روابط للدخول

العراق يأمل خيراً بإعادة انتخاب جاك شيراك / بريطانيا لا تؤيد ضرب العراق دون موافقة الأمم المتحدة


- أعرب العراق عن أمله بأن تقود إعادة انتخاب الرئيس الفرنسي جاك شيراك لولاية ثانية الى اتباع باريس لسياسة مستقلة تؤثر بشكل إيجابي على العلاقات بين فرنسا والعالم العربي. - أشار رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة في العراق هانس بليكس الى صعوبة إقناع بغداد بالموافقة على عودة المفتشين مادامت تحت التهديد بهجوم أميركي. - أبلغ رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، كبار القادة في حزبه أن بريطانيا لن تؤيد عملا عسكريا أميركيا ضد العراق إلا إذا حصلت واشنطن على دعم الأمم المتحدة، وتمت مشاورة الحلفاء الأوروبيين.

تفاصيل الأنباء..

- أعرب العراق عن أمله بأن تقود إعادة انتخاب الرئيس الفرنسي جاك شيراك لولاية ثانية الى اتباع باريس لسياسة مستقلة تؤثر بشكل إيجابي على العلاقات بين فرنسا والعالم العربي.
وأشارت صحيفة الثورة الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم في العراق الى وجوب تبني فرنسا لسياسة تتماشى مع التغييرات في المشاهد السياسية الفرنسية والدولية، وبما يعكس المصالح الفرنسية. وستكون لمثل هذه السياسة تأثيرات إيجابية على العلاقات العربية الفرنسية التي ازدهرت في الستينات والسبعينات من القرن الماضي، على حد قول الصحيفة.
من جانب آخر اتهمت صحيفة الثورة أيضا الولايات المتحدة بالسعي لإفساد علاقات العراق مع الامم المتحدة بهدف استباق قيام المنظمة الدولية بأي تحرك لرفع العقوبات.
الصحيفة وصفت الادعاءات الاميركية ضد العراق بالرخيصة، مؤكدة على كونها محاولة لإفشال فرص تحسين بغداد لعلاقاتها مع الامم المتحدة، وذلك في اشارة الى المباحثات التي أجراها وزير الخارجية العراقي مع الامين العام للامم المتحدة.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح إشارته الى ان استيرادات العراق من البضائع السعودية تزيد في قيمتها عن المليار دولار في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، وتأكيده على تنامي العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

- ونقلت وكالة فرانس بريس أيضا عن نشرة (ميس) الاقتصادية، ومقرها قبرص، أن العراق وروسيا يتفاوضان في شأن عقود تصل في القيمة الى أربعين مليار دولار، وتتعلق بإنجاز سبعة وستين مشروعا خلال فترة حددت بعشر سنوات. وهناك سبعة عشر مشروعا في قطاع النفط والغاز وأربعة عشر في مجالي النقل والاتصالات.

- أشار رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة في العراق هانس بليكس الى صعوبة إقناع بغداد بالموافقة على عودة المفتشين مادامت تحت التهديد بهجوم أميركي. جاء ذلك في حديث لرئيس لجنة الرقابة والتحقق والتفتيش عن الاسلحة (انموفيك) الى صحيفة الحياة التي تصدر في لندن، والذي أعرب عن اعتقاده بعدم وجود الحاجة للمفتشين اذا كان ضرب العراق أمرا محتوما – بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس.

- أبلغ رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، كبار القادة في حزبه أن بريطانيا لن تؤيد عملا عسكريا أميركيا ضد العراق إلا إذا حصلت واشنطن على دعم الأمم المتحدة، وتمت مشاورة الحلفاء الأوروبيين - بحسب التقرير الذي نشر اليوم في صحيفة الاندبندنت البريطانية.
الصحيفة نقلت عن مسؤول بريطاني كبير قوله ردا على الوعد الذي أطلقه بلير: إن السياسة البريطانية تتمثل في تجريد العراق من أسلحته للدمار الشامل وليست تجريد العراق من صدام حسين.

- أفادت وكالة رويترز للانباء أنه تقرر تأجيل التصويت على التعديلات الجديدة التي ينتظر أن تدخل على نظام العقوبات الاقتصادية المفروضة على بغداد، بناءا على طلب من روسيا وسوريا. ممثل سوريا في مجلس الامن أعلن أنه بحاجة لتلقي توجيهات من دمشق فيما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرغب في إلقاء نظرة أخيرة على الصيغة النهائية للتعديلات. ويمكن للمجلس أن يمضي قدما في إقرار المشروع بدون سوريا التي لا تتمتع بحق النقض الفيتو لكن أعضاء المجلس يفضلون أن يكون المجلس متحدا في الموافقة على القرار. ومن المتوقع أن يصبح القرار حال الموافقة عليه اكبر تعديل لنظام العقوبات منذ بدء تطبيق برنامج النفط مقابل الغذاء المتحدة عام ١٩٩٦. ونقل عن السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد الدوري قوله بأن الخطة الجديدة لن تجعل الأمور اسهل، لكنها ستمكن الولايات المتحدة وبريطانيا من عرقلة عقود الاستيراد العراقية حسب رغبتهما.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن صحيفة العراق الرسمية أن الولايات المتحدة تختبئ خلف مجلس الأمن من أجل تنفيذ مؤامرة خبيثة ضد العراق. وقالت الصحيفة، إن مجلس الأمن بتسليمه لهيمنة الولايات المتحدة فإنه شريك في جريمة الإبادة التي ترتكب ضد العراق من خلال الإبقاء على نظام العقوبات منذ أكثر من اثني عشر عاما. ويأتي هجوم الصحيفة عشية تصويت المجلس على النظام الجديد للعقوبات.

- ذكرت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء ان رئيس اللجنة الدولية للتفتيش والتحقق والمراقبة، هانس بليكس، صرح لصحيفة الحياة التي تصدر في لندن بأنه لم يتلق بعد ضوءا أخضر في شأن عودة المفتشين الدوليين إلى العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG