روابط للدخول

الملف الأول: ردود الفعل حول نتائج المباحثات بين العراق والامم المتحدة / أوروبا تطالب بتبرير مقنع لضرب العراق


طابت اوقاتكم، مستمعي الكرام، واهلا بكم في هذه الجولة على اخبار تطورات الشأن العراقي كما تناولتها تقارير الصحف ووكالات الانباء العالمية، ومن بينها: - تواصل ردود الفعل حول نتائج المباحثات بين العراق والامم المتحدة. - رئيس المفوضية الاوروبية يشدد على اهمية التبرير المحدد والمقنع لأية مواجهة عسكرية مع العراق. - حزب الخضر الالماني يرفض مشاركة بلاده في ضرب العراق. - صحيفة عراقية تشير الى إفشال أي هجوم أميركي على العراق. ويضم الملف الذي اعده لكم اليوم اكرم ايوب طائفة اخرى من الانباء والرسائل الصوتية والتعليقات ذات الصلة، اضافة الى مقابلة مع محلل سياسي عراقي.

--- فاصل ---

اعتبر مسؤول عراقي اليوم نتائج جلسات الحوار بين وزير خارجية العراق ناجي صبري والامين العام للامم المتحدة كوفي انان في الايام الثلاثة الماضية في نيويورك "خطوة ايجابية". ونقلت وكالة فرانس بريس عن المسؤول العراقي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان الموقف العراقي اصبح معروفا من قبل الجميع من خلال الرغبة الواضحة والمرونة الكاملة في التعامل المباشر لبحث جميع الامور العالقة.
ومضى الى القول ان جلسات الحوار المفتوح وغير المشروط هو الطريق السليم، وليس لغة التهديد الذي يمكن ان يقود الى التوصل الى نتائج تكون مقبولة من قبل الطرفين، مشيرا الى ان العراق يتطلع الى صفقة متكاملة لحل جميع القضايا، في إشارة الى قضايا مثل رفع الحصار والعدوان العسكري الاميركي البريطاني اليومي والتهديدات الاميركية المتواصلة – بحسب تعبيره.
وحول موضوع عودة المفتشين الى العراق، قال المسؤول العراقي ان عودة المفتشين لا يمكن ان تتم بمعزل عن بحث جميع المواضيع الاخرى ودون الحصول على ايضاحات وضمانات من المنظمة الدولية عن طبيعة عملهم.
وكان وزير الخارجية العراقي وصف الحوار بين العراق والمنظمة الدولية بأنه كان مفيدا وصريحا ومركزا.
الى هذا، أشارت وكالة الصحافة الالمانية الى نفي وزارة الخارجية العراقية ما تردد عن دعوة صبري لهانس بليكس رئيس لجنة (انموفيك) لزيارة بغداد، واصفة الاخبار، أي الخارجية العراقية، بأنها عارية عن الصحة.

وفي السياق نفسه، ذكرت صحيفة بوستن كلوب الاميركية في عددها الصادر اليوم ان الامين العام للامم المتحدة أعرب عن الامل في حل المسألة بين العراق والمنظمة الدولية في غضون شهر واحد، لافتا الى أنها المرة الاولى التي تجري فيها المناقشات على هذا النحو الشامل.

--- فاصل ---

من ناحية أخرى نقلت وكالة الأنباء الصينية عن مسؤولي الأمم المتحدة الذين حضروا الجولة الأخيرة من المباحثات بين العراق والأمم المتحدة إمكانية تعليق العقوبات الاقتصادية في حالة تعاون العراق مع المنظمة الدولية: زينب هادي تعرض لما أوردته الوكالة المذكورة:

(تقرير زينب هادي)

وحول أبعاد العلاقات بين العراق والامم المتحدة، والعلاقات بينه وبين الولايات المتحدة، تحدث المحلل السياسي العراقي عبد الحليم الرهيمي الى الزميلة زينب هادي في اللقاء التالي:

(مقابلة مع عبد الحليم الرهيمي)

--- فاصل ---

نبقى في إطار العلاقة بين العراق والامم المتحدة، إذ أفادت الانباء ان باريس تشعر بعدم الارتياح من تضييع الوقت في مباحثات العراق مع الامم المتحدة، وأنها مقتنعة بأن العراق سيقبل بعودة لجان التفتيش. مراسل الاذاعة في باريس شاكر الجبوري يلقي المزيد من الضوء حول هذا الموضوع في التقرير التالي:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

على صعيد آخر، يفترض ان يعلن العراق الثلاثاء المقبل قراره المتعلق بتمديد او عدم تمديد الحظر النفطي الذي بدأ في تطبيقه في الثامن من نيسان ولمدة شهر واحد دعماً للفلسطينيين.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن معنيين بالشؤون الاقتصادية والصناعة النفطية العراقية ان القيادة العراقية يفترض ان تدرس الموقف وأن تتخذ القرار المناسب وذلك في نهاية الفترة التي حددتها لوقف ضخ النفط، وهي ثلاثون يوماً.

--- فاصل ---

وفيما يتعلق بالتوجهات الاوروبية حيال احتمال ضرب العراق، نقل عن رومانو برودي رئيس المفوضية الاوروبية قوله امس في ميلانو انه يتعين على الولايات المتحدة ان تكثف تعاونها مع الشركاء الاوروبيين، وإلا خاطرت بتقويض التحالف القائم ضد الارهاب.
وأشارت وكالة رويترز للانباء الى ان برودي صرح لصحيفة لاريبوبليكا الايطالية ان الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش تشكا خلال القمة الاوروبية الاميركية التي عقدت في واشنطن الاسبوع الماضي ان أوروبا تهون من مخاطر الهجمات الارهابية الجديدة.
وسئل برودي عن انشقاق محتمل بين الولايات المتحدة واوروبا في حالة قيام واشنطن بعمل عسكري ضد العراق، فأشار الى إمكانية أو احتمال حصول ذلك، مضيفا بأن بوش يخاطر بفقدان التأييد الاوروبي لتحالفه ضد الارهاب، ومؤكدا على اهمية التبرير المحدد والمقنع لأية مواجهة عسكرية مع العراق. ولفت برودي الى نقله بوضوح لوجهة نظره هذه الى الرئيس الاميركي.

--- فاصل ---

وفي الاطار نفسه، أعلن حزب الخضر الالماني المؤتلف في حكومة المستشار جيرهارد شرودر عن رفضه لأي احتمال لمشاركة القوات الالمانية في عمل عسكري مضاد للعراق.
وكالة فرانس بريس التي اوردت النبأ ذكرت ان الحزب أشار في مؤتمره المعقود في فيسبادن الى وجوب امتناع الحكومة عن تقديم أية مساندة عسكرية او مدنية لأية ضربة عسكرية محتملة ضد العراق.

--- فاصل ---

وفي إطار التحركات العسكرية العراقية، ذكرت وكالة أسوشيتيد بريس نقلا عن مصادر البنتاجون ان الاجواء العراقية شهدت زيادة في عدد الطلعات التدريبية، مما يدل على تفادي العراق للعقوبات المفروضة عليه، وقيامه باستيراد الاجزاء الاحتياطية لطائرات الميك التي يملكها.

--- فاصل ---

وعلى الصعيد الاميركي، حذر أبرز المتشددين ضد العراق في الادارة الاميركية من مخاطر الفجوة بين الغرب والاسلام، داعيا الى مبادرة اميركية واسعة النطاق لتمتين اواصر العلاقات مع الدول المسلمة المعتدلة ومع ما وصفهم بالمتسامحين في العالم الاسلامي. وقالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم ان نائب وزير الدفاع الاميركي بول ولفوويتز أشار الى وجوب قيام الولايات المتحدة بدعم المسلمين الذين يعرضون أنفسهم للخطر من أجل حرية التعبير والتسامح الديني، والذين يتناولون القيم الاسلامية في حواراتهم، مؤكدا على ان الارهابيين لا يستهدفون الولايات المتحدة فحسب بل المسلمين أيضا.
وولفويتز أشار أيضا الى العديد من الكتاب والباحثين والمحامين الذين تعرضوا لصنوف الاذى بسبب الدعوة الى التسامح. وذكر وولفويتز ان الولايات المتحدة ساعدت المسلمين من الكويتيين والكرد والصوماليين والبوسنيين والالبان والافغان بوصفهم بشرا لا بوصفهم مسلمين. كما لاحظ نائب وزير الدفاع الاميركي ان المناطق الكردية في شمال العراق غير الخاضعة لسيطرة الحكومة المركزية، تنعم برخاء يفوق بقية مناطق العراق.

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، أفادت وكالة رويترز للانباء ان المئات من العراقيين تجمعوا لأداء صلاة الجمعة في مسجد عبد القادر الكيلاني في بغداد. ودعا أمام المسجد بكر السامرائي الناس الى التمسك بوحدة العائلة في مجتمع ينوء تحت الضغوط الاقتصادية والاجتماعية بسبب العقوبات المفروضة عليه.
وأشارت الوكالة الى استمرار الحملة الا يمانية التي ترعاها الحكومة في العراق، والتي مضى عليها أربع سنوات لتشجيع الناس على العودة الى الدين، لافتة الى بناء عشرات المساجد والمدارس الدينية في أنحاء البلاد.

--- فاصل ---

حذرت صحيفة بابل العراقية أمس السبت من مخطط اميركي جديد يهدف الى ضرب العراق واجراء تقسيمات سياسية في الوطن العربي. ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الصحيفة التي يشرف عليها عدي النجل الاكبر للرئيس العراقي أن أي هجوم على العراق سيفشل في الاطاحة بالحكومة العراقية وتمزيق اوصال البلاد كما تريد واشنطن. وقالت الصحيفة في مقال افتتاحي على صفحتها الاولى حمل توقيع عمر الكاظمي، الذي يعتقد أنه أسم مستعار لعدي، ان العراق بقي وسيبقى صامدا ولا يمكن لاعدائه ان يتخيلوا انهم قادرون على تجزئته. وذكرت الصحيفة ان الولايات المتحدة لم تعد لديها القدرة العسكرية التي كانت تملكها في حرب الخليج عام 1991.
من جانب آخر، أفادت وكالة فرانس بريس نقلا عن وكالة الانباء العراقية ان شخصين قتلا وأصيب اربعة آخرون عندما انفجرت قنبلة عنقودية من مخلفات حرب الخليج عام 1991.

--- فاصل ---

وفي خبر آخر، ظهر انقسام في الرأي بين السياسيين الاردنيين حول مسألة المشاركة في احتفالات الرئيس العراقي بعيد ميلاده. المزيد من الاضواء حول هذا الموضوع في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في عمان حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG