روابط للدخول

انتظار بصبر نافد / نصف زعلان لتأخير رسالته / اتصال من العراق يبعث السعادة في النفس


المستمعة (خالدة اليعقوبي) من السويد تقول أنها طويلة ولكن صبرها قصير، وهي مستعجلة وتريد الاستماع لكل حلقة جديدة من البرنامج بصبر نافد. ومن المستمعين من يرى أن الحمام الزاجل قد أخر جواب رسالته، لذا هو نصف زعلان، لأنه لا يستطيع أن يزعل تماماً وكلية على برنامجه المحبوب. فهو يتشوق له كما يتشوق إلى رسالة من أهله في العراق. وثمة رسالة شكر من السيدة (ساهرة) التي لحنت بنفسها إحدى القصائد وغنتها في برنامج الأسبوع قبل الماضي. وقالت في رسالتها الجديدة إنها سعيدة جداً لأن أهلها اتصلوا بها هاتفياً من العراق وأخبروها أنهم سمعوها تغني. وهذا يعني -كما تقول- ذروة سعادتها، لأنه يعيد للروح المحزونة الأمل والخير ويذكر بعصر الحمام الزاجل الرومانتيكي. ثم هناك رسائل ضاحكة وأخرى ذات شجون.

على صلة

XS
SM
MD
LG