روابط للدخول

اجتماع عربي ثلاثي في شرم الشيخ / حماس تعلن استمرار التفجيرات ضد إسرائيل / مصر تحث على عدم استخدام النفط كسلاح


- اجتماع ثلاثي يجمع سوريا ومصر والسعودية لبحث احتمال قيام إسرائيل بغزو قطاع غزة، ولمناقشة مقترح أميركي بعقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط. - نقلت صحيفة القبس الكويتية عن مؤسس حركة حماس الفلسطينية (الشيخ أحمد ياسين) قوله إن الحركة ستستمر في تنفيذ التفجيرات الانتحارية ضد إسرائيل. - حض الرئيس المصري حسني مبارك وزراء النفط العرب المجتمعين في القاهرة على عدم استخدام النفط سلاحا سياسيا.

- بدأ اليوم الرئيس السوري بشار الأسد مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع (شرم الشيخ) على البحر الأحمر حيث من المتوقع وصول ولي العهد السعودي الأمير عبد الله خلال الساعات القادمة ليطلع الرئيسين على نتائج لقائه الشهر الماضي الرئيس الأميركي جورج بوش.
ويتوقع تركيز القادة العرب الثلاثة على احتمال قيام إسرائيل بغزو قطاع غزة المتاخم للأراضي المصرية.
وكان مسؤولون مصريون أعلنوا في وقت سابق أن الاجتماع الثلاثي سيتضمن مناقشة مقترح أميركي بعقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط.
أما الأمين العام لجامعة الدول العربية (عمرو موسى) فأعلن أن الدول العربية ستطالب بانسحاب إسرائيلي كامل من الأراضي الفلسطيني كشرط مسبق لعقد مثل هذا المؤتمر.

- نقلت صحيفة القبس الكويتية عن مؤسس حركة حماس الفلسطينية (الشيخ أحمد ياسين) قوله إن الحركة ستستمر في تنفيذ التفجيرات الانتحارية ضد إسرائيل.
وأضاف الشيخ ياسين – بحسب الصحيفة- أن الحركة تلقت العديد من الطلبات تقدم بها شباب فلسطينيون – من بينهم بعض الشابات – لتنفيذ عمليات تفجير انتحارية، مضيفا أنه يعتبر التفجير الانتحاري أحد السبل المتاحة لمقاومة العدو.
يذكر أن عشرات الإسرائيليين قتلوا في موجة من عمليات التفجير الانتحارية خلال الأسابيع الماضية، ما دفع إسرائيل إلى شن عدد من العمليات الاقتحامية للمناطق الفلسطينية في الضفة الغربية بهدف وضع حد لهذه الهجمات.

- وفي إسرائيل أشارت الإذاعات المحلية إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي Benjamin Ben-Eliezer يبدو وقد استبعد احتمال شن قواته هجوما رئيسيا في قطاع غزة حيث مقر حركة حماس. وتفيد التقارير أن القيادة العسكرية الإسرائيلية تفضل الآن تنفيذ عملية أصغر نطاقا تتركز على أهداف محددة، في وقت ما زالت فيه الدبابات والقوات الإسرائيلية محتشدة على الحدود مع قطاع غزة.

- أعلن مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط اليوم أن الفلسطينيين الـ 13 الذين نقلوا من بيت لحم إلى قبرص ليسوا سجناء ولا هم مبعدين.
وأكد المبعوث Miguel Moratinos أن الـ 13 – التي تصفهم إسرائيل بأنهم إرهابيين – غادروا الضفة الغربية بمحض إرادتهم.
وكانت السلطات الإسرائيلية وضعتهم على متن طائرة نقلتهم إلى قبرص، إثر مغادرتهم كنيسة المهد في بيت لحم أمس الجمعة، حيث كانوا من بين 120 فلسطينيا محتميا في الكنيسة منذ 38 يوما.
من جانبه أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي Shimon Peres أن بلاده تحتفظ بحق السعي إلى تسليم هؤلاء الفلسطينيين إلى حكومته.
ومن المنتظر أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل بعد غد الاثنين من أجل تحديد الدول التي ستستضيف الفلسطينيين، وأكد Moratinos عدم وجود خطط لإبقائهم في قبرص.

- حض الرئيس المصري حسني مبارك وزراء النفط العرب المجتمعين في القاهرة على عدم استخدام النفط سلاحا سياسيا. وأكد مبارك في كلمة افتتح بها المؤتمر – المقرر استمراره أربعة أيام – أن الوزراء عليهم ألا يتخلوا عن سياسة مستندة إلى التعاون لصالح سياسة تهدد بحجب ثقة المستهلكين.
واعتبرت كلمة الرئيس المصري بمثابة رد على قرار العراق إيقاف صادراته النفطية مدة شهر واحد احتجاجا على اقتحام إسرائيل الضفة الغربية، وهو قرار لم تنضم إليه أي من الدول المنتجة الأخرى.
ويأتي اجتماع القاهرة تمهيدا لجلسة ستعقدها منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فينا الشهر القادم، سيبحث خلالها أعضاء المنظمة مسألة رفع حصص الإنتاج المخصصة لأعضائها.

- اختتم مؤتمر قمة حول الطفولة في الأمم المتحدة أعماله بتبني المشاركين فيه خطة من 21 فقرة تهدف إلى تقليص ما يواجهه الأطفال من مخاطر الفقر والمرض والحروب.
ووافق ممثلو 180 دولة على الخطة التي تتضمن اتخاذ خطوات نحو الحد من سوء التغذية ومن نسبة وفيات الأطفال، ونحو تحسين الظروف الصحية المنزلية.
غير أن التقارير تشير أيضا إلى خلافات بين الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية والأميركية اللاتينية حول بعض القضايا الشائكة، مثل الإجهاض وعقوبة الإعدام.
وكانت الجمعية العمومية في الأمم المتحدة تبنت خطة العمل أمس الجمعة لدى اختتام المؤتمر الذي انعقد في مقر الأمم المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG