روابط للدخول

عائدات مالية غير قانونية للعراق تفوق ستة مليارات دولار / البرنامج الانساني يلاقي مشكلات كبيرة نتيجة تدني عائداته المالية


مستمعينا الاعزاء.. نتابع في ملف اليوم عدداً من المحاور والمستجدات السياسية العراقية بينها: - دائرة تابعة للكونغرس الأميركي تؤكد أن العراق يحصل على عائدات مالية غير قانونية تفوق ستة مليارات دولار عن تهريب كميات كبيرة من نفطه وإستلام رسوم إضافية عن مشتري النفط في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء. - مسؤول في الأمم المتحدة يقول إن البرنامج الانساني يلاقي مشكلات كبيرة نتيجة تدني عائداته المالية بسبب عدم وجود آلية فورية لتسعيرة النفط العراقي، وبغداد توافق بشكل رسمي على تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء. هذا في الوقت الذي يبدأ فيه اليوم (الخميس) بدأ العمل بنظام العقوبات الجديد المعمول به ضد العراق. - الحكومة العراقية تحض من جديد منظمة الأمم المتحدة على وقف الغارات والطلعات الجوية الأميركية والبريطانية فوق منطقتي حظر الطيران شمال العراق وجنوبه. بالإضافة الى هذه المحطات والمحاور العراقية تستمعون الى عدد من التقارير والرسائل الصوتية التي وافانا بها مراسلونا في الكويت محمد الناجعي، وبيروت على الرماحي، وأربيل أحمد سعيد، وعمان حازم مبيضين، والقاهرة أحمد رجب.

--- فاصل إعلاني ---

نقلت وكالة اسوشيتد برس للأنباء عن دائرة المحاسبات العامة التي تتبع الكونغرس الأميركي أن العراق حصل في الفترة بين عامي 1997 و ألفين وواحد، على أكثر من ستة مليارات دولار جراء التصدير غير القانوني لنفطه وتلقيه رسومات مالية إضافية من زبائن نفطه في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
وكالة اسوشيتد برس نسبت الى تقرير أصدرته دائرة المحاسبات جاء فيه أن نظام الرئيس صدام حسين يستخدم الأموال المتأتية من تهريب النفط في شراء بضائع محظورة، مشيراً الى أن هذه البضائع التي تمنع الأمم المتحدة دخولها، تدخل العراق بشكل غير قانوني عبر الدول المجاورة أو عبر منطقة الخليج، لكن التقرير لم يحدد طبيعة ونوعية هذه المواد التي يشتريها الرئيس العراقي بعوائد تهريب النفط.
أوضح التقرير الصادر عن دائرة المحاسبات العامة في الكونغرس الأميركي ان الدائرة تقدر قيمة العائدات المالية غير القانونية التي استحصلتها بغداد خلال الفترة من 1997 الى 2001 بستة مليارات وستمئة مليون دولار، بينها أربعة مليارات وثلاث مئة مليون دولار عن تجارة التهريب ومليارين وثلاثمئة مليون دولار عن الرسوم التي استوفتها بشكل غير قانوني عن زبائنه في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
وفي مثال على تلك الحال، لفت التقرير الأميركي الى ان العراق حصل العام الماضي فقط على مليار ونصف مليار دولار عن تهريب النفط عبر الأردن وسورية ومياه الخليج. أما في نيسان من العام الجاري فقط، فإن العراق هّرب ما مجموعه 480 ألف برميل من النفط يومياً.

--- فاصل ---

من جهة أخرى، يبدأ اليوم (الخميس) بدء العمل بالتعديلات الجديدة التي أدخلها مجلس الأمن على نظام العقوبات المفروض على العراق. يذكر أن المجلس تبنى قبل اسبوعين بإجماع أصوات الدول الأعضاء القرار الرقم 1409 الذي ينص على تخفيف الإجراءات المفروضة على تدفق السلع المدنية الى العراق وتشديدها على المعدات والبضائع والمواد العسكرية أو ذات الإستخدام المزدوج.
من جهة أخرى، نسبت وكالة رويترز للأنباء الى مسؤول برنامج النفط مقابل الغذاء بينون سيفان أن النقاش الذي شهدته الأمم المتحدة حول تسعيرة النفط العراقي تسبّب في تدني مستوى التخصيصات المالية الموجودة في حساب البرنامج في المصارف الأوروبية.
سيفان أكد أن إفتقار البرنامج الى الأموال سيؤدي الى مشكلات كبيرة، مضيفاً أن ما يحتاجه البرنامج حالياً من أموال هو ملياري دولار.
يذكر أن بغداد أوقفت قبل فترة صادراته النفطية لمدة شهر واحد تعبيراً عن دعمها للفلسطينيين. هذا في الوقت الذي تدرس فيه الولايات المتحدة وبريطانيا منع الشركات الصغيرة من شراء النفط العراقي بحجة أن هذه الشركات تدفع زيادات غير قانونية بشكل مباشر الى بغداد عن كل برميل تشتريه من النفط العراقي.
رويترز نقلت عن سيفان أنه إذا لم توضع فوراً آلية مرنة لتسعير النفط العراقي، فإن المحاولات الأخرى لن تفيد في حل هذه المشكلة.
على صعيد ذي صلة، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤول في الأمم المتحدة أن السلطات العراقية وافقت في شكل رسمي على تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة ستة أشهر أخرى.
على صعيد متصل، قالت صحيفة تلغراف البريطانية في عددها الصادر اليوم إن الكنيسة البروتستانتية في سكوتلندا دعت الى رفع العقوبات المفروضة على العراق.

--- فاصل ---

نبقى في المحور نفسه، حيث إتهمت السلطات الكردية في أربيل حكومة بغداد بأنها لا تسمح بوصول الإمدادات الطبية والدوائية بشكل طبيعي الى المناطق الكردية غير الخاضعة للحكومة المركزية.
تلك السلطات أكدت أن المناطق الكردية لم تصلها من المواد الدوائية والطبية سوى 28 في المئة من مجموع مستحقاتها في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
التفاصيل مع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد:

(تقرير أربيل)

سيداتي وسادتي..
نبقى في المحور الإقتصادي العراقي، حيث تناقضت تصريحات أدلى بها مسؤولون حكوميون أردنيون حول وجود زيادة في نسبة التبادل التجاري والاقتصادي الاردني العراقي، مع تأكيدات من القطاع الخاص الاردني الذي أشار الى تدني هذه النسبة.
التفاصيل يعرضها مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

في مواضيع عراقية أخرى، أطلقت الدفاعات الجوية العراقية صواريخها ضد طائرات أميركية وبريطانية في أجواء منطقة الحظر الجوي الشمالي.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن تقرير بثته وكالة الأنباء العراقية الحكومية أن طائرات التحالف الغربي قامت أمس (الأربعاء) إنطلاقاً من قواعد جوية في تركيا، بأربع عشرة طلعة جوية في أجواء شمال العراق، إضافة الى أربعة وأربعين طلعة أخرى في أجواء منطقة الحظر الجنوب.
وكالة الصحافة الألمانية لفتت الى أن الطائرات الغربية كثفت من طلعاتها الجوية في منطقتي الحظر الجوي بعد إعلان العراق سيطرته على طائرة استطلاع أميركية من دون طيار.
في سياق متصل، بثت وكالة فرانس برس للأنباء أن بغداد ناشدت الأمين العام للأمم المتحدة التدخل لوقف الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الأميركية والبريطانية ضد مواقع في جنوب العراق وشماله.
جاءت المناشدة العراقية في مذكرة وجهها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي الى الأمين العام للمنظمة الدولية وبثتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، قال رئيس لجنة الأسرى والمرتهنين الكويتيين الشيخ سالم الصباح إن العراق لن يغير موقفه من قضية الاسرى الكويتيين، مشدداً على أنه عازم على بدأ حملة، إنطلاقاً من بيروت التي شهدت إنعقاد القمة العربية الأخيرة، لتفعيل التزام العراق بقرارات القمة.
التفاصيل مع مراسلنا في الكويت محمد الناجعي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في القاهرة، عقدت منظمة المؤتمر الأفرو آسيوي ندوة عن الشأن العراقي وتطوراته ومستجداته السياسية، تحدث فيها السفير العراقي لدى مصر الذي تطرق الى مواقف بلاده إزاء التطورات الجارية.
مراسلنا في القاهرة أحمد رجب في التقرير الصوتي التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

في مواضيع عراقية أخرى، أشارت وكالة فرانس برس الى أن الرئيس العراقي تلقى تهنئة من العاهل المغربي الملك محمد السادس يشكره فيها على تأييد وحدة المغرب.
فرانس برس نقلت عن وكالة الأنباء العراقية أن مبعوث العاهل الاردني الى بغداد عباس الجراري أكد لصدام حسين تضامن المغرب مع العراق ووقوفها مع العراقيين في وجه المخططات المعادية التي تستهدف ضرب العراق وإستقلاله على حد تعبير الوكالة العراقية.
في محور آخر، إحتجزت السلطات الأمنية في تركيا في شرق تركيا اليوم (الخميس) نحو 160 متسللاً عبر الحدود وطالب لجوء معظمهم عراقيون. وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤولين في الأمن التركي أن الشرطة في منطقة وان ألقت القبض على 63 طالب لجوء عراقي، و60 آخرين في منطقة حدودية. هذا في الوقت الذي ألقت فيه الشرطة القبض على ثلاثين عراقيا آخر في منطقة الحدود مع ايران.

على صلة

XS
SM
MD
LG