روابط للدخول

الملف الثاني: المواد التي تقدمها إذاعة الإف إم وتلفزيون الشباب في العراق


مراسل صحيفة أميركية ينقل من بغداد مشاهداته بما يتعلق بإذاعة الإف إم وتلفزيون الشباب وما تقدمه من مواد وأغاني أميركية وغربية. التفاصيل مع (ولاء صادق).

كتب مراسل صحيفة واشنطن تايمز في عددها الصادر امس تقريرا من بغداد خصصه لاذاعة الايف ايم وتلفزيون الشباب وقال إنه كان في سيارة تكسي فتح فيها السائق اذاعة الايف ايم التي يملكها عدي نجل صدام حسين وخليفته المحتمل في الحكم. واظهر المراسل تعجبه من هذه الاذاعة التي تبث الاغاني الاميركية والانكليزية لمدة اربع وعشرين ساعة كل يوم في بلد مثل العراق يشن حملات اعلامية عنيفة مضادة للغرب. وقال المراسلين ان جميع المذيعين والمقدمين فيها لا يتحدثون غير الانكليزية بل وحتى المستمعين الذين يجرون مكالمات هاتفية مع الاذاعة لطلب اغنية او للرد على اسئلة المسابقات لا يتحاورون الا بالانكليزية. وقال المراسل ان هؤلاء المذيعين والمقدمين لا يتحدثون بين الاغاني ولكنهم يفعلون ذلك عند استلام مكالمات هاتفية من المستمعين. علما ان غالبية الاغاني تعود لفترة الثمانينات. ثم لاحظ المراسل ان البث ينقطع فجأة ودون سابق انذار لتذكر الاذاعة المستمعين بمواعيد الصلاة خمس مرات في اليوم.
ومضى المراسل الى القول إن انشاء محطة الايف ايم العراقية كانت فكرة عدي صدام حسين كما نقل عن مدير الاذاعة جواد العلي. وقال العلي "اقنع عدي والده بعد قصف عام 1991 بضرورة ايجاد طريقة لرفع معنويات الناس وللترويح عن نفوس الشباب باسلوب حديث ومليء بالحيوية يختلف عما عرفه العراقيون في السابق". واضاف المراسل قائلا ان العراقيين الاعتياديين يعتقدون ان عدي يعتبر اذاعة الايف ايم وشقيقتها محطة تلفزيون الشباب وسائل مهمة في معركته لخلافة صدام. الا ان المراسل قال ايضا إن جواد العلي أقر بان هناك معارضين لهذه المحطات ممن يعتقدون ان على الشباب الا يطلعوا على البرامج الرياضية المنوعة وافلام هوليوود التي يعرضها تلفزيون الشباب والمليئة بمشاهد الجنس والعنف.
الا ان المراسل نقل عن جواد العلي قوله ايضا إن عدي يعتقد بضرورة ان يطلع العراقيون على ما يحدث من متغيرات في العالم وقال "ان لم يكونوا عارفين باي شيء، سيصابون بصدمة في المستقبل" علما ان السيد علي سيترك منصبه لنائبه كي يصبح ملحقا صحفيا في الاردن. وقال المراسل ايضا ان هذه المحطات التي يعمل فيها مائتا شخص، تعتمد في تمويل جزء من نفقاتها على الدعايات وفي جزء اخر على عدي نفسه الا ان جواد العلي رفض اعطاء رقم لهذه النفقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG