روابط للدخول

ولفويتز يؤكد نية واشنطن بإطاحة النظام العراقي / بغداد تدرس بشكل جدي إعادة المفتشين


- أفاد نائب وزير الدفاع الأميركي (بول ولفويتز) بأن إطاحة النظام العراقي ما زالت تحتل موقعاً متقدماً ضمن أولويات الادارة الأميركية على رغم إنشغال الاخيرة بالأحداث الساخنة بين الفلسطينيين والاسرائيليين. - أشارت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء الى ان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يؤيد فكرة إطاحة النظام العراقي. - نسبت وكالة رويترز الى نائب المندوب الأميركي الدائم في مجلس الأمن، جيمس كيننيغهام، ترجيحه أن بغداد تدرس بشكل جدي إعادة المفتشين.

تفاصيل الأنباء..

- أفاد نائب وزير الدفاع الأميركي (بول ولفويتز) بأن إطاحة النظام العراقي ما زالت تحتل موقعاً متقدماً ضمن أولويات الادارة الأميركية على رغم إنشغال الاخيرة بالأحداث الساخنة بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وكالة رويترز للأنباء نقلت عن (ولفويتز) أن كبار المسؤولين الأميركيين ما زالوا يعقدون إجتماعات منتظمة للبحث في مستقبل العراق. ونقلت رويترز عن نائب وزير الدفاع الأميركي أن الولايات المتحدة لا تهدف الى إستبدال صدام حسين بصدام حسين آخر، إنما تريد استبداله بنظام ديموقراطي مختلف كلياً عن نظام الرئيس العراقي الحالي.

- أشارت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء الى ان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يؤيد فكرة إطاحة النظام العراقي. ونقلت الوكالة عن بلير في مقابلة أجرتها معه شبكة بي بي سي التلفزيونية البريطانية أن فكرة إطاحة نظام صدام حسين مطروحة على بساط البحث، لكنْ في حال موافقة بغداد على تعاون كلي غير مشروط مع المفتشين الدوليين فإن الأمر قد يختلف، مضيفاً في الوقت نفسه عدم وجود أي دليل يشير الى ان الحكومة العراقية تفكر حالياً في إعادة المفتشين.

- نسبت وكالة رويترز الى نائب المندوب الأميركي الدائم في مجلس الأمن، جيمس كيننيغهام، ترجيحه أن بغداد تدرس بشكل جدي إعادة المفتشين، مشيراً الى أن أصدقاء كثيرين للولايات المتحدة أبلغوا واشنطن أن الحكومة العراقية تفكر حالياً في إعادة المفتشين. كيننغهام اعتبر أن الحوار بين العراق والامم المتحدة يبقى مفيداً طالما رأى الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان أن هذا الحوار يمكن أن يسفر عن إقناع بغداد بالتعاون والموافقة على عودة المفتشين.

- أكد مسؤول فرنسي عن ملف العراق في قصر الاليزيه أن بغداد تعمل على تهيئة الأجواء أمام عودة المفتشين الدوليين، واصفاً التأخير الحاصل في إعلان الموافقة العراقية على عودة المفتشين بأنه محاولة لإنضاج ترتيبات داخلية عراقية. في الإطار نفسه، جدد ناطق بإسم الخارجية الفرنسية مطالبة بلاده بعودة سريعة غير مشروطة للمفتشين الى العراق.

- أعلنت بغداد موافقتها على قرار مجلس الأمن الرقم 1409 الخاص بتعديل العقوبات. في هذا الإطار صرح وزير الإعلام العراقي (محمد سعيد الصحاف) بأن الحكومة العراقية وافقت على النظام الجديد للعقوبات. من ناحية ثانية، اعتبر معنيون أميركيون بالشأن العراقي أن تبني مجلس الأمن قرار تعديل نظام العقوبات ضد العراق يُعدّ إنتصاراً للديبلوماسية الأميركية.

- أصدر مجلس الدوما للبرلمان الروسي قراراً غير إلزامي حض فيه الحكومة الروسية على معارضة العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق. وكالة اسوشيتد برس للأنباء لفتت الى أن هذا القرار جاء بعد يوم واحد من تأييد روسيا لقرار مجلس الأمن القاضي بتعديل نظام العقوبات.

- من المتوقع أن يصل وزير الخارجية المصري (أحمد ماهر) إلى موسكو اليوم الخميس لإجراء محادثات مع نظيره الروسي (أيغور إيفانوف). وسيكون الشأن العراقي من ضمن المواضيع المطروحة على بساط البحث بينهما.

- سمح وزير التجارة السعودي (أسامة فقيه) للمستوردين السعوديين بإعادة تصدير منتوجات غير سعودية الصنع إلى العراق. وكالة (فرانس بريس) لأنباء نقلت عن مصادر سعودية أن القرار سيفيد المستوردين السعوديين والسوق العراقية.

- انتقدت صحيفتان عراقيتان اليوم الخميس وزير الدفاع البريطاني (جيف هون) لتصريحاتٍ قال فيها إن بغداد تشكل تهديدا للأمن في المنطقة. الصحيفتان – وهي الثورة والقادسية – وصفتا التصريحات بأنها سخيفة ومثيرة للسخرية. يُذكر أن (هون) زار الكويت والعربية السعودية في وقت سابق من هذا الأسبوع حيث أجرى محادثات تناولت بين مواضيع أخرى، تهديدات عراقية محتملة لأمن المنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG