روابط للدخول

عرفات يزور مدناً في الضفة الغربية / أسرى طالبان يعانون من سوء التغذية


- غادر الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، في وقت مبكر اليوم مدينة رام الله وزار مدينة بيت لحم ثم تفقد مدينة جنين ومخيم اللاجئين فيها، على أن يجول في نابلس في وقت لاحق اليوم. - أفاد المبعوث الأوروبي الخاص الى أفغانستان بأن مئات من أعضاء حركة طالبان المسجونين بالقرب من مزار الشريف يعانون من سوء التغذية ويعاملون وكأنهم ماشية. - علق اليوم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرارا مثيرا للجدل في شأن إمكان البدء بمفاوضات مع إيران تتعلق بتطوير روابط اقتصادية وسياسية أوثق.

تفاصيل الأنباء..

- للمرة الأولى منذ فرض الحصار الإسرائيلي عليه في الضفة الغربية في شهر كانون الأول الماضي، غادر الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، في وقت مبكر اليوم مدينة رام الله وزار مدينة بيت لحم ثم تفقد مدينة جنين ومخيم اللاجئين فيها، الذي اقتحمته أخيرا القوات الإسرائيلية، على أن يجول في نابلس في وقت لاحق اليوم.
وقبل مغادرته المدينة دان عرفات قرارا يعارض قيام دولة فلسطينية مستقلة اتخذه أمس، حزب ليكود، الذي يقوده رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون. وقد وصف عرفت التصويت لصالح هذا القرار بأنه تدمير لاتفاق أوسلو للسلام.
شارون الذي يؤيد علنا تأسيس دولة فلسطينية مستقلة، قال إن قرار حزبه يعقد جهوده الدبلوماسية.
يذكر أن الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، صرح بأن تسوية عادلة في الشرق الأوسط تستلزم تعايش دولة إسرائيلية وأخرى فلسطينية في أمن وسلام. وقد أعلنت واشنطن أن قرار الليكود الذي اتخذ أمس لن يغير من وجهة نظر الإدارة الأميركية في خصوص الدولة الفلسطينية.

- تم الكشف عن صاروخين قبل إطلاقهما على قوات تابعة للبحرية الملكية في شرق أفغانستان. فقد ذكر ناطق باسم الجيش البريطاني أن قائدا أفغانيا محليا عثر على الصاروخين، أمس، وهما على بعد سبعة كيلومترات من قاعدة متقدمة للقوات البريطانية. وأضاف أن الصاروخين كانا مربوطين بجهاز توقيت يسمح للمهاجمين بالفرار قبل إطلاقهما.
وتقود البحرية البريطانية قوة من ألف مقاتل تتولى البحث عن مسلحي حركة طالبان وشبكة القاعدة في جبال تقع شرق أفغانستان.

- أفاد المبعوث الأوروبي الخاص الى أفغانستان بأن مئات من أعضاء حركة طالبان المسجونين بالقرب من مزار الشريف يعانون من سوء التغذية ويعاملون وكأنهم ماشية.
المبعوث الأوروبي، وهو: كلاوس بيتر كليبر، صرح أمس لوكالة فرانس بريس بأنه اجتمع يوم الجمعة في مزار الشريف، مع نائب وزير الدفاع الأفغاني، عبد الرشيد دوستم، بعدما التقى عددا من السجناء، معظمهم من البشتون.
وقال كليبر إنه أبلغ دوستم بأن سوء المعاملة هذا يزعج البشتون في جنوب البلاد.
يشار إلى أن آلافا من مقاتلي حركة طالبان اعتقلوا أواخر تشرين الثاني الماضي بعد معركة طويلة في كوندوز، وقد نقل أغلبهم إلى شيبارغان.

- في بيروت، من المقرر أن يعقد وزير خارجية الحكومة الانتقالية في أفغانستان، عبد الله عبد الله، اجتماعا مع الرئيس اللبناني، إيميل لحود.
وكان عبد الله اجتمع أمس في دمشق مع الرئيس السوري، بشار الأسد، وقد أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، بأن عبد الله شرح للرئيس الأسد الجهود التي تبذلها كابل من أجل إعادة الاستقرار إلى أفغانستان بعد أكثر من عشرين عاما من الحرب. كما نقل عبد الله للرئيس السوري رسالة من رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة، حامد كرزي، يدعو فيها إلى تقوية وتطوير العلاقات بين البلدين.

- في بروكسيل يجتمع اليوم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للبحث في مصير ثلاثة عشر متشددا فلسطينيا أطلقوا من كنيسة المهد في بيت لحم قبيل فك الحصار عنها.
والمتشددون، الذين تصفهم إسرائيل بأنهم من كبار الإرهابيين، هم بين مائة وثلاثة وعشرين شخصا أخلي سبيلهم من الكنيسة يوم الجمعة الماضي بموجب اتفاق على إنهاء الحصار الإسرائيلي، تم التوصل إليه بوساطة أميركية – أوروبية.
وقد تم استضافة اثني عشر متشددا في فندق يقع على شواطئ قبرص، لكن المسؤولين هناك يقولون إن على هؤلاء الفلسطينيين مغادرة البلاد بحلول يوم الأربعاء، أما الآخر فهو راقد في إحدى المستشفيات القبرصية.
ومن المتوقع أن يقرر الوزراء إلى أي من البلدان الأوروبية سيذهب المتشددون ويقيمون بشكل قانوني.
وزير الخارجية الإسرائيلي، شيمون بيريز، صرح أخيرا بأن الاتفاق على إطلاق الفلسطينيين كان ترتيبا سياسيا للتغلب على وضع قضائي معقد للغاية.
إلا أن بيريز قال إن لإسرائيل الحق في المطالبة بتسليمها هؤلاء المتشددين. فيما أكد مسؤولون في قبرص أن هذا الأمر سيناقشه الوزراء الأوروبيون في اجتماع اليوم.

- أعلن الرئيس جورج دبليو بوش أن واشنطن وموسكو توصلتا إلى اتفاق نهائي على تخفيض الأسلحة النووية الاستراتيجية. فخلال حديث أدلى به اليوم في البيت الأبيض قال بوش إنه يتطلع إلى التوقيع على المعاهدة عندما يجتمع في موسكو في وقت لاحق من الشهر الجاري، مع الرئيس الروسي، فلاديمر بوتن وأضاف أن الاتفاق يمثل خطوة أخرى على طريق إنهاء الحرب الباردة.
وتنص الاتفاقية على تخفيض الرؤوس النووية بعيدة المدى في كل بلد بين ألف وسبعمائة وألفين ومائتي رأس نووي بدلا من الستة آلاف رأس المسموح بها حاليا.
وتعارض موسكو خططا أميركية بعدم تدمير الرؤوس النووية المطلوب إفسادها، وإنما تخزينها.
هذا وقد أعلن الزعيمان عزمهما على خفض ترسانتيهما الاستراتيجيتين خلال قمتهما الأخيرة التي عقدت في شهر تشرين الثاني الماضي في واشنطن.

- أعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن ست دول أوروبية عرضت أخذ ثلاثة عشر متشددا فلسطينيا، أبعدوا الأسبوع الماضي بعد خمسة أسابيع من محاصرة القوات الإسرائيلية لهم في كنيسة المهد في بيت لحم.
الناطقة باسم الاتحاد الأوروبي، أنّا رودرغيز، قالت إن إيطاليا وأسبانيا واليونان والبرتغال وآيرلندا وبلجيكا عرضت استضافة هؤلاء المتشددين.
وأوضح الوزراء المجتمعون في بروكسيل أن كيفية استلام الفلسطينيين وتوزيعهم على هذه البلدان ستناقش في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.
الناطقة الأوروبية أضافت أن المسؤولين يريدون التأكد من تلقي جميع الرجال معاملة متساوية بعيدا عن البلد الذي سيقيمون فيه.
نائبة منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي لفتت إلى أن إسرائيل تعتبر هؤلاء الفلسطينيين إرهابيين ولكن لا توجد ضدهم أية اتهامات جنائية في دول الاتحاد الأوروبي.

- للمرة الأولى منذ فرض الحصار الإسرائيلي عليه في الضفة الغربية في شهر كانون الأول الماضي، غادر الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، في وقت مبكر اليوم مدينة رام الله وزار مدن بيت لحم وجنين ونابلس التي شهدت قتالا عنيفا خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية التي نفذت أخيرا في الضفة الغربية. وقد ألغيت زيارة عرفات لمخيم اللاجئين في جنين الذي كان مسرحا لقتال ضار لأسباب أمنية، إلا أن عرفات قال أمام حشد من أنصاره الفلسطينيين في مركز المدينة إن المعركة الأخيرة فتحت الطريق أمام تحرير الأراضي المحتلة. وأكد عرفات للفلسطينيين إقامة دولة فلسطينية مستقلة رغم تصويت حزب ليكود اليميني ضد إقامة دولة فلسطينية مستقلة في المستقبل.وينظر للتصويت على أنه جزء من المنافسة على السلطة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، اريئيل شارون، ورئيس الوزراء السابق بينيامن نتانياهو. عرفات قال إن التصويت ينتهك بنود المرحلة الانتقالية من اتفاق أوسلو للسلام.
هذا وقد انتقد كل من الاتحاد الأوروبي والرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، قرار حزب ليكود وأعلنا أنه لن يغير من موقفيهما الخاص بتأسيس دولة فلسطينية.

- علق اليوم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرارا مثيرا للجدل في شأن إمكان البدء بمفاوضات مع إيران تتعلق بتطوير روابط اقتصادية وسياسية أوثق.
وكان متوقعا أن يصدر الوزراء اليوم قرارا عن العمل على رسم اتفاقية للتعاون والتنسيق مع إيران من أجل تعزيز موقع الرئيس محمد خاتمي وغيره من قوى الإصلاح.
لكن الحوار المطول حول الموضوع لم يصل إلى نتيجة عندما اختلف الوزراء على ما إذا سيستخدم الاتفاق لغة تدين الإرهاب وتدعم حقوق الإنسان.
بريطانيا وهولندا وألمانيا وأيرلندا وفرنسا تدعم إدخال مثل هذه المقاطع لكن اليونان وإيطاليا تقولان إن إيران سترفض أي اتفاق يستخدم هذه اللغة.

- أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن مسؤولين في الأمم المتحدة، أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم الاثنين فيما يتوقع أنه سيتبنى قرارا لإصلاح نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق منذ اثنتي عشرة سنة، سيسمح بموجبه بنقل السلع والمواد غير العسكرية إلى بغداد.
ومن المؤمل أن يتبنى القرار الذي اتفقت عليه الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس قائمة سيمنع العراق من استيرادها لأنها تستخدم في التصنيع العسكري.
وسيكون النظام المعدل للعقوبات نافذا بدء من الثلاثين من الشهر الجاري حيث تنتهي المرحلة الحالية من برنامج النفط مقابل الغذاء.
وفي آخر محاولة لتأخير التصويت قدمت سورية اقتراحات لتعديل مشروع القرار خلال اجتماع للخبراء عقد صباح اليوم لكن التعديلات السورية، التي لا تنسجم مع جوهر القرار، لم تتم مناقشتها بحسب الدبلوماسيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG