روابط للدخول

باول يؤكد نية واشنطن في تغيير النظام العراقي / اسرائيل تتهم ايران والعراق وسورية بتمويل الفلسطينيين


- أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الولايات المتحدة تريد نظام حكم جديد في العراق حتى في حال موافقة الرئيس العراقي صدام حسين على عودة المفتشين الدوليين. - شددت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليزا رايس على أن الادارة الأميركية لن ترضى بالوضع الراهن في العراق، لكنها اضافت أن البيت الأبيض لم يقرر حتى الآن ما يمكن عمله ضد الرئيس العراقي. - إتهمت اسرائيل كلاً من ايران والعراق وسورية بتمويل الفلسطينيين وتشجيعهم على مواجهة اسرائيل وتنفيذ عمليات انتحارية ضدها.

تفاصيل الأنباء..

- أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الولايات المتحدة تريد نظام حكم جديد في العراق حتى في حال موافقة الرئيس العراقي صدام حسين على عودة المفتشين الدوليين.
الى ذلك قال باول في مقابلة مع شبكة تلفزيون أميركية أن قضية عودة المفتشين الى العراق مسألة مختلفة تماماً عن سياسة واشنطن حيال قيادة صدام حسين، مؤكداً أن الادارة الأميركية ستحتفظ بموقفها الداعي الى تغيير في نظام الحكم القائم في العراق.

- شددت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليزا رايس على أن الادارة الأميركية لن ترضى بالوضع الراهن في العراق، لكنها اضافت أن البيت الأبيض لم يقرر حتى الآن ما يمكن عمله ضد الرئيس العراقي.
في تصريحات الى قناة تلفزيونية أميركية أكدت رايس بأن الرئيس العراقي مستمر في محاولاته لإمتلاك أسلحة الدمار الشامل، ما فرض على الادارة الأميركية بعدم الرضى بالوضع القائم في العراق على حد تعبير المسؤولة الأميركية البارزة.

- إتهمت اسرائيل كلاً من ايران والعراق وسورية بتمويل الفلسطينيين وتشجيعهم على مواجهة اسرائيل وتنفيذ عمليات انتحارية ضدها. جاء هذا الإتهام عشية الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون الى الولايات المتحدة.

- صرح وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي أن موعد الجولة الثالثة من المحادثات العراقية مع الأمين العام للأمم المتحدة سيُحدد في وثقت لاحق خلال الشهر الجاري.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الحديثي عند وصوله بغداد قادماً من نيويورك.
في السياق ذاته، وصف مسؤول عراقي نتائج جلسات الحوار بين وزير الخارجية العراقي والامين العام للامم المتحدة بأنها كانت بمثابة "خطوة ايجابية"، مضيفاً ان موقف بغداد اصبح معروفا من قبل الجميع وذلك من خلال رغبتها الواضحة ومرونتها الكاملة في التعامل المباشر لبحث جميع القضايا العالقة.
المسؤول العراقي اعتبر أن الحوار المفتوح غير المشروط هو الطريق السليم لحل المشكلات، وليس لغة التهديد التي تقود الى نتائج عكسية، مشيرا الى ان العراق يتطلع الى صفقة متكاملة لحل جميع القضايا مع الأمم المتحدة، في إشارة الى الغاء العقوبات والتهديدات الأميركية بضربة عسكرية هدفها إطاحة النظام العراقي.

- لكن وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن صحيفة الثورة الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم أن عودة المفتشين الى العراق لا تعني سوى عودة الجواسيس التابعين لأميركا وبريطانيا الى بغداد.

- على صعيد ذي صلة، نفت الخارجية العراقية ما تردد عن إحتمال قيام هانس بليكس رئيس لجنة (انموفيك) بزيارة الى بغداد.

- وفي السياق نفسه، ذكرت صحيفة بوستن كلوب الاميركية ان الامين العام للامم المتحدة أعرب عن امله في حل الأزمة مع العراق في غضون شهر واحد، لافتا الى أنها المرة الاولى التي تُجرى فيها المناقشات على هذا النحو الشامل.

- قال رومانو برودي رئيس الإتحاد الاوروبي إنه يتعين على الولايات المتحدة ان تكثف تعاونها مع شركائها الاوروبيين، وأن لا تخاطر بتقويض التحالف الدولي القائم ضد الارهاب.

- وفي الاطار نفسه، أعلن حزب الخضر الالماني المؤتلف في حكومة المستشار غيرهارد شرودر رفضه مشاركة القوات الالمانية في عمل عسكري ضد العراق.

- وفي إطار التحركات العسكرية العراقية، نقلت وكالة أسوشيتيد بريس عن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية ان الاجواء العراقية شهدت زيادة في عدد الطلعات التدريبية، ما يدل على حصول بغداد على قطع الغيار الخاصة بطائرات الميك التي يملكها.

- حذرت صحيفة بابل العراقية من مخطط اميركي جديد يهدف الى ضرب العراق واجراء تقسيمات سياسية في الوطن العربي. واعتبرت الصحيفة التي يشرف عليها عدي النجل الاكبر للرئيس العراقي أن أي هجوم تشنه واشنطن ضد العراق سيفشل في الاطاحة بالحكومة العراقية وتمزيق اوصال البلاد كما تريد الولايات المتحدة على حد تعبيرها.
من جانب آخر، قُتل شخصان وأصيب اربعة آخرون في إنفجار قنبلة عنقودية من مخلفات حرب الخليج عام 1991.

على صلة

XS
SM
MD
LG