روابط للدخول

بغداد تنتقد قرار العقوبات وتعتبره خدعة / رايس: إطاحة صدام محسومة لكن ليس في الوقت الحالي


- بغداد تنتقد قرار العقوبات وتعتبره خدعة وتتهم ايران بالإخلال بإتفاق تبادل الرحلات الجوية. - بوش يبدأ جولة أوروبية لحشد الدعم لضرب العراق. - رايس: إطاحة صدام محسومة لكن ليس في الوقت الحالي. - موسكو: نظام العقوبات الجديد يوفّر شروطاً أفضل للشركات الروسية. - نائب الرئيس العراقي: حوارنا مع أنان يستهدف رفع الحصار.

تعديل نظام العقوبات، وتصريحات أميركية في شأن الضربة المرتقبة وأخبار من داخل العراق، هي المحاور الرئيسية التي تناولتها صحف عربية صادرة اليوم، إضافة الى عدد من مقالات الرأي حول الشأن العراقي.
قبل التطرق الى تفاصيل تلك المحاور، أقرأ لكم بصحبة الزميلة ولاء صادق مجموعة من أبرز العناوين العراقية في هذه الصحف.

الخليج الإماراتية:
- بغداد تنتقد قرار العقوبات وتعتبره خدعة وتتهم ايران بالإخلال بإتفاق تبادل الرحلات الجوية.

القدس العربي اللندنية:
- بوش يبدأ جولة أوروبية لحشد الدعم لضرب العراق.

الزمان اللندنية:
- رايس: إطاحة صدام محسومة لكن ليس في الوقت الحالي.

الحياة اللندنية:
- موسكو: نظام العقوبات الجديد يوفّر شروطاً أفضل للشركات الروسية.

البيان الإماراتية:
- نائب الرئيس العراقي: حوارنا مع أنان يستهدف رفع الحصار.

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي اللندنية أبرزت أن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش سيحاول في جولته الأوروبية المقبلة إقناع الدولية الأوروبية بدعم جهود واشنطن لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
وفي هذا الإطار نقلت الصحيفة عن مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليزا رايس في مقابلة مع شبكة تلفزيون ألمانية أن الرئيس بوش سيحاول أن ينال الدعم من المستشار الألماني غيرهارد شرودر للتحالف ضد العراق، مضيفة أن مباحثات الزعيمين الأميركي والألماني ستتناول أيضاً كيفية التعامل مع المشكلة المتفاقمة التي تمثلها أسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها دول مثيرة للقلق.
صحيفة الشرق الاماراتية اشارت الى الموضوع نفسه ونقلت عن رايس مناشدتها ألمانيا على بذل جهود من أجل عدم وصول أي سلعة يمكن إستخدامها في إنتاج أسلحة الدمار الشامل الى العراق.

--- فاصل ---

صحيفة الحياة اللندنية تحدثت إنتقادات عراقية جديدة لقرار مجاس الأمن الرقم 1409 والذي تم بموجبه إدخال تعديلات على نظام العقوبات المعمول به ضد العراق.
في السياق نفسه، نقلت الصحيفة عن الدكتور قيس محمد نوري الخبير العراقي في الشؤون السياسية، أن قبول بغداد بالقرار لن ينهي المواجهة بين بغداد وواشنطن، مضيفاً أن معركة الولايات المتحدة مع العراق هي من أجل النفط.
من جهة أخرى، نقلت احياة عن رئيس لجنة الصداقة والتعاون الدول الأجنبية العراقي عبدلارزاق الهاشمي أن تنفيذ قرار مجلس الأمن 1904 سيكون على حساب الشركات الروسية، مشدداً على أن بغداد مرغمة على التعاطي مع هذا القرار. هذا في حين نقلت الصحيفة عن ديبلوماسيين روس أن القرار يوفر شروطاً أفضل للشركات الروسية.
على صعيد آخر، تحدثت الحياة عن العلاقات الاقتصادية العراقية مع كل من السعودية وايران، وقالت إن وزير الصناعة والمعادن العراقي ميسر رجا شلاح إقترح على السعوديين إقامة منطقة للتبادل التجاري الحر. ونقلت عن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي إتهامه ايران بأنها أخلّت بالإتفاق بين الجانبين على استئناف الرحلات الجوية. صبري قال في تصريح الى صحيفة نبض الشباب الاسبوعية العراقية أن العراق في إنتظار أي مبادرة ايرانية من شأنها تطوير العلاقات بين البلدين.

--- فاصل ---

صحيفة الخليج الإماراتية تناولت الموضوع ذاته، وأشارت الى تصريحات لنائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان يعتبر فيها قرار العقوبات بأنه خدعة.
أما صحيفة البيان الإماراتية فإنها نقلت عن رمضان تأكيده أن الحوار العراقي مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لا يهدف سوى الى رفع العقوبات المفروضة على العراق، واصفاً القرار 1409 بأنه يعكس حقد وعدوانية الإدارة الأميركية ضد الشعب العراقي وقيادته على حد تعبير المسؤول العراقي البارز.
من ناحية أخرى، أشارت صحيفة الزمان الى تحسن ملحوظ في قيمة صرف الدينار العراقي إزاء الدولار الأميركي بعد صدور قرار مجلس الأمن المتعلق بتعديل نظام العقوبات الدولية.
وفي أخبار من داخل العراق، كشفت صحيفة الزمان أن عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي التقى الزعيم اليميني النمساوي يورغ هايدر الذي زار بغداد في الرابع من الشهر الجاري.
يذكر أن هايدر لم يشر بعد عودته الى فينا الى لقائه مع عدي، مشدداً على أن زيارته الى بغداد لم تكن سوى زيارة إنسانية.
وفي خبر آخر قالت الزمان إن السلطات العراقية قررت منع المدرسين العراقيين الذين يوفدون الى موسكو للعمل في المدرسة العربية في العاصمة الروسية من إصطحاب عائلاتهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG