روابط للدخول

الملف الأول: منظمة أصوات في البرية تستنكر العقوبات الذكية / العراق يدعو العالم الى وقف العدوان الاميركي عليه


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة على تطورات الاخبار العراقية على المستويات العربية والاقليمية والعالمية، وكما تناقلتها تقارير الصحف ووكالات الانباء العالمية. من موضوعات الملف لهذا اليوم: - مجلس الامن يصل الى اتفاق حول نظام جديد للعقوبات ضد العراق، والبيت الابيض يثني عليه. - منظمة أصوات في البرية تستنكر العقوبات الذكية. - العراق يدعو العالم الى وقف العدوان الاميركي عليه. - الزعيم النمساوي اليميني المتطرف هايدر يدافع عن زيارته للعراق. ويضم الملف الذي أعده لكم اليوم، أكرم أيوب، مجموعة أخرى من الانباء والرسائل الصوتية والتعليقات واللقاءات ذات الصلة.

--- فاصل ---

نبدأ الملف العراقي اليوم بمحور العقوبات الاقتصادية على العراق، حيث أعلنت الولايات المتحدة أن اتفاقاً قد أبرم في الأمم المتحدة على تطبيق نظام جديد للعقوبات المفروضة على العراق. وأفادت وكالة فرانس بريس أن من المتوقع أن يصوت مجلس الأمن رسمياً على تبني الترتيبات الجديدة هذا اليوم، وان يتم العمل بها في الثلاثين من شهر مايس الجاري. ويتضمن النظام الجديد تغييرات في أسلوب تطبيق العقوبات الدولية ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء. وبموجب نظام العقوبات الجديد، فإن العراق لا يحتاج لموافقة مجلس الأمن سوى على استيراد السلع التي يمكن استخدامها في صناعة الأسلحة.
هذا وقد أشاد البيت الابيض أمس باتفاق الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن على ادخال تعديلات على العقوبات المفروضة على العراق، معتبرا هذا الامر "خطوة الى الامام" ستساهم في منع اسلحة الدمار الشامل العراقية.
ونقلت وكالة أسوشيتد بريس عن المتحدث بإسم البيت الابيض آري فلايشر ان قائمة السلع المستوردة التي اعيد النظر بها وستخضع للتدقيق تعطي الامل بتعزيز مراقبة الجهود العراقية المبذولة بهدف الحصول، بصورة غير شرعية، على معدات لبرامج امتلاك اسلحة دمار شامل، إضافة الى أنها ستسمح بإدخال سلع انسانية مخصصة للشعب العراقي بحرية اكثر.
وأشار المتحدث بإسم البيت الابيض الى ان مجلس الامن سيصوت على الاتفاق الجديد هذا الاسبوع.
فلايشر اعتبر النظام الجديد في صالح الشعب العراقي، لكنه أشار الى ان العراقيين لن يحصلوا على الفائدة التامة منه، إذا واصل صدام حسين التلاعب ببرنامج النفط مقابل الغذاء، عن طريق عمليات البيع غير المشروعة، واستيفاء الرسوم الاضافية.
الى هذا، نقلت وكالة اسوشيتدبريس عن المتحدث بإسم الخارجية الاميركية ريتشارد باوتشر أن الاتفاق الجديد يشدد من سيطرة الامم المتحدة على المواد التي يمكن للعراق أن يستخدمها في إعادة التسلح، لكنه، أي الاتفاق، سيرفع القيود عن استيراد السلع المدنية.

--- فاصل ---

وماذا عن الموقف الروسي حيال النظام الجديد للعقوبات، باعتبار ان روسيا من الدول الحليفة للعراق؟
وكالة أسوشيتيدبريس نقلت عن فلايشر ان روسيا لعبت دورا بناءا تماما في صياغة الاتفاقية التي تم التوصل اليها. كما أشارت وكالة فرانس بريس الى احتمال ان يحظى الملف العراقي بحصة كبيرة من النقاش في محادثات القمة التي ستجري بين الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسط عدم الارتياح الروسي من التقارير التي تتحدث عن استعدادات اميركية لهجوم عسكري ضد نظام صدام حسين ضمن المرحلة التالية من الحرب ضد الارهاب. ونقلت وكالة الانباء عن دبلوماسي اميركي قوله ان روسيا لا تنظر الى احتمال القيام بعمل عسكري على نحو إيجابي، لكنها تشاطر واشنطن الرغبة في عودة المفتشين الى العراق، ومعربا عن اعتقاده بأن الامور قد لاتصل الى حد الخلاف بين البلدين في حالة فشل الضغوط، والاضطرار للنظر في الخيارات العسكرية.

--- فاصل ---

وماذا عن احتمالات الموقف السوري من النظام الجديد للعقوبات على العراق باعتبار ان سوريا حاليا من الدول الاعضاء في مجلس الامن؟ المزيد من الاضواء حول هذا الموضوع في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في بيروت علي الرماحي الذي التقى بمراقب سياسي سوري:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

من ناحيتها اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الاميركية في عددها الصادر اليوم ان الادارة الاميركية ترى ان القواعد الجديدة للعقوبات على العراق ستقضي على أية ادعاءات مشروعة لصدام بأن الامم المتحدة تتحمل المسؤولية عن عذابات الشعب العراقي وجوعه، كما انها ستخفف من الانتقادات العديدة للسياسة المتبعة حاليا بهذا الشأن. وأشارت الصحيفة الى إمكانية ان تصبح التغييرات في نظام العقوبات أداة لصالح الادارة الاميركية التي تسعى لكسب التأييد الدولي للقيام بحملة عسكرية محتملة للاطاحة بالرئيس العراقي. ونقلت الصحيفة عن ديفيد ماك من معهد الشرق الادنى والمسؤول السابق عن الشرق الاوسط أثناء أزمة الكويت، قوله ان المسألة تتعلق بالحرب النفسية التي شنها النظام العراقي على مدى السنوات، ملقيا باللوم على عقوبات الامم المتحدة وعلى الولايات المتحدة فيما حل بالعراق من مشكلات إنسانية، كما أن الترتيبات الجديدة ستؤدي الى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وبين الشركاء في التحالف الدولي ضد الارهاب –بحسب تعبير ماك في صحيفة واشنطن بوست.

--- فاصل ---

بالمقابل استنكرت منظمة أصوات في البرية نظام العقوبات الذكية، مشيرة الى ان الترتيبات الجديدة سوف لن تساعد الشعب العراقي.
الزميلة زينب هادي تعرض للبيان الذي أصدرته المنظمة:

(تقرير زينب هادي)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، وجه الزعيم النمساوي اليميني يورغ هايدر أمس الثلاثاء انتقادات غير مباشرة الى الولايات المتحدة للتسبب في موت الاطفال وفي الولادات المشوهة بعد حرب الخليج. وذكرت وكالة اسوشيتدبريس ان هايدر وصف الرحلة التي قام بها الى العراق بأنها لاغراض إنسانية، وقد أصطحب معه طفلين عراقيين للعلاج من السرطان في النمسا.
وقال هايدر خلال مؤتمر صحافي ان ما يصل الى 5000 طفل عراقي يموتون شهريا في العراق وان عدد الاطفال الذين يولدون بتشوهات ويعانون من اللوكيميا قد أرتفع بشكل حاد منذ وقوع حرب الخليج.
هايدر أشار الى تدني مستوى الخدمات الصحية في العراق بعد عقد من الزمان على العقوبات، مكررا القول بأنه زار العراق، المعزول دوليا، بصفة شخصية، مضيفا انه يتحتم على الرأي العام العالمي التفكير في ما اذا كان من الملائم ان تفرض الامم المتحدة عقوبات سياسية بضغط من قوة عظمى وحيدة، في إشارة الى الولايات المتحدة، كما تقول وكالة الانباء.وقال هايدر ان خمسة عشر طفلا عراقيا مصابا باللوكيميا سيعالجون قريبا في النمسا، وزعم أن العراق لا يخزن أسلحة بايولوجية أو كيمياوية، مؤكدا على عدم إمكانية ذلك بعد عشر سنوات من الحصار، ولافتا الى ان الولايات المتحدة هي التي زودت العراق قبل حرب الخليج بالمواد البايولوجية المستخدمة في انتاج الاسلحة.
وذكرت وكالة فرانس بريس ان هايدر التقى بنائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز وان المسؤولين شددا على الحاجة لمواصلة التعاون بين حزب الحرية النمساوي وحزب البعث الحاكم في العراق.
وقد أثارت زيارة هايدر الاخيرة للعراق توترا جديدا في الائتلاف النمساوي - بحسب ما أفادت وكالة الصحافة الالمانية.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد العراقي ذكرت وكالة اسوشيتيدبريس ان الولايات المتحدة منحت تأشيرات دخول للوفد العراقي، للمشاركة في مؤتمر دولي للطفولة يعقد في مقر منظمة الامم المتحدة.
وكانت بغداد اتهمت السلطات الاميركية برفض منح تأشيرات دخول الى الاراضي الاميركية للوفد العراقي بحسب ما نقلت وكالة فرانس بريس عن وكالة الانباء العراقية.
ونقلت وكالة اسوشيتيدبريس عن مسؤول عراقي فضل عدم الكشف عن هويته ان التأشيرات قد منحت في وقت متأخر من يوم أمس الثلاثاء.

--- فاصل ---

أكد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز امس ان هناك تصعيدا خطيرا في النهج العدواني الاميركي على العراق داعيا الدول المستقلة والمحبة للسلام الى اعلان رفضها للنزعة العدوانية الاميركية ومقاومتها لها.
وكالة فرانس بريس قالت ان هذه التصريحات جاءت لدى افتتاحه الاجتماع السابع للجنة المتابعة المنبثقة عن مؤتمر بغداد بمشاركة شخصيات برلمانية وسياسية عربية واجنبية.
وقال عزيز ان الفترة الماضية شهدت تصعيدا خطيرا في النهج العدواني الاميركي على العراق. واصبح الاميركيون يتحدثون علنا عن خططهم لشن عدوان عسكري واسع النطاق على العراق بل غزوه بالقوة المسلحة وتغيير نظامه الوطني.
وشدد عزيز على ان سبب الموقف العدائي الاميركي تجاه العراق هو الموقف المستقل لقيادة العراق الوطنية – بحسب وكالة الانباء.

--- فاصل ---

وشنت صحيفة العراق الرسمية هجوما أمس على مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي كونداليزا رايس واصفة إياها بالمجرمة – بحسب تعبيرها، بسبب التصريحات التي جاء فيها أنه من غير المحتمل أن يقنع صدام حسين أحد بأنه قد تخلص من أسلحة الدمار الشامل.
وذكرت وكالة أسوشيتيد بريس أن رايس أدلت بهذه التصريحات لشبكة أخبار (سي ان ان)، معربة عن شكوكها في تمكن الرئيس العراقي من العيش بسلام مع جيرانه، والتخلي عن اضطهاد شعبه.
واتهمت الصحيفة العراقية رايس بالجنون بعد مشاهدتها للعراقيين يحتفلون بحماس بعيد ميلاد الرئيس العراقي، مشيرة الى ان اللهجة الاميركية المتشددة ضد العراق هي محاولة لصرف انتباه العالم عن الجرائم الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

--- فاصل ---

أما على صعيد أخبار النفط، فقد ذكرت وكالة فرانس بريس ان تصدير النفط العراقي سيستأنف يوم غد الخميس بعد اتخاذ العراق قرارا بهذا الشأن وبعد شهر من التوقف.
وكالة فرانس بريس نقلت عن وكالة الانباء العراقية الرسمية ان النفط العراقي سيحمل في الناقلات اعتبارا من الغد التاسع من مايس.

--- فاصل ---

وفي خبر مختلف، رأت الكويت أن رغبة العراق في إعادة الارشيف الوطني الكويتي عن طريق الجامعة العربية لا الامم المتحدة تمثل محاولة للتنصل من الالتزامات التي أقر بها. التفاصيل في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في الكويت محمد الناجعي:

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG