روابط للدخول

أنان يلتقي الحديثي على انفراد / العاهل الأردني يحذر من ضرب العراق / الشيعة يحييون ضكرى استشهاد الإمام الحسين


- التقى الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان بوزير الخارجية العراقي ناجي صبري اليوم على انفراد. - حذر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني أن الهجوم الاميركي على العراق سيكون كارثيا على منطقة الشرق الاوسط. - وفي العراق أحيا الملايين من المسلمين الشيعة في مدينتي كربلاء والنجف ذكرى استشهاد الامام الثالث الحسين بن علي منذ اربعة عشر قرنا. - أفادت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء بأن الشاحنات المحملة بالنفط تتدفق على البلدان المجاورة للعراق.

- التقى الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان بوزير الخارجية العراقي ناجي صبري اليوم، على انفراد، حيث دخلت المباحثات بين الجانبين يومها الثالث والاخير. وأعلن مكتب الناطق بإسم الامين العام للمنظمة الدولية بأن أنان وصبري إضافة الى أعضاء الوفدين سيعقدون الاجتماع الاخير هذا اليوم.

- حذر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني أن الهجوم الاميركي على العراق سيكون كارثيا على منطقة الشرق الاوسط. الملك الاردني أشار في تصريحات أدلى بها لهيئة الاذاعة البريطانية – في طريقه لاجراء مباحثات مع الرئيس الاميركي جورج بوش الاسبوع القادم – الى اعتقاده بأن المشاعر التي تعم أرجاء الشرق الاوسط لا الاردن فحسب، والاحساس بالغضب والاحباط المرتبط بالمشكلات القائمة بين الاسرائيليين والفلسطينيين، ومن ثم القيام بعمل ضد العراق سيؤدي الى نتائج كارثية على جميع منطقة الشرق الاوسط.

- وفي العراق أحيا الملايين من المسلمين الشيعة في مدينتي كربلاء والنجف ذكرى استشهاد الامام الثالث الحسين بن علي منذ اربعة عشر قرنا. وقالت وكالة فرانس بريس ان زوار العتبات المقدسة في كربلاء والنجف جاؤوا من مختلف مناطق العراق، ومن لبنان والسعودية وايران.

- وفي بغداد استنكرت صحيفة الثورة العراقية الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم في العراق تخلي الامم المتحدة عن لجنة تقصي الحقائق في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين، والاصرار على إبقاء العقوبات على العراق، واصفة العملية بالمعايير المزدوجة، ومشيرة الى عدم قدرة مجلس الامن على الوقوف بوجه، ما أسمته، الحماية الاميركية للكيان الصهيوني.

- ناقش عدد من الخبراء الفنيين من العراق والمنظمة الدولية - ناقشوا في اليوم الثاني من محادثات الوفد العراقي مع الأمم المتحدة قضايا ترتبط بنزع الأسلحة والتفتيش الدولي عنها. ومن المؤمل أن يقدم المسؤول الدولي تقريرا عن محادثاته مع الوفد العراقي التي دامت ثلاثة أيام إلى مجلس الأمن. وصرحت الناطقة باسم الأمم المتحدة، ماريا أوكابي، بأن رئيس فريق الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة العراقية، هانس بليكس ترأس وفد خبراء المنظمة الدولية، فيما قاد الوفد العراقي الذي ضم خبراء في الأسلحة الكيماوية كل من المستشارين: جعفر ضياء جعفر والفريق أمير السعدي. الى هذا نقل عن دبلوماسي عراقي قوله ان الفريق العراقي المفاوض يسعى من أجل التوصل إلى اتفاق شامل مع الأمم المتحدة ورأى أن هناك حاجة لجولة أخرى من المحادثات بين الجانبين.

- نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن الجنرال الأميركي جون جامبرز أن بإمكان القوة الجوية الأميركية القيام بحملة جوية مباشرة في منطقة الخليج انطلاقا من مركز فيرتشول للعمليات الجوية المتمركز على السفن، في حال رفضت السعودية استخدام أراضيها.
التقرير أشار إلى أن الجيش الأميركي يعيد النظر في عملياته المحتملة في الخليج بعد ازدياد معارضة السعودية استخدام أراضيها في شن غارات جوية على العراق أو أفغانستان.
القائد الأميركي أكد أن لدى الجيش الأميركي خيارات أخرى لداء مهماته في المنطقة لافتا إلى أن القوتين البحرية والجوية الأميركية تمرنتا على القيام بعمليات مشتركة تنطلق من البحر.

- استبعد ضابط بحرية فرنسي كبير أن تشارك حاملة الطائرات الفرنسية (شارل ديغول) في أي عمل عسكري أميركي ضد العراق. ونقلت وكالة فرانس بريس عن القائد البحري الفرنسي، فرانسوا كلوزيل أن بلاده لا تزال تعارض أي عمل عسكري ضد العراق واستبعد حصول تغير في هذا الموقف.

- يواصل رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني زيارته لسورية ولقاءاته مع كبار المسؤولين فيها فقد استقبله أمس نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام على أمل أن يجتمع غدا مع الرئيس بشار الأسد.

- ذكرت تقارير خبرية أن تركيا منزعجة من اجتماعات عقدها في برلين أخيرا، الزعيمان الكرديان جلال طالباني ومسعود بارزاني بمشاركة مسؤولين أميركيين.

- أفادت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء بأن الشاحنات المحملة بالنفط تتدفق على البلدان المجاورة للعراق.
وذكر التقرير أن قرار حظر تصدير النفط الخام العراقي الذي اتخذته الحكومة في الثامن من نيسان الماضي لم يطبق إلا على مواقع التصدير الخاضعة لبرنامج النفط مقابل الغذاء أي مينائي جيهان التركي والبكر العراقي اللذين يصدر العراق عبرهما مليونا وثمانمائة ألف برميل يوميا وتخصص عائداتها لتمويل البرنامج الإنساني الذي تديره الأمم المتحدة. وما زال العراق يصدر سبعمائة وخمسين ألف برميل يوميا الى تركيا وسورية والأردن ودول الخليج.

على صلة

XS
SM
MD
LG