روابط للدخول

السعودية تعارض ضرب العراق / طلب سوري بتعديل النظام الجديد للعقوبات على العراق


- أكد ولي العهد السعودي (الأمير عبد الله بن عبد العزيز) معارضة بلاده أي حرب تشنها الولايات المتحدة على العراق. - شدد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد على أن العقوبات الذكية لن تمنع بغداد من مواصلة محاولاتها لإمتلاك أسلحة الدمار الشامل. - نسبت وكالة رويترز الى ديبلوماسيين في الأمم المتحدة ان مجلس الأمن قد يُرجىء التصويت على إدخال تعديلات على نظام العقوبات المعمول به ضد العراق بسبب تعديلات تريد سورية إدخالها على المشروع.

- أعلنت صحف عراقية أن العراق أرسل وزيره للصناعة والمعادن (ميسر رجة شلاح) إلى المملكة العربية السعودية اليوم، في خطوة أخرى تشير إلى تحسن العلاقات بين الخصمين الخليجيين.
وأضافت الصحف أن الوزير العراقي سيحضر اجتماعا في الرياض، وذلك للمرة الأولى التي يرأس فيها وزير عراقي وفدا رسميا إلى السعودية منذ حرب الخليج في 1991.

- أكد ولي العهد السعودي (الأمير عبد الله بن عبد العزيز) في مقابلة أجرتها معه صحيفة الشرق الأوسط، أكد معارضة بلاده أي حرب تشنها الولايات المتحدة على العراق، إلا أنه حض في الوقت ذاته بغداد على تنفيذ قرارات الأمم المتحدة.
وأضاف ولي العهد السعودي – الذي أجرى محادثات مطولة الشهر الماضي مع الرئيس الأميركي جورج بوش – أن الإدارة الأميركية وعدته بالقيام بكل ما في وسعه للتعامل مع العراق.

- أكدت نشرة Middle East Economic Survey الاقتصادية في عددها ليوم الاثنين القادم أن القسم الأكبر من صادرات العراق النفطية – منذ استئناف الصادرات بعد انقطاع استمر شهرا – ستنقل إلى الولايات المتحدة.
يذكر أن مجلس الشيوخ الأميركي كان أقر بأغلبية ساحقة الشهر الماضي تعديلا لمشروع قانون متعلق بالطاقة، تمنع الولايات المتحدة بموجبه شراء النفط الوارد من مصادر عراقية.

- شدد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد على أن العقوبات الذكية لن تمنع بغداد من مواصلة محاولاتها لإمتلاك أسلحة الدمار الشامل، معتبراً أن التركيز يجب أن يوجه لا على مسألة التفتيش عن تلك الأسلحة، بل على منع العراق من إمتلاكها.

- نسبت وكالة رويترز الى ديبلوماسيين في الأمم المتحدة ان مجلس الأمن قد يُرجىء التصويت على إدخال تعديلات على نظام العقوبات المعمول به ضد العراق بسبب تعديلات تريد سورية إدخالها على المشروع.
وأضافت الوكالة أن ممثلي الدول الأعضاء في المجلس سيجتمعون بعد ظهر الاثنين المقبل للتداول في شأن إمكان الاستمرار في التصويت على مشروع القرار المتعلق بالعقوبات على رغم الموقف السوري. يشار الى أن التصويت كان تأجل في الاسبوع الماضي بناءاً على طلب روسي.

على صلة

XS
SM
MD
LG