روابط للدخول

الملف الأول: اتفاق في مجلس الأمن على تعديل نظام العقوبات المفروضة على العراق / تنسيق كردي ضد الجماعات الإرهابية في المنطقة


مستمعي الكرام.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم مع ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات ومستجدات عراقية تناولتها بالعرض والتحليل تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية. ومنها: - الخمسة الكبار في مجلس الأمن يتوصلون إلى اتفاق على تعديل نظام العقوبات المفروضة على العراق، ومن المرجح أن يصوت المجلس على النظام الجديد غدا الأربعاء. - روسيا ترحب بنتائج المفاوضات بين العراق والأمم المتحدة وتعتبر اتفاقهما على جولة ثالثة من المحادثات مؤشرا إيجابيا. - استئناف صادرات النفط الخام العراقي تؤدي إلى خفض الأسعار في السوق العالمية. - الحزبان الكرديان الرئيسان اللذان يديران منطقة كردستان العراق يتفقان على تنسيق الجهود ضد الجماعات الإرهابية في المنطقة. وفي الملف الذي أعده ويقدمه محمد إبراهيم موضوعات أخرى فضلا عن تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

تقدمت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بمشروع قرار وضعته واشنطن حول إصلاح نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق.
ومن المتوقع أن يصوت كامل أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر على القرار في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.
وتهدف هذه الإصلاحات إلى التخفيف من وطأة العقوبات الحالية على العراقيين، وذلك بالسماح باستيراد السلع غير العسكرية، مع الحيلولة دون استيراد أي بضائع قد تُستخدم لأغراض عسكرية.
المزيد من التفصيلات في سياق هذا التقرير الذي أعد بالاستناد إلى عدد من تقارير وكالات الأنباء:
".. يعتزم مجلس الأمن التصويت غداً الأربعاء على مشروع قرار عن قائمة السلع ذات الاستخدام المزدوج التي تحدد ما يُمنع العراق من استيراده, وذلك بعدما توصلت الدول الخمس دائمة العضوية في المجلس إلى اتفاق على مشروع القرار اثر مشاورات مكثّفة, استمرت شهوراً خصوصاً بين الولايات المتحدة وروسيا.
ويهدف القرار إلى تشديد الحظر العسكري على العراق في مقابل تخفيف القيود المفروضة على تدفق السلع والبضائع المدنية التي يحتاجها الشعب العراقي.
ونقل تقرير لوكالة أسيوشييتدبريس للأنباء عن رئيس الدورة الحالية للمجلس، سفير سنغافورة كيشور مهبوباني أنه لا يتوقع أية مشكلات كبيرة باعتبار أن الاتفاق تم بعد عمل دؤوب قام به الأعضاء الدائمون في المجلس.
ومن المقرر، كما أفاد دبلوماسيون في المنظمة الدولية، أن يقوم اليوم عدد من الخبراء بدراسة الصيغة المعدة للقرار فيما يرجح أن يعرض غدا على أعضاء المجلس للتصويت عليه.
البرنامج الجديد للعقوبات سيغير آلية عمل برنامج النفط مقابل الغذاء الذي بدأ العمل به عام 1996 لمساعدة الشعب العراقي في تخفيف آثار العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده منذ اجتياح القوات العراقية الكويت عام 1990وذلك عبر توفير الاحتياجات الإنسانية الضرورية.
وتعتبر الولايات المتحدة الاتفاق على قائمة السلع المعروفة بـ GRL انتصاراً للموقف الأميركي باعتبار أن القائمة وسيلة لوقف المراقبة على استيراد المواد المدنية مع تشديد القيود على المواد ذات الاستخدام المزدوج لغايات مدنية وعسكرية, مع بقاء الأمم المتحدة في موقع الإشراف التام على الواردات والصادرات العراقية حيث تسيطر على العائدات النفطية وسبل إنفاقها.
وكانت الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا, كحل وسط, قبل ستة شهور, على صيغة توفيقية بشطرين: الأول, التزام روسيا اعتماد قرار قائمة السلع قبل انتهاء المرحلة الراهنة من برنامج (النفط مقابل الغذاء) نهاية الشهر الجاري, وهذا ما تحقق. والثاني التعهّد بإيضاح الغموض في القرار 1284, وهو ما بقي تعهداً ولم يتطوّر إلى اجتماعات أو مناقشات تنفيذاً للطلب الروسي. وكانت روسيا أصرّت على التناول الشمولي لملف العراق بما فيه تعليق الحظر العسكري, الأمر الذي لم يتجسّد في إجراءات حتى الآن.
وشدّدت مصادر بريطانية على أهمية وحدة الدول الخمس في الملف العراقي, وأشارت إلى التمييز في التعامل مع التهديد الذي تشكّله الحكومية العراقية من الناحية الأمنية, وبين عدم معاقبة المدنيين). وقالت إن هذا المشروع يعيد تركيز العقوبات عمليا , ويسهل فك القيود عن العقود المعلّقة.
وبقي موقف سورية, العضو العربي الوحيد في المجلس, غامضاً. وقال ديبلوماسي سوري إن الوفد سينتظر المشروع الرسمي, ثم سينتظر تعليمات من دمشق.
ويتضمن مشروع القرار فقرة تمدد برنامج النفط للغذاء للمرحلة الـ 11, لفترة ستة شهور إضافية. ويقرّر المجلس بموجب المشروع (مراجعة معمّقة) لقائمة السلع وإجراءاتها مع الاستعداد للنظر في أية تعديلات ضرورية لها. ويطلب من الأمين العام أن يُقدّم تقريراً في شأن تطبيق قائمة السلع مع انتهاء المرحلة الحادية عشرة.
وأرفق مشروع القرار بقائمة إجراءات مفصّلة لتطبيقه..."

وقد أفاد تقرير لوكالة فرانس بريس من نيويورك بأن الولايات المتحدة اتهمت أمس كوبا وسورية وليبيا برعاية الإرهاب الدولي والسعي من أجل امتلاك أسلحة للدمار الشامل وأنها من الممكن أن تضيف هذه الدول إلى قائمة دول محور الشر التي تضم حاليا العراق وإيران وكوريا الشمالية.
كما جاء في تقرير لوكالة رويترز أن الولايات المتحدة هددت أمس بضم ليبيا وسورية وكوبا إلى محور الشر بعدما اتهمتها بالسعي لامتلاك أسلحة الدمار الشامل وحذرت واشنطن من أنها قد تتخذ إجراءات لضمان أن هذه الدول الثلاث لن تزود الإرهابيين بمثل تلك الأسلحة. وفي خطاب بعنوان (ما وراء محور الشر) قال مساعد وزير الخارجية الأميركي جون بولتون انه بالإضافة إلى العراق وإيران وكوريا الشمالية التي وصفها الرئيس جورج بوش قبل شهور بأنها محور للشر، فان هناك دولا مارقة أخرى عازمة على امتلاك أسلحة الدمار الشامل وخاصة الأسلحة البيولوجية.

--- فاصل ---

رحبت روسيا بتطور المحادثات الجارية بين العراق والأمين العام للأمم المتحدة. واعتبرت اتفاق الطرفين على جولة ثالثة من المفاوضات بين وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، خطوة في الاتجاه الصحيح. مزيد من التفصيلات في تقرير أعده ويقدمه ميخائيل الاندارينكو:

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أن موسكو ترحب بالمحادثات بين وزير الخارجية العراقي (ناجي صبري الحديثي) والأمين العام للأمم المتحدة (كوفي أنان). وكالة (إيتار – تاس) الروسية الرسمية للأنباء نقلت عن البيان أن روسيا كانت تؤيد هذه الفكرة من البداية. وأشارت الوثيقة إلى أن المحادثات بين بغداد والمجتمع الدولي التي انتهت في نيو يورك أخيراً، تشكل "خطوة جديدة ترمي إلى تسوية الوضع المحيط بالعراق" على حد تعبير الخارجية الروسية. كما أعربت موسكو عن الأمل بأن يكون الحوار بين الطرفين شاملا ويتضمن استئناف التعاون المتعدد الجوانب بين بغداد والأمم المتحدة في مجال نزع السلاح ورفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق." وتابع البيان أن "روسيا مستعدة لبذل قصارى الجهود من أجل إيجاد حلول سياسية ودبلوماسية للقضية العراقية يقبلها الجميع، بما يتناسب وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

نائب رئيس الصندوق الروسي للصناعة والاستثمارات (يوري تاريلوف) الذي اتصلنا به هاتفياً علق على الترحيب الروسي بالحوار بين العراق والأمم المتحدة وقوّم التعاون بين موسكو وبغداد.

(مقابلة)

--- فاصل ---

سيحاول الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الحصول على تأييد أوروبي لسياسته في شأن العراق عندما يزور ألمانيا الشهر الجاري.
ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن كارستين فويغت منسق العلاقات الألمانية الأميركية في وزارة الخارجية قوله في برلين لمجموعة من المراسلين الأجانب إن بوش تحدث عن هذه القضية علنا في بلاده بهدف حشد الرأي العام الأميركي، وهو بحاجة لطرح الموضوع هنا أيضا في مسعى لإقناع الأوروبيين بتأييد سياسته تجاه بغداد وحربه ضد الإرهاب.
ورأى المسؤول الأميركي أن موقف بوش كان له صدى جيد داخل الولايات المتحدة لكنه لم يستطع تسويقه بين صفوف الرأي العام الأوروبي.
وإذ أكد الناطق الألماني أن المسؤولين الأميركيين والألمان غير مختلفين في شأن العراق وخطورة تطويره وامتلاكه أسلحة للدمار الشامل لكن الألمان يميلون أولا إلى استخدام جميع الوسائل السياسية والدبلوماسية عبر الأمم المتحدة لإقناع العراق بإعادة المفتشين الدوليين والتأكد من القضاء على قدراته في هذا المجال. لافتا إلى أنه في حال فشل كل هذه الجهود فإن ألمانيا قد تشارك الولايات المتحدة في عمل عسكري ضد العراق شرط أن تمتلك الإدارة الأميركية رؤية واضحة عن طبيعة الحكومة التي يمكن أن تخلف نظام الرئيس صدام حسين.

--- فاصل ---

في بيروت تحدث مراسلنا، علي الرماحي، مع خبير لبناني في الشؤون العربية والدولية عن تطورات المفاوضات العراقية مع الأمم المتحدة بعد تعدد جولات الحوار بين وزير الخارجية العراقي والأمين العام للأمم المتحدة. وهل أن إطالة أمد التفاوض يستهدف تأخير عمل عسكري أميركي محتمل ضد العراق.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

هبطت أسعار النفط الخام في السواق العالمية بعدما أعلنت بغداد أنها ستستأنف ضخ النفط بعد توقف دام شهرا احتجاجا على التوغل الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية.
فقد انخفضت أسعار نفط المسلم في شهر حزيران المقبل بمقدار خمسين سنتا فوصلت إلى خمسة وعشرين دولارا واثنين وستين سنتا.
كما انخفض سعر زيت التدفئة بمقدار دولار وخمسة وخمسين سنتا للغالون الواحد.
يذكر أن العراق يستعد، تنفيذا لقرار أصدره مجلس الوزراء، لاستئناف عمليات تصدير النفط الخام اعتبارا من منتصف الليلة بعد التوقف عن إنتاج نحو مليوني برميل نفط يوميا لمدة 30 يوما. ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن مصدر في مكتب إحدى المؤسسات الآسيوية التي تشتري النفط العراقي لقد تلقينا إشعارا من الجهات العراقية المختصة تفيد بقرار استئناف تصدير النفط اعتبارا من منتصف ليل الثلاثاء.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن هذا الإشعار وصل عبر الفاكس ويعتقد أن نسخا منه وصلت إلى جهات أخرى تشتري النفط الخام العراقي. وكان العراق أعلن الليلة قبل الماضية عن استئناف عمليات تصدير النفط اثر القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء في الاجتماع الذي ترأسه الرئيس صدام حسين أول من أمس. ويصدر العراق حاليا، من منفذيه في الجنوب عبر مياه الخليج والشمال عبر ميناء جيهان التركي على المتوسط، بحدود مليوني برميل نفط يوميا بموجب مذكرة التفاهم التي وقعها مع الأمم المتحدة منتصف 1996 المعروفة باسم النفط مقابل الغذاء.
وقال المصدر ذاته إن لدى مؤسسته ناقلة أو اكثر بالقرب من ميناء البكر في مياه الخليج استعدادا لتحميل النفط العراقي عند بدء عمليات التحميل من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وحسب البيانات الرسمية العراقية فان عمليات استئناف تصدير النفط العراقي وتحميل الناقلات ستكون جاهزة من الناحية الفنية عند اتخاذ القرار السياسي من قبل القيادة العراقية بهذا الشأن. ولم تعلق الصحف العراقية أمس على قرار استئناف عمليات تصدير النفط العراقي واكتفت بنشره على صفحاتها الأولى.

--- فاصل ---

قررت جماعتان كرديتان رئيستان تديران المناطق الكردية من شمال العراق بذل جهود مشتركة لمواجهة إرهاب تقوم به جماعات إسلامية متطرفة.
ونقل تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن لطيف رشيد ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في لندن، أن الجماعتين اتفقتا على تعاون أمني يشمل تشكيل غرفة عمليات مشتركة تم الاتفاق عليها خلال اجتماع عقده أخيرا جلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني ومسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني.
رشيد قال أيضا إن الزعيمين اتفقا خلال اجتماع نيسان على إكمال تطبيق اتفاقية واشنطن بين الطرفين والتي تم التوصل إليها بوساطة الولايات المتحدة، بما فيها إجراء انتخابات برلمانية جديدة وتشكيل حكومة مشتركة في المنطقة الخاضعة لسيطرتهما منذ حرب الخليج.
الناطق الكردي أوضح أن العمل لمواجهة الإرهاب سيشمل بعضا من الجماعات المتطرفة وخاصة جماعة أنصار الإسلام التي تتألف من عدد من الجماعات منها جماعة جند الإسلام المؤلفة من حوالي مائتين إلى ثلاثمائة عنصر البعض منهم أعترف بعلاقته بشبكة القاعدة التي يرأسها أسامة بن لادن.

--- فاصل ---

يقوم وفد مؤلف من ثمانية عشر من الكنديين والبريطانيين بينهم نواب وصحفيون ونشطاء سياسيون بزيارة العراق للتعبير عن معارضتهم لما وصفوه بجرائم الغرب ضد العراقيين.
ونقل تقرير لوكالة أسيوشتدبريس عن النائب العمالي البريطاني جورج غالوي أن الوفد يسعى إلى إظهار إعلان رأيه علنا بأن ما تتخذه الحكومة البريطانية من مواقف ضد العراق لا تعبر عن وجهات نظرنا.بحسب تعبيره.
واشار تقرير الوكالة إلى أن غالوي الذي سبق له أن زار العراق عدة مرات اجتمع مع نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي، طارق عزيز، كما أنه سيجتمع مع وزير الصحة.
وكان الزعيم السابق لحزب الحرية النمساوي، اليميني المتطرف غيورغ هايدر، اجتمع في بغداد يوم الاثنين مع وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي وأعرب عن تضامنه الكامل مع الشعب العراقي في معاناته جراء العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه.

--- فاصل ---

بينما ينشغل الرأي العام الأميركي بمسائل تمتد من الحرب الدولية على الإرهاب إلى مستلزمات مائدة الطعام، قام الرئيس جورج دبليو بوش، أمس الاثنين، بزيارة لمدرسة في مشيغان، غالبية طلابها من الأميركيين العرب، وتحدث معهم عن إصلاحاته في قطاع التعليم.
وتجول بوش على الصفوف الدراسية في المدرسة واستمع إلى عدد من الطلاب بينهم الطفلة مريم من الصف الرابع والتي يقول مسؤولو المدرسة إنها هاجرت من العراق إلى الولايات المتحدة قبل شهرين. وقد قدمت الطفلة العراقية موضوعا رأت فيه أن التنوع في الولايات المتحدة يشكل عامل قوة لها. وهو أمر أثار دهشة وفرحة الرئيس بوش الذي علق قائلا إن هذه الطفلة الصغيرة التي جاءتنا وهي تعرف القليل عن هذه اللغة تمكنت أن تقف أمام رئيس الولايات المتحدة لتقرأ موضوعا جميلا عن قيم هذا التعدد والتنوع.
الطالبة مريم صرحت بأن الرئيس سألها أولا من أي بلد جاءت فقالت له العراق. وعندما سألها هل كانت تتكلم الانكليزية عندما وصلت الولايات المتحدة فقالت له إنها كانت تعرف القليل منها. مريم أعربت عن سرورها لزيارة الرئيس مدرستها وكانت أسعد عندما اختارها للتحدث معها.

على صلة

XS
SM
MD
LG