روابط للدخول

باول يؤكد ضرورة تغيير النظام العراقي / اسرائيل تطالب بعدم تأجيل ضرب العراق


- جدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول تأكيده ضرورة إحداث تغيير في نظام الحكم القائم في بغداد. - من جهة ثانية، طالب وزير الخارجية الاسرائيلي، شيمون بيريس، الولايات المتحدة، بعدم تأجيل حربها ضد العراق بسبب التوترات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. - نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أردني في ميدان الطاقة أن العراق سيمُدّ الاردن بمئة الف برميل نفط يومياً بعد الإنتهاء من إقامة الانبوب النفطي بين الدولتين في تشرين الأول عام ألفين واربعة.

- جدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول تأكيده ضرورة إحداث تغيير في نظام الحكم القائم في بغداد. لكنه كرر قوله بحسب وكالة رويترز للأنباء إن الولايات المتحدة ليست لديها خطط لمهاجمة العراق.

- على صعيد ذي صلة، أفادت وكالة اسوشيتدبرس للانباء، إن رئيس الوزراء البريطاني السابق جون ميجر، الذي شارك الولايات المتحدة في حرب الخليج ضد العراق، اكد في كلمة له في جامعة أميركية اهمية مواجهة العراق في الوقت الراهن واحتواء نظام صدام حسين. هذا فيما حذر مالكولم ريفكيند، الذي شغل منصبي وزير الخارجية والدفاع، خلال فترة حكومة ميجر، من ان صدام حسين سيقدم على استخدام الاسلحة الكيمياوية ضد اسرائيل في حال تعرضه الى حملة عسكرية بهدف اسقاط نظامه.

- على صعيد آخر، حضّت صحيفة الثورة الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم، الحكومة البريطانية على تغيير سياستها تجاه العراق وفتح حوار جدي معه.
صحيفة الثورة العراقية الرسمية، في العراق، اشارت الى انه على البريطانيين ان ينظروا الى مصالحهم العليا ويبتعدوا عن الاميركيين، وان يدرسوا ايضا امكانية فتح حوار متوازن وحكيم وجدي مع بغداد.

- من جهة ثانية، طالب وزير الخارجية الاسرائيلي، شيمون بيريس، الولايات المتحدة، بعدم تأجيل حربها ضد العراق بسبب التوترات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية.

- من ناحية أخرى، نشرت صحيفة صندي ميل الاسترالية، حوارا اجرته قناة تلفزيون استرالية، مع ريتشارد بتلر، الذي كان سفير لاستراليا لدى هيئة الامم المتحدة، قبل ترأسه الفريق الدولي، لنزع اسلحة الدمار الشامل العراقية.
أعرب رئيس لجنة أونسكوم السابقة ريتشارد بتلر عن قناعته بان الادارة الاميركية، قد اتخذت قررها بشن حملة عسكرية ضد العراق، هدفها ازاحة الرئيس صدام حسين عن السلطة.

- قال العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة مع شبكة تلفزيونية أميركية إن إطاحة النظام العراقي بالقوة العسكرية في المرحلة الراهنة من صعوبات الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والاسرائيليين، لن تؤدي سوى الى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

- على صعيد أردني عراقي آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أردني في ميدان الطاقة أن العراق سيمُدّ الاردن بمئة الف برميل نفط يومياً بعد الإنتهاء من إقامة الانبوب النفطي بين الدولتين في تشرين الأول عام ألفين واربعة.

- خصص العراق عقوداً تبلغ قيمتها الإجمالية 64 مليون و7 مئة ألف دولار لشركات تجارية سعودية منذ مطلع العام الجاري في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصادر تجارية ان ما قيمته 49 مليون دولار من هذه العقود تم ابرامها خلال الاسبوعين المنصرمين.

- على صعيد ذي صلة، توجه وزير الصناعة والمعادن العراقي، ميسر رجا شلاح الى المملكة العربية، السعودية للمشاركة في اجتماعات المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين. ومن المتوقع أن يلتقي شلاح خلال زيارته عدداً من المسؤولين السعوديين.
الوزير اوضح ان زيارته تاتي بناءاً على دعوة من نظيره السعودى. هذا في الوقت الذي اعتبرت فيه صحف عراقية زيارة شلاح الى الرياض بمثابة مؤشر آخر الى تحسن العلاقات بين الرياض وبغداد.

- قالت وكالة فرانس برس للأنباء إن الرئيس العراقي يحاول كتابة أعمال أدبية إضافية. وأشارت الوكالة الى أن صدام حسين أكد خلال حديث مع الكتّاب والأدباء العراقيين أنه يحاول أن يعرف الغرب كيف يفكر العراقيون، مضيفاً أن رواية زبيبة والملك أثارت في بداية نشرها عام ألفين إهتماماً في الغرب، لكن هذا الإهتمام سرعان ما تراجع بسبب تعليمات تلقتها وسائل الإعلام الغربية على حد تعبير الرئيس العراقي.

- أخيراً، وصفت صحيفة بابل التي يُشرف عليها عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي صدام حسين الخطط الرامية الى مراجعة نظام العقوبات المفروضة على العراق بأنها جريمة جديدة ضد العراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG