روابط للدخول

خلفيات الترابط بين قوى اليمين المتطرف في أوروبا وحزب البعث في العراق


قام الزعيم اليميني المتطرف رئيس حزب الحرية النمساوي (يورغ هايدر) بزيارة ثانية إلى بغداد الأسبوع الماضي على رغم الاحتجاجات الواسعة التي واجهتها زيارته الأولى إلى العاصمة العراقية قبل أشهر. في الوقت عينه أعاد انتقال المرشح اليميني للرئاسة الفرنسية (جان ماري لوبان) إلى الجولة الثانية من الانتخابات التي انتهت قبل نحو أسبوع وفاز فيها الرئيس جاك شيراك بدورة رئاسية ثانية، أعاد مسألة العلاقات بين اليمين المتطرف الفرنسي والنظام العراقي إلى طور جديد من النقاش السياسي. هنا يصح التساؤل عن خلفيات هذا الترابط بين هايدر وصدام حسين ولوبان. بين قوى اليمين المتطرف في أوروبا وحزب البعث الذي يتزعمه في العراق الرئيس صدام حسين. ويصح التساؤل أيضاً حول ما إذا كانت هذه العلاقات تقوم على أبعاد ودوافع سياسية بحتة هدفها معارضة الولايات المتحدة أم أنها تقوم على أسباب أيديولوجية تجمع تلك الأفكار والقوى في نسق فكري واحد. في إطار هذه الأسئلة وأخرى غيرها، أجرينا الحوار التالي مع الباحث السياسي التونسي (العفيف الأخضر).

على صلة

XS
SM
MD
LG