روابط للدخول

اتفاقية تجارية طويلة الأمد بين العراق وروسيا / نظام جديد للعقوبات المفروضة على العراق


- نقلت وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء اليوم عمن وصفتها بمصادر موثوقة أن روسيا والعراق قد يوقعان على اتفاقية طويلة الأمد للتعاون الاقتصادي في غضون شهر واحد. - أعلنت الولايات المتحدة أن اتفاقاً أبرم في الأمم المتحدة على تطبيق نظام جديد للعقوبات المفروضة على العراق. - ذكرت وكالة (أسوشيتيدبرس) أن الولايات المتحدة منحت تأشيرات دخول للوفد العراقي المشارك في مؤتمر دولي للطفولة يعقد في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء اليوم عمن وصفتها بمصادر موثوقة أن روسيا والعراق قد يوقعان على اتفاقية طويلة الأمد للتعاون الاقتصادي في غضون شهر واحد.
وأضافت الوكالة أن الطرفين يناقشان الآن التفاصيل النهائية لهذه الاتفاقية التي سيكون أمدها عشر سنوات ويتم بموجبها تنفيذ سبعة وستين مشروعا استثماريا رئيسيا في قطاعات مختلفة، بينها إنتاج النفط والغاز والمواصلات والخدمات الصحية. وأفيد بأن تكاليف هذه المشاريع تقدر بين أربعين مليار وستين مليار دولار.
وقد تم الاتفاق على بدء برنامج التعاون الثنائي الجديد أثناء زيارة وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد إلى موسكو في الشهر الماضي.

- أعلنت الولايات المتحدة أن اتفاقاً أبرم في الأمم المتحدة على تطبيق نظام جديد للعقوبات المفروضة على العراق. وأفادت وكالة (فرانس برس) بأن من المتوقع أن يصوت مجلس الأمن رسمياً على تبني الترتيبات الجديدة اليوم على أن يتم العمل بها في الثلاثين من الشهر الحالي. ويتضمن النظام الجديد تغييرات في أسلوب تطبيق الحظر الدولي ضمن برنامج (النفط مقابل الغذاء) بحيث لن يحتاج العراق موافقة مجلس الأمن سوى على استيراد السلع التي يمكن استخدامها في صناعة الأسلحة.

- وكالة (أسوشيتدبرس) نقلت عن الناطق باسم الخارجية الأميركية (ريتشارد باوتشر) أن الاتفاق الجديد يشدد من سيطرة الأمم المتحدة على المواد التي يمكن للعراق أن يستخدمها في إعادة التسلح، لكنه، أي الاتفاق، سيرفع القيود عن استيراد السلع المدنية.

- اعتبرت صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية في عددها الصادر اليوم أن الإدارة الأميركية ترى أن القواعد الجديدة للعقوبات على العراق ستقضي على أية ادعاءات مشروعة لصدام بأن الأمم المتحدة تتحمل المسؤولية عن معاناة الشعب العراقي. كما أنها ستخفف من الانتقادات العديدة للسياسة المتبعة حاليا في هذا الشأن. وأشارت الصحيفة إلى إمكانية أن تصبح التغييرات في نظام العقوبات أداة لصالح الإدارة الأميركية التي تسعى لكسب التأييد الدولي للقيام بحملة عسكرية محتملة لإطاحة بالرئيس العراقي، بحسب تعبيرها.

- نقلت وكالة (أسوشييتد برس) عن مسؤول في الحزب الراديكالي الصربي تصريحه الأربعاء في العاصمة اليوغسلافية بلغراد بأن قياديين في هذا الحزب اليميني المتطرف توجهوا إلى العراق في مسعى لتعزيز العلاقات مع حكومة صدام حسين.
المسؤول الحزبي الذي رفض الكشف عن هويته ذكر أن زعيم الحزب الراديكالي (فويتسلاف ششيلي) و (جيفوراد إيغيتش)، أحد مسؤولي الحزب الاشتراكي والمتحالف مع الرئيس اليوغسلافي السابق (سلوبودان ميلوشيفيتش) "توجها أخيرا إلى العراق في زيارة قصيرة"، بحسب تعبيره.
صحيفة (داناش) التي تصدر في بلغراد وصفت في عددها الصادر اليوم الأربعاء الزيارة بأنها سرية مشيرة إلى أنها تستهدف جمع الأموال للمعارضة الصربية التي تعاني من نقص في السيولة منذ الإطاحة ب (ميلوشيفيتش) قبل عامين، بحسب ما ورد في النبأ الذي بثته وكالة (أسوشييتد برس).

- أعلنت بغداد الأربعاء أن عدد وفيات العراقيين بسبب العقوبات الاقتصادية الدولية بلغ أكثر من أربعة عشر ألفا وسبعمائة حالة خلال شهر آذار الماضي.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن وزارة الصحة العراقية قولها اليوم إن "أربعة عشر ألفا وسبعمائة وستة وخمسين شخصا، بينهم خمسة آلاف وستمائة وأربعة وعشرون طفلا، توفوا خلال آذار بسبب الإسهال وسوء التغذية وأمراض القلب ومشاكل الجهاز التنفسي والسرطان وغيرها" بحسب تعبير الوزارة.

- وجه الزعيم النمساوي اليميني المتطرف (يورغ هايدر) الثلاثاء انتقادات غير مباشرة إلى الولايات المتحدة بالتسبب في وفيات الأطفال العراقيين وفي الولادات المشوهة بعد حرب الخليج. وكالة (أسوشيتدبرس) ذكرت أن (هايدر) وصف زيارته الأخيرة إلى بغداد بأنها إنسانية.
وقال (هايدر) إن ما يصل إلى خمسة آلاف طفل يموتون شهريا في العراق وان عدد الأطفال الذين يولدون بتشوهات ويعانون من سرطان الدم ارتفع بشكل حاد منذ حرب الخليج.
كما أشار إلى تدني مستوى الخدمات الصحية في العراق بعد عقد من الزمان على العقوبات الدولية. وزعم أن بغداد لا تخزن أسلحة بيولوجية أو كيماوية لافتا إلى أن الولايات المتحدة هي التي زودت العراق قبل حرب الخليج بالمواد البيولوجية المستخدمة في إنتاج الأسلحة، بحسب ما نقل عنه.

- ذكرت وكالة (أسوشيتيدبرس) أن الولايات المتحدة منحت تأشيرات دخول للوفد العراقي المشارك في مؤتمر دولي للطفولة يعقد في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك.
وكانت بغداد اتهمت السلطات الأميركية برفض منح تأشيرات دخول إلى الأراضي الأميركية للوفد العراقي، بحسب ما نقلت وكالة (فرانس برس) عن وكالة الأنباء العراقية الرسمية.
ونقل عن مسؤول عراقي فضل عدم الكشف عن هويته أن التأشيرات منحت في وقت متأخر الثلاثاء.

- ذكرت وكالة (فرانس برس) أن تصدير النفط العراقي سيستأنف يوم الخميس إثر اتخاذ بغداد قرارا بهذا الشأن بعد شهر من التوقف.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن النفط العراقي سيحمل في الناقلات اعتبارا من التاسع من أيار الحالي.

على صلة

XS
SM
MD
LG