روابط للدخول

انفجار كبير جنوبي روسيا / السلطات الفلسطينية تعتقل ناشطين من حماس


- لقي أكثر من 30 شخصا مصرعهم وأُصيب ما يزيد عن مائة وخمسين آخرين بجروح في انفجار هزّ مدينة (كاسبييسك) جنوبيّ روسيا. - أفادت وكالات أنباء بأن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية لإنهاء حصار كنيسة المهد في بيت لحم، قد فشلت على ما يبدو اليوم الخميس. - اعتقلت السلطات الفلسطينية ما لا يقل عن 14 عضوا في حركة حماس في الضفة الغربية. - التقى المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حامد كارزاي) والملك الأفغاني السابق (ظاهر شاه) اليوم.

تفاصيل الأنباء..

- لقي أكثر من 30 شخصا مصرعهم وأُصيب ما يزيد عن مائة وخمسين آخرين بجروح في انفجار هزّ مدينة (كاسبييسك) جنوبيّ روسيا اليوم الخميس وسط احتفالات بالذكرى السابعة والخمسين للانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية. مسؤولون روس أفادوا بأن معظم الضحايا كانوا من الجنود والمحاربين القدماء والأطفال. الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) وصف مرتكبي الانفجار بأنهم "أوباش مثل النازيين" على حد قوله، ودعا إلى معاقبتهم. وكان بوتين قارن، قبل الانفجار بقليل، بين خطر الإرهاب الدولي في القرن الـ 21 والنازية خلال الحرب العالمية الثانية. وزارة الخارجية الأميركية استنكرت من جهتها هذا الانفجار، مرجّحة أن العملية هي إرهابية.

- اعتقلت السلطات الفلسطينية ما لا يقل عن 14 عضوا في حركة حماس في الضفة الغربية. الاعتقالات تمت بعد ساعات من مصادقة حكومة الأمن الإسرائيلية المصغرة على إجراء عمليات عسكرية جديدة انتقاما للعملية الانتحارية الفلسطينية في مدينة حيفا الإسرائيلية ليلة الثلاثاء الماضي التي أسفرت عن 15 قتيلا و60 جريحا. يُذكر أن الكثير من الفلسطينيين يتوقعون أن تستهدف القوات الإسرائيلية قطاع غزة اليوم الخميس، فأقبلوا على خزن الطعام خوفا من عمل عسكري مرتقب. إلا أن وزير الإعلام الفلسطيني (ياسر عبد ربه) حذّر من القيام باجتياح الأراضي الفلسطينية من جديد، معربا عن أمله بأن تكون الإدارة الأميركية قد نصحت (شارون) بالعودة ثانية إلى المباحثات التي هي الحل السياسي الوحيد، على حد قوله.

- في خبر آخر من الشرق الأوسط، أفادت وكالات أنباء بأن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية لإنهاء حصار كنيسة المهد في بيت لحم، قد فشلت على ما يبدو اليوم الخميس. تقارير سابقة كانت أشارت إلى أن المفاوضين توصلوا إلى اتفاق ينص على السماح لجميع الفلسطينيين المتحصنين في الكنيسة، بمغادرتها باستثناء 13 شخصا مشتبها بهم. لكن الجانب الفلسطيني طالب في اللحظة الأخيرة بأن يدخل مراقبون أوروبيون الكنيسة التي تُعتبر مكان ولادة السيد المسيح عليه السلام، ويبقوا فيها لحين إعلان دولة ما استعدادها لمنح هؤلاء المتشددين حق اللجوء. الاتحاد الأوروبي أعلن أنه يبحث عن دول تقبلهم. وقال مفوض الاتحاد للسياسات الخارجية والأمنية (خافيير سولانا) إن مشاكل شرعية تؤجل إيجاد حل لهذه المسألة.

- التقى المستشار الألماني (غيرهارد شرويدر) رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حامد كارزاي) والملك الأفغاني السابق (ظاهر شاه) اليوم. (شرويدر) أعرب عن تأييده لتمديد بقاء قوات حفظ الأمن الدولية في العاصمة الأفغانية الى ما بعد العشرين من حزيران المقبل، الذي يُعَد الموعد النهائي لوجود هذه القوات هناك، حسب التفويض الحالي. وأعلن (كارزاي) أنه من الصعب معرفةُ مدة إقامة القوات الدولية في كابل لأن ذلك يتعلق بمستوى الاستقرار في البلاد. وأضاف (كارزاي) أنه يرغب في توسيع عمل القوة الدولية المتعددة الجنسيات إلى خارج العاصمة كابل، إلا أن (شرويدر) عارض هذه الفكرة.
بعد اختتام زيارته إلى أفغانستان، وصل المستشار الألماني العاصمة الأوزبكية (طشقند)، وذلك لأجراء محادثات مع الرئيس الأوزبكي اسلام كريموف غدا الجمعة.

- من جهة اخرى قال قائد القوات البريطانية المرابطة في افغانستان ان قوات التحالف الدولي اوشكت على كسب الحرب ضد تنظيم القاعدة وحركة طالبان داخل البلاد.
على الصعيد ذاته، افادت وكالة الصحافة الأسلامية الأفغانية ان صاروخين على الأقل أُطلقا على مطار مدينة (جلال آباد) شرقي افغانستان الليلة الماضية، دون ان يسفرا عن وقوع ضحايا او أضرار في المطار. الوكالة أضافت ان هذه الضربة هي الأولى على مطار (جلال اباد) منذ سقوط نظام طالبان في افغانستان العام الماضي.

- أفادت وكالة الصحافة الإيرانية الرسمية بأن رئيس اللجنة البرلمانية للسياسة الخارجية (محسن ميردامادي) حُكم عليه بالسَّجْن ستة أشهر بسبب نشاطاته الصحفية. كما مُنع (ميردامادي) من ممارسة الصحافة مدة أربعة سنوات وفُرضت علية غرامة مالية. إضافة إلى ذلك، تم تعليق إصدار مجلة (نوروز) التي يرأس (ميردامادي) هيأة تحريرها، مدة ستة أشهر. الصحافي الإيراني اتُهم بنشر معلومات كاذبة تسيء إلى سمعة مسؤولي الدولة، ومحاولة تحريض الجماهير ومخالفة قواعد إجراء الانتخابات. وكان نُقل عن (ميردامادي) أمس الأربعاء أن الولايات المتحدة وإيران أجرتا محادثات سرية في قبرص وسويسرا. إلا أن كلا من واشنطن وطهران نفتا إجراء مثل هذه المحادثات الثنائية.

- وصلت وزيرة الدفاع الفرنسية (ميشال أليو – ماري) إلى مدينة (كراتشي) الباكستانية اليوم الخميس للإشراف على التحقيق في الانفجار الانتحاري الذي أسفر يوم أمس عن مقتل 11 مواطنا فرنسيا وباكستانييْن. ومن المقرر أن تلتقي (أليو – ماري) أشخاصاً في ذلك الانفجار. يُُذكر أن سيارة مفخخة اصطدمت بحافلة تقل خبراء بحرية فرنسيين كانوا في مهمة لتشغيل غواصة جديدة اشترتها باكستان من فرنسا. ولم تعلن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن الحادث، إلا أن باريس وإسلام آباد تشتبهان بأن أعضاء في تنظيم القاعدة ربما كانوا وراء الحادث. قوات الأمن الباكستانية وُضعت في حالة تأهب قصوى بعد الحادث. ووصف الرئيس الباكستاني (برويز مشرف) الانفجار الانتحاري بأنه عملية إرهابية دولية، على حد تعبيره.
وقد دانت وزارة الخارجية الأميركية بشدة الحادث واعتبرته اعتداءً على حليفيْن للولايات المتحدة في الحرب الدولية على الإرهاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG