روابط للدخول

الملف الأول: مناقشات فنية بين العراق والأمم المتحدة تتعلق بالتفتيش عن الأسلحة / بارزاني يواصل زيارته لسورية / أنقرة تعرب عن انزعاجها من اجتماعات برلين بين الأكراد والأميركيين


مستمعينا الكرام.. تحية طيبة وأهلا بكم مع ملف العراق وهو جولة يومية على أخبار تطورات عراقية اهتمت بها تقارير صحف ووكالات أنباء عالمية من بينها: - تكنولوجيون من العراق والأمم المتحدة يناقشون مسائل فنية تتعلق بالتفتيش عن الأسلحة العراقية ووزير الخارجية العراقي يجتمع اليوم مع الأمين العام للمنظمة الدولية. - قائد في الجيش الأميركي يؤكد أن القوة الجوية الأميركية تستطيع تنفيذ غارات جوية في منطقة الخليج انطلاقا من البوارج والسفن البحرية الأميركية. - بارزاني يواصل زيارته لسورية ويجتمع مع نائب الرئيس السوري، وأنقرة تعرب عن انزعاجها من اجتماعات عقدت في برلين بين قادة أكراد ومسؤولين أميركيين وخبير لبناني في الشؤون التركية يحلل الموقف التركي. - الاتحاد الأوروبي يضع حزب العمال الكردستاني ومنظمة مجاهدين خلق الإيرانية على قائمته للجماعات الإرهابية. وفي الملف محاور وموضوعات أخرى فضلا عن تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة أسيوشييتدبريس أوردته من مقر الأمم المتحدة أن خبراء فنيين من العراق والمنظمة الدولية ناقشوا في اليوم الثاني من محادثات الوفد العراقي مع الأمم المتحدة قضايا ترتبط بنزع الأسلحة والتفتيش الدولي عنها.
ومن المتوقع أن تعقد اليوم الجلسة الثانية والختامية بين وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري الحديثي، والأمين العام للأمم المتحدة، كوفي أنان، حيث يؤمل أن يقدم المسؤول الدولي تقريرا عن محادثاته مع الوفد العراقي التي دامت ثلاثة أيام إلى مجلس الأمن.
وصرحت الناطقة باسم الأمم المتحدة، ماريا أوكابي، بأن رئيس فريق الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة العراقية، هانز بليكس رأس وفد خبراء المنظمة الدولية فيما قاد الوفد العراقي الذي ضم خبراء في الأسلحة الكيماوية كل من المستشارين: جعفر ضياء جعفر والفريق أمير السعدي.
وسبق للحديثي أن صرح بأن انطلاقة المحادثات يوم الأربعاء كانت جيدة لكن العراق لا زال يضغط من أجل توسيع جدول المحادثات لتشمل قضايا أخرى تتجاوز مسألة التفتيش عن الأسلحة من قبيل التهديدات الأميركية بإطاحة نظام الرئيس صدام حسين. فيما نقلت اسيوشيتدبريس عن دبلوماسي عراقي أن الفريق العراقي المفاوض يسعى من أجل التوصل إلى اتفاق شامل مع الأمم المتحدة ورأى أن هناك حاجة لجولة أخرى من المحادثات بين الجانبين.
وكالة رويترز أفادت نقلا عن مسؤولين في الأمم المتحدة بان خبراء أسلحة عراقيين ناقشوا يوم أمس الخميس احتمالات القيام بعمليات تفتيش عن الأسلحة في العراق ومن غير المتوقع تحقيق انفراج محدد ولكن دبلوماسيين وصفوا المحادثات بأنها جادة في التركيز على القضايا الأساسية التي أبقت عقوبات الأمم المتحدة على العراق منذ غزوه الكويت في شهر آب عام ١٩٩٠.
ووصل مفتشو الأسلحة التابعون للأمم المتحدة إلى العراق لأول مرة بعد حرب الخليج عام ١٩٩١ وقضوا سبع سنوات يفتشون عن أسلحة الدمار الشامل. وغادر المفتشون قبل أن تقصف الولايات المتحدة وبريطانيا العراق في كانون الأول عام ١٩٩٨ لمعاقبة بغداد على عدم تعاونها مع المفتشين ولم يسمح لهم بالعودة منذ ذلك الوقت. ويقول العراق انه امتثل لطلبات الأمم المتحدة.
وبدأت المحادثات يوم الأربعاء وستنتهي اليوم الجمعة عندما يعود كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة من واشنطن حيث يحضر اجتماعا على مستوى عال بشأن السياسة في الشرق الأوسط. وسيستأنف المفاوضات مع الوفد العراقي الذي يرأسه ناجي صبري الحديثي وزير الخارجية العراقي.
وصرح دبلوماسيون بان العراق أثار يوم الأربعاء تساؤلات بشأن قرار أصدره مجلس الأمن في شهر كانون الأول عام ١٩٩٩ يخفف العقوبات فور عودة المفتشين. ولكن القرار ١٢٨٤ لم يحدد أي العقوبات التي ستعلق بسبب الخلافات التي لم تحل بعد بين أعضاء المجلس.
وقال الحديثي ومحمد الدوري سفير العراق بالأمم المتحدة انهم يريدون إثارة كل القضايا المعلقة وهي منطقة الحظر الجوي التي تفرضها بريطانيا والولايات المتحدة والتهديدات الأمريكية ضد بغداد ورفع عقوبات الأمم المتحدة الصارمة.
وعلى الرغم من ذلك فان قبول المفتشين قد تكون افضل فرصة للعراق لوقف مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة. ولم تخف إدارة بوش نيتها التحرك ضد الرئيس العراقي صدام حسين في مرحلة ما قائلة إن من المحتمل أن العراق يكدس أسلحة خطيرة.
مراسلنا في واشنطن، وحيد حمدي تابع هذه المفاوضات، ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن جنرال أميركي كبير أن بإمكان القوة الجوية الأميركية القيام بحملة جوية مباشرة في منطقة الخليج انطلاقا من مركز فيرتشال للعمليات الجوية المتمركز على السفن، في حال رفضت السعودية استخدام أراضيها.
وقال الجنرال، جون جامبرز، أن القوة الجوية الأميركية تقوم بإعداد منشآت في المنطقة تكون بمثابة قواعد خلفية لمركز العمليات الجوية الأميركية في السعودية.
التقرير أشار إلى أن الجيش الأميركي يعيد النظر في عملياته المحتملة في الخليج بعد ازدياد معارضة السعودية استخدام أراضيها في شن غارات جوية على العراق أو أفغانستان.
القائد الأميركي أكد أن لدى الجيش الأميركي خيارات أخرى لداء مهماته في المنطقة لافتا إلى أن القوتين البحرية والجوية الأميركية تمرنتا على القيام بعمليات مشتركة تنطلق من البحر.
على صعيد ذي صلة، استبعد ضابط بحرية فرنسي كبير أن تشارك حاملة الطائرات الفرنسية، تشارلز دي غاليه، في أي عمل عسكري أميركي ضد العراق.
ونقلت وكالة فرانس بريس عن القائد البحري الفرنسي، فرانسيس كلوزيل أن بلاده لا تزال تعارض أي عمل عسكري ضد العراق واستبعد حصول تغير في هذا الموقف.

--- فاصل ---

في دمشق يواصل رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني زيارته لسورية ولقاءاته مع كبار المسؤولين فيها فقد استقبله أمس نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام على أمل أن يجتمع غدا مع الرئيس بشار الأسد.
المزيد من التفصيلات من رزوق الغاوي:

(تقرير دمشق)

وفي بيروت، ذكرت تقارير خبرية أن تركيا منزعجة من اجتماعات عقدها في برلين أخيرا، الزعيمان الكرديان جلال طالباني ومسعود بارزاني بمشاركة مسؤولين أميركيين.
مراسلنا هناك علي الرماحي أعد رسالة صوتية عن هذه التقارير ضمّنها حوارا قصيرا مع خبير لبناني في الشؤون التركية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

على الرغم من قرار بغداد تعليق صادراتها النفطية لمدة شهر كامل إلا أن وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أفادت في تقرير لها من العاصمة البريطانية بأن الشاحنات المحملة بالنفط تتدفق على البلدان المجاورة.
وذكر التقرير أن قرار حظر تصدير النفط الخام العراقي الذي اتخذته الحكومة في الثامن من نيسان الماضي لم يطبق إلا على مواقع التصدير الخاضعة لبرنامج النفط مقابل الغذاء أي مينائي جيهان التركي والبكر العراقي اللذين يصدر العراق عبرهما مليونا وثمانمائة ألف برميل يوميا وتخصص عائداتها لتمويل البرنامج الإنساني الذي تديره الأمم المتحدة.
وما زال العراق يصدر سبعمائة وخمسين ألف برميل يوميا خلال طرق برية في تركيا وسورية والأردن ودول الخليج.
ومع قرب انتهاء الشهر الذي حدده العراق لوقف صادراته النفطية لا يعرف ما إذا سيمدد العمل بالقرار أم أن بغداد ستستأنف ضخها.
وأشارت الوكالة إلى أن العراق بحاجة ماسة لعائدات نفطه في تمويل الحساب الذي ينفق على برنامج النفط مقابل الغذاء.

--- فاصل ---

نقلت وكالة الأنباء التشيكية عن مسؤول أميركي سابق أن على الولايات المتحدة وجمهورية التشيك التصرف بعناية أكثر في كشف المعلومات عن قضية اجتماع محمد عطا مع دبلوماسي عراقي في براغ.
ورأى، ديفيد ماك، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي ونائب مركز واشنطن للشرق الأوسط أن من الضروري التعاطي مع قضايا من هذا النوع بكثير من العناية بحيث تقتصر على الخبراء الحكوميين ويجب ألا يتم التداول فيها عبر وسائل الإعلام.
يذكر أن تقارير غير مؤكدة أفادت بان المصري محمد عطا زار براغ أكثر من مرة واجتمع مع رجل مخابرات عراقي يعمل في السفارة العراقية في العاصمة التشيكية.

--- فاصل ---

في تقرير لها من بروكسيل، ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الاتحاد الأوروبي وضع المليشيا الكردية المتمردة وتعمل ضد تركيا، وتلك الموجودة في العراق وتقاتل الحكومة الإيرانية على قائمته للمنظمات الإرهابية.
ونقل التقرير عن مصادر دبلوماسية أوروبية أن إحدى عشر جماعة وشخصية أضفيت للقائمة بينها حزب العمال الكردستاني ومنظمة مجاهدين خلق الإيرانية المعارضة.
وتعتبر الخطوة إجراء مشجعا لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي والمرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي كما أنها تعبر من جانب آخر عن تحذير أوروبي لحزب العمال الكردستاني الذي له قواعد في المناطق الكردية من شمال العراق.

--- فاصل ---

تبدأ في القاهرة غدا أعمال مجلس الوحدة الاقتصادية لبحث إنشاء منطقة حرة بين مصر وسورية والعراق وليبيا.
التفصيلات من أحمد رجب:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG