روابط للدخول

هايدر ينتقد العقوبات الدولية على العراق / صفقات تجارية متعثرة / وفد كندي-بريطاني يزور العراق


- وجه زعيم اليمين المتطرف النمساوي يورغ هايدر اليوم الثلاثاء انتقادات صارمة الى العقوبات الدولية المفروضة على العراق. - اعلنت بغداد اليوم، ان الولايات المتحدة وبريطانيا تعرقلان صفقات بنحو ثمانية مليارات دولار وقعت في اطار اتفاق النفط مقابل الغذاء. - تقدمت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، يوم امس، بمشروع قرار صاغته واشنطن حول إصلاح نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق. - يقوم وفد مؤلف من ثمانية عشر من الكنديين والبريطانيين بينهم نواب وصحفيون ونشطاء سياسيون بزيارة العراق للتعبير عن معارضتهم لما وصفوه بجرائم الغرب ضد العراقيين.

تفاصيل الأنباء..

- وجه زعيم اليمين المتطرف النمساوي يورغ هايدر اليوم الثلاثاء انتقادات صارمة الى العقوبات الدولية المفروضة على العراق والتي يستعد مجلس الامن لادخال بعض اصلاحات عليها خلال الاسبوع الحالي.
وقال هايدر خلال مؤتمر صحافي في مدينة كلاكنفورت عاصمة ولاية كارينثيا النمساوية: يتحتم على الرأي العام العالمي ان يفكر في ما اذا كان من الملائم ان تفرض الامم المتحدة عقوبات سياسية بضغط من قوة عظمى وحيدة، ملمحا بذلك الى الولايات المتحدة.
هايدر اشار ايضا الى انه قام بزيارة الى بغداد في نهاية الاسبوع الماضي بهدف انساني محض. مضيفا ان خمسة عشر طفلا عراقيا مصابا سرطان الدم، سيعالجون قريبا في النمسا.
على صعيد ذي صلة، اعلن هايدر، انه التقى خلال زيارته العراق، بوزير الخارجية ناجي صبري، الذي ابلغه، انه قبل دعوة وجهة اليه، من وزير الخارجية البلجيكي، لوي ميشال، لزيارة بروكسل، في منتصف شهر حزيران المقبل.
وفي المقابل، نفى ناطق باسم الخارجية البلجيكية، توجيه أي دعوة الى وزير الخارجية العراقي، لزيارة بلجيكا.

- دعا نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز اليوم الثلاثاء "الدول المستقلة والمحبة للسلام" الى الاعلان عن رفضها ومقاومتها للنزعة العدوانية الاميركية، حسب تعبير عزيز.
جاء ذلك في كلمة القاها بمناسبة افتتاح اعمال لجنة المتابعة للمؤتمر الدولي الذي عقد لدعم العراق.
عزيز اشار ايضا في كلمته، الى ان الفترة الماضية شهدت تصعيدا خطيرا في النهج العدواني الاميركي على العراق، حسب تعبيره، واصبح الاميركيون يتحدثون علنا عن خططهم لشن عدوان عسكري واسع النطاق على العراق، بهدف قلب نظام الحكم، مشيرا الى ان هذا التصعيد يشكل ظاهرة خطيرة ليس على العراق فحسب بل وعلى كل الدول المستقلة في العالم.
هذا وقد افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان وفودا من خمس عشرة دولة، تشارك في اجتماعات لجنة المتابعة، التي تستمر اعمالها في بغداد ثلاثة ايام.

- اعلنت بغداد اليوم، ان الولايات المتحدة وبريطانيا تعرقلان صفقات بنحو ثمانية مليارات دولار وقعت في اطار اتفاق النفط مقابل الغذاء.
ونقلت وكالة الانباء العراقية الرسمية عن وزير التجارة محمد مهدي صالح قوله ان الولايات المتحدة وبريطانيا تعرقلان اكثر من الفين وخمسمئة عقدا بقيمة نحو ثمانية مليار دولار في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء.
صالح اضاف ايضا، ان العقود المتعثرة تشمل شراء معدات وقطع غيار لصناعة النفط، ومواد غذائية وادوية، بالاضافة الى عقود اخرى، في مجال المياه والصرف الصحي، والكهرباء.

- تقدمت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، يوم امس، بمشروع قرار صاغته واشنطن حول إصلاح نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق.
ومن المتوقع أن يصوت جميع أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر على القرار، يوم غد الاربعاء.
وتهدف هذه الإصلاحات إلى التخفيف من وطأة العقوبات الحالية على العراقيين، عن طريق بالسماح باستيراد السلع غير العسكرية، مع الحيلولة دون استيراد أي بضائع قد تُستخدم لأغراض عسكرية.

- رحبت روسيا بتطور المحادثات الجارية بين العراق والأمين العام للأمم المتحدة. واعتبرت اتفاق الطرفين على جولة ثالثة من المفاوضات تجرى بين وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، خطوة في الاتجاه الصحيح.

- على صعيد آخر، نقلت وكالة فرانس بريس للانباء، عن كرستين فويغت منسق العلاقات الألمانية الأميركية في وزارة الخارجية الالمانية قولها، (بشأن الزيارة المرتقبة للرئيس الاميركي جورج بوش الى المانيا، الشهر الجاري) إن المسؤولين الأميركيين والألمان غير مختلفين في شأن العراق وخطورة تطويره وامتلاكه أسلحة للدمار الشامل لكنها اوضحت ان الجانب الالماني، يفضل أولا استخدام جميع الوسائل السياسية والدبلوماسية عبر الأمم المتحدة لإقناع العراق بإعادة المفتشين الدوليين والتأكد من القضاء على قدراته في هذا المجال.
منسقة العلاقات الالمانية الاميركية، اضافت ايضا انه في حال فشل كل هذه الجهود فإن ألمانيا قد تشارك الولايات المتحدة في عمل عسكري ضد العراق شرط أن تمتلك الإدارة الأميركية رؤية واضحة عن طبيعة الحكومة التي يمكن أن تخلف نظام الرئيس صدام حسين
هبطت أسعار النفط الخام في الاسواق العالمية بعدما أعلنت بغداد أنها ستستأنف ضخ النفط بعد توقف دام شهرا واحدا، احتجاجا على التوغل الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية.
وكالات الانباء، اشارت الى ان اسعار النفط الخام، المـــســلم، في شهر حزيران المقبل، انخفضت بمقدار خمسين سنتا، وان سعر برميل النفط الواحد، وصل إلى خمسة وعشرين دولارا واثنين وستين سنتا.

- يقوم وفد مؤلف من ثمانية عشر من الكنديين والبريطانيين بينهم نواب وصحفيون ونشطاء سياسيون بزيارة العراق للتعبير عن معارضتهم لما وصفوه بجرائم الغرب ضد العراقيين.
ونقل تقرير لوكالة أسيوشتدبريس عن النائب العمالي البريطاني جورج كالوي أن الوفد سيسعى الى الاعلان بان مواقف الحكومة البريطانية، ضد العراق، لا تعبر عن وجهات نظر اعضاء الوفد.
اسوشيتدبرس اشارت ايضا، ان كالوي، اجتمع مع نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي، طارق عزيز، كما أنه سيجتمع في وقت لاحق مع وزير الصحة العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG