روابط للدخول

تشيني يرى ان تغيير صدام سيكون في صالح المنطقة / مسؤول كويتي يعلن ان العراق قوض اتفاق المصالحة


سعدت اوقاتكم مستمعي الكرام، ومرحبا بكم في جولتنا اليومية، التي نتابع فيها الشأن العراقي، كما تناولته بعض الصحف العربية، الصادرة اليوم. صحف اليوم، اهتمت بعدد من القضايا العراقية، لعل ابرزها تصريحات، نائب الرئيس الاميركي، ديك تشيني، الذي يرى ان تغيير صدام سيكون في صالح المنطقة، وان المشكلة مع العراق، هي ليست عودة المفتشين بل ازالة اسلحة الدمار الشامل. صحف اليوم، اهتمت ايضا بالمحور العراقي الكويتي، بعد ان اعلن مسؤول كويتي، ان العراق قوض اتفاق المصالحة. كما نقرأ في صحف اليوم، عددا من مقالا الرأي ذات الصلة بالشأن العراقي، والتي نعرض لتفاصيلها، بعد المرور على ابرز العناوين التي طالعتنا بها صحف اليوم.

--- فاصل ---

نبدأ قراءتنا لعناوين صحف اليوم، مع صحيفة الشرق الاوسط، وعناوين تقول:
- مسؤول عراقي: برنامج النفط مقابل الغذاء هو السبب في عدم تحسن الوضع الصحي والغذائي للعراقيين.
- الكويت تقترح مؤتمرا دوليا لتسوية ملف اسراها لدى العراق.

وفي صفحات الرأي، نشرت الشرق الاوسط، مقالا بعنوان: اسئلة بغداد وإجابات بليكس.

--- فاصل ---

صحيفة الزمان، نشرت اليوم، على صفحتها الاولى، تصريحات نائب الرئيس الاميركي، ديك تشيني، بشأن تغيير النظام في العراق.
و من العناوين الاخرى التي طالعتنا بها الصحيفة:
- عدي يستبعد نجاح واشنطن في احداث تغيير في العراق خلال عام او عامين.
- حزب الدعوة الاسلامية العراقي، يرفض التدخل الاميركي، في التخطيط والتنفيذ لقلب نظام الحكم في العراق.

ونقرأ في صحيفة الزمان ايضا، ان الشرطة تفض شجارا بالايدي وقع في اتحاد الكتاب العراقيين، بسبب تناول الكحول.
وفي صفحات الرأي، نقرأ مقالا بعنوان: مدخل الى إستراتيجيات كردية في السلم والحرب.

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي طالعتنا اليوم، بالاضافة الى بعض العناوين العراقية، طالعتنا بمقالي رأي، الاول بعنوان: بعد السماح للعراق، باستيراد الفؤوس والرماح، هل سينتهي العراقيون كالهنود الحمر؟
ومقال آخر بعنوان: ماذا بعد تدمير أميركا للبنى التحتية في العراق ويوغسلافيا وأفغانستان؟

--- فاصل ---

ومن الصحف العربية الصادرة في المنطقة، نقرأ في جريدة البيان الاماراتية:
- وزير الاعلام اللبناني: الولايات المتحدة تستهدف ضرب العراق، دون اعتبار لاحد.

ومن عناوين جريد البيان، اخترنا لكم ايضا:
- بوش حسم امر الاطاحة بصدام.

هذا ويوافينا مراسلو اذاعة العراق الحر، في عدد من العواصم العربية، بتقارير، تابعوا فيها الشأن العراقي، في بعض صحف العربية.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام، قبل ان ننتقل الى تفاصيل الاخبار ومقالات الرأي، هذا اولا مراسلنا في القاهرة احمد رجب، الذي اعد عرضا للشأن العراقي، في بعض الصحف المصرية:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

تحت عنوان اسئلة بغداد واجابات بليكس، نشرت صحيفة الشرق الاوسط، مقالا كتبه الصحفي العراقي، عصام فاهم العامري، من بغداد، تناول فيه الطريقة التي رد بها رئيس لجنة التفتيش والمراقبة والتحقق، التابعة للامم المتحدة الـ UNMOVIC، هانس بليكس، والتي تعبر حسب رأي الكاتب، عن تعمد بليكس انحيازه لوجهة النظر الاميركية.

الكاتب يرى في مقاله ايضا، دون ذكر الاسباب، يرى ان بليكس شأنه شأن الكثير من المسؤولين في الامم المتحدة، يقرون في دواخلهم ان فرق التفتيش قامت بمهمات التجسس، على العراق، وان المعلومات التي جمعتها هذه الفرق، كانت تسلم الى المخابرات المركزية الاميركية، والاسرائيلية.

وبالاضافة الى ذلك فان العامري يعتقد ان بليكس واخرين في المنظمة الدولية، يقرون في دواخلهم ايضا، بان الولايات المتحدة تعمدت اطالة امد التفتيش، واستخدامه ذريعة لاطالة الحصار المفروض على العراق.
ويخلص الكاتب الى القول، ان الطريقة التي السلبية التي اجاب بها بليكس على الاسئلة التسعة عشر العراقية، التي قدمتها بغداد الى كوفي انان، والتي جاءت مغايرة لقناعاته الداخلية، حسب افتراض الكاتب، تشي بقوة التدخل الاميركي في صياغة هذه الاجابات، التي كان الهدف منها دفع العراق الى رفض عودة المفتشين، كي تقدم بغداد ذريعة الى واشنطن لتشن حربها المحتملة ضد العراق، حسب ما ورد في صحيفة الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

نتوقف مستمعي الكرام، بعض الوقت في عمان مع مراسلنا حازم مبيضين، وهذا العرض للشأن العراقي في صحف اردنية صادرة اليوم:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان هل سينتهي العراقيون كالهنود الحمر، كتب علاء اللامي مقالا في صحيفة القدس العربي، اشار في مقدمته، الى ان تخفيف نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق، جاء مقابل ثمن لم يعلن عنه رسميا، إلا وهو الموافقة غير المشروطة من قبل بغداد، على عودة فرق التفتيش الدولية الى العراق.

ويرى الكاتب، ان موقف الحكومة العراقية، التي وافقت على التعامل مع القرار رقم 1409، جاء بسبب خوفها من احتمال توجيه ضربة عسكرية اميركية، قيل انها تستهدف هذه المرة، رأس الحكومة العراقية، حسب قول اللامي، الذي يضيف ايضا، ان نظام بغداد، لم يعد مهموما او مشغولا بمسألة رفع العقوبات، لانه يخشى من عودة الحياة الطبيعية في المجتمع العراقي، اذا ما رفعت العقوبات، وهذا ما قد يجلب له صداعا جماهيريا، حسب تعبير الكاتب، في صحفية القدس العربي.

--- فاصل ---

ونصل مستمعينا الكرام، في جولتنا الصحفية، الى الكويت، حيث اعد مراسلنا محمد الناجعي، عرضا للشأن العراقي في الصحف الكويتية الصادرة اليوم:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

واخيرا كتب خليل شمه، من براغ، مقالا نشرته صحيفة الزمان، تحت عنوان: مدخل الى استراتيجيات كردية في السلم والحرب.
شمه يطرح في مقاله، على القيادات الكردية العراقية، ما يسميه بجملة من الاستراتيجيات السياسية والعسكرية، في زمن الحرب والسلم، والتي تحمي، حسب رأيه، التجربة الكردية، وتجعل منها نموذجا حضاريا يُحتذى به.

الاستراتيجية التي يطرحها الكاتب على الصعيد العسكري، تتمثل في بمطالبة القيادات الكردية، وضع ستراتيجية امنية ودفاعية موحدة للبشمركة، وكذلك الاستعداد لتشكيل مجموعات دفاعية للتحرك خارج حدود اقليم كردستان، لصد احتمالات الاجتياح التركي، او العراقي، لمناطق الاقليم.

اما على الصعيد السياسي الخارجي، فالاستراتيجية التي يقترحها خليل شمه، تركز على كسب التأييد الدولي للقضية الكردية،
بينما يرى شمه على الصعيد السياسي الداخلي، يرى ان أي نجاح في مجال البنى التحتية في الاقليم، وتوسيع الحريات المدنية والديمقراطية، سيساعد دول العالم على الاصطفاف الى جانب القضية الكردية.

--- فاصل ---

ونختم مستمعي الكرام، جولتنا الصحفية لهذا اليوم، بالرسالة الصوتية التالية، التي وافانا بها مراسلنا في بيروت، علي الرماحي، الذي تابع الشأن العراقي، في بعض الصحف اللبنانية:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG