية الرغبة العراقية في التعاون مع المنظمات الدولية، مضيفا بأن العمليات العسكرية المتجددة فوق مناطق الحظر الجوي والتي لم تقر من قبل مجلس الامن - تبدو وكأنها خروجا حقيقيا عليه، إضافة الى كونها لا تساعد على تنظيم الاوضاع المحيطة بالعراق.

- أوقفت فرقاطة تابعة للبحرية البريطانية سفينة عراقية تحمل نفطا مهربا، منتهكة بذلك الحصار المفروض من قبل الامم المتحدة على النظام العراقي - بحسب ما أوردت وكالة فرانس بريس نقلا عن مصادر وزارة الدفاع البريطانية.
وقد أوقفت الفرقاطة – أتش أم أس بورتلاند السفينة العراقية بعد مغادرتها للمياه الاقليمية العراقية، وكانت محملة ب 3100 طنا من نفط الديزل. وبهذا يصل عدد السفن التي تم اعتراضها هذا العام الى 51 سفينة.

- اتهم وزير النفط العراقي، عامر محمد رشيد، الولايات المتحدة، يوم أمس، بفرض نظام لتحديد أسعار النفط العراقي بهدف التأثير على المستهلكين، وقال رشيد إن نظام التسعير الذي فرضته الولايات المتحدة قبل سنة إنما يهدف إلى إبعاد المستهلكين عن النفط العراقي.
إلى ذلك، أفاد تقرير أوردته وكالة أسوشيتد بريس من مقر الأمم المتحدة باندلاع أزمة في مجلس الأمن حول تمويل البرنامج الإنساني في العراق.
وكان بينون سيفان، رئيس البرنامج الإنساني الدولي في العراق أشار الى ضرورة حل قضية آلية تسعير النفط العراقي بسرعة، وإلا فإن جميع الجهود التي بذلت والقرارات التي اتخذت ستظل حبرا على ورق، مضيفا بأن سياسة التسعير بأثر رجعي خفضت خمسة وعشرين في المائة من صادرات النفط العراقي ما كلف البرنامج الإنساني مليارا ومائتي مليون دولار منذ شهر كانون الأول الماضي.

- أصدر الكونغرس الأميركي تقريرا اتهم فيه بغداد بالالتفاف على نظام العقوبات المفروض عليها وجني أموال غير مشروعة تصل قيمتها إلى أكثر من 6 مليارات دولار.
وأصدر مكتب المحاسبة العامة في الكونغرس الأميركي تقريرا احتج فيه على ليونة النظام المعدل للعقوبات الذي أقره مجلس الأمن على العراق، معتبرا انه لا ينص على أي بند يمنع السوق السوداء والتجارة غير الشرعية بالنفط، كما انه لا يجبر بغداد على السماح بعودة المفتشين الدوليين. وأكد التقرير أن الأمم المتحدة عاجزة عن التثبت من توقف العراق عن تطوير أسلحة الدمار الشامل في غياب المفتشين الدوليين، مشيرا إلى أن مصادر عديدة أكدت مواصلة بغداد أعمال التطوير تلك.

- نسبت صحيفة الحياة التي تصدر في لندن لمسؤولين أميركيين قولهم إن أنبوب النفط بين سوريا والعراق سيكون ضمن الأهداف الأولى التي ستقصف في حالة شن هجوم عسكري أميركي على العراق.

- حذر أمس رئيس الاتحاد السوفييتي السابق، ميخائيل غورباتشيف، الولايات المتحدة من مغبة القيام بغزو للعراق وطالبها بنسيان هذا الأمر. ونقل تقرير لوكالة رويترز عن الزعيم السوفييتي السابق قوله تعليقا على احتمال أن تقود الولايات المتحدة تحركا عسكريا لإطاحة الرئيس صدام حسين:إنه لا يرى أية ظروف أو ذرائع أو أسباب تبرر عملا عسكريا ضد العراق.

- في العاصمة الدانماركية، كوبنهاكن، أنهت مجموعة من ستة وعشرين لاجئا عراقيا إضرابا عن الطعام استمر أسبوعا بعدما تلقت أمس ضمانات بأن تؤخذ طلبات اللجوء التي تقدموا بها بعين الاعتبار.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس للأنباء أن مجموعة من أعضاء منظمتي أصوات في البرية والضمير العالمي، اللتين تتخذان الولايات المتحدة مقرا لهما، أنهت ستة أيام من مسيرة للسلام مشى فيها نشطاء من المنظمتين من الحدود الأردنية العراقية إلى العاصمة بغداد، وذلك احتجاجا على العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق والتهديدات الأميركية التي يتعرض لها.

على صلة

XS
SM
MD
LG